السودان الان

تفاصيل مطاردة بين مهربي بشر والدعم السريع في الصحراء

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

شارك بالواتساب

تقرير : رقية يونس
مثل أمس شاهد اتهام ضابط برتبة مقدم بقوات الدعم السريع عبد الله شغب، أمام المحكمة وأدلى بمعلومات خطيرة  في محاكمة أجنبي بجنسية عربية و(3) متهمين سودانيين ضبطوا داخل حدود ليبيا يهربون (18) ضحية بشر أجانب وسودانيين .
تمشيط الحدود
وقال شاهد الاتهام عبد الله شغب بأنه قائد المتحرك التابع لقوات الدعم السريع والذي انهت عملية تهريب المتهمين للضحايا لدولة ليبيا وأحبطت مخططهم، ولفت عند مناقشته بواسطة ممثل الاتهام عن الحق العام وكيل أعلى نيابة أمن الدولة معتصم عبد الله محمود، الى انهم مكلفين من قيادتهم بتغطية الحدود بين مصر وليبيا، ولاسيما تلك المناطق التي تنشط فيها تجارة المخدرات والإتجار بالبشر بصورة غير شرعية، مشيراً الى أن تواجد وحدتهم يكون بصورة دائمة ودورية لأغراض التمشيط .
مطاردة بالصحراء..
وتسلسل شاهد الاتهام بأقواله لمحكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي عادل فضل، وأفاد بأنه شاهد سيارة المجني عليهم تسير في طريق صحرواي مؤدي لدولة ليبيا، مشدداً على انهم قاموا بمطاردة المتهمين حتى دخولهم منطقة (كيلو4) بحدود ليبيا، منبهاً الى أن المطاردة استمرت لربع ساعة كاملة ما أدى الى انقلاب إحدى سيارات الدعم السريع نتيجة المطاردة، منوهاً الى أنه وبعد ذلك تمكنوا من القبض على سيارة المتهمين وحرروا من داخلها الضحايا البالغ عددهم (18) ضحية بينهم (3) اجانب من دولة عربية شهيرة، ومن ثم القبض على المتهمين، كاشفاً عن أن الضحايا كانوا في طريق بيعهم لتجار بشر ليبين .
وهم أوروبا
شاهد الاتهام ذكر في إفادته للمحكمة بأن المتهمين يوهمون الضحايا بتسفيرهم لأوروبا، بيد أنهم يقومون ببيعهم لتجار بشر ليبيين، مشيراً الى أن السفر لأوروبا عبارة عن خدعة وغش يستهدف بها الشباب للاتجار بهم، منوهاً الى أن الضحايا يتم ترحيلهم الى مزارع تخص تجار بشر ليبيين بمنطقة الكُفرة ويتم بيعهم فيها بالرأس الواحد، ومن ثم يقومون بالاتصال على ذوي الضحايا ويطلبون منهم فدية مقابل إطلاق سراحهم، مشدداً على أن الضحايا يتعرضون للتعذيب، مؤكداً في ذات الوقت مشاهدته لحالات (تعبة) لضحايا تجار بشر الذين تمكنوا من العودة للبلاد بعد دفهم الفدية .
موت الضحايا
شاهد الاتهام كشف للمحكمة عن أنه وفي ذات الايام قام بدفن أحد ضحايا الاتجار بالبشر بمنطقة المثلث بالولاية الشمالية بعد دفعه الفدية واطلاق سراحه، منوهاً الى أن هذه الضحية قد ماتت بين بيديه واتضح لاحقاً بأنه كان محتجزاً بمزرعة بليبيا وتعرض خلالها للتعذيب بالضرب المبرح والاعتداء عليه .
سيارة مخصصة
وقال شاهد الاتهام للمحكمة بأنه تم ضبط سيارة المتهمين وسيارات اخرى تهرب بشر لدولة ليبيا، منوهاً الى أن سيارة المتهمين عثر بداخلها على جهاز ثريا يستخدم لتحديد مواقع التسليم والتسلم للضحايا المتاجر بهم، كاشفاً عن أن السيارة المضبوطة هي من الانواع المستخدمة لتهريب البشر .
جوازات سفر
ولفت شاهد الاتهام المحكمة الى ضبطهم خلال عملية القبض على المتهمين على جوازات سفر، مشدداً على أنها لاتستخدم للعبور بين البلاد وليبيا، نافيا ً عثوره على تأشيرات او فيزا تسمح للمتهمين بدخول دولة ليبيا، فيما اعتبر دخول المتهمين حدود ليبيا بغير المشروع ولم يتبع طرق القنوات الرسمية المعروفة .
إسعاف الضحايا
 ونبه الشاهد في خواتيم حديثه المحكمة الى أن حالة الضحايا وقت تحريرهم من قبضة المتهمين كانت ( تعبانة جداً ) ومن بينهم مرضى تم إسعافهم طبياً، اضافة الى تقديم المأكل والمشرب للضحايا جميعاً.
 في سياق مغاير اكد شاهد الاتهام المقدم شغب للمحكمة، بأنهم عثروا على جثث ملقية بالصحراء التي تستخدم لتهريب البشر، وأردف بقوله (لو في اي زول من الضحايا عاكس تجار البشر يضربوه رصاص ويخلوه قبلوا في الصحراء) .
مهمات المتهمين
وصنف شاهد الاتهام للمحكمة أدوار كل من المتهمين الأربعة في القضية، قائلاً بأن المتهم الاول يستقطب الضحايا عبر وهمهم للسفر لأوروبا وينقلهم الى منطقة المثلث، مبيناً بأن الثاني يقوم بترحيلهم من المثلث الى منطقة الحفرة ومنها يتسلمهم المتهم الثالث ويقوم بوضعهم في مزرعة تمهيداً لبيعهم ، الى جانب قيام المتهم الرابع الاجنبي بتسليمهم لسمسار وبيعهم لتجار بشر ليبيين، مشدداً على أن المتهمين من ضمن شبكة مرتبطة بمجموعة تجار بشر بليبيا ، وتوعد شاهد الاتهام في إفادته للمحكمة وبلهجة شديدة تواجدهم كقوات للدعم السريع بكثافة على الحدود السودانية الليبية وذلك بتكليف من القيادة ، وشدد على انهم على أهبة الاستعداد لكل من يخالف القانون.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك