السودان الان

قال: إذا كانت هناك ضائقة ومشاكل، على الناس ألا تزيد المشاكل البشير:الأزمة الاقتصادية إلى نهاية وستخرج البلاد منها أكثر قوة

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: الصيحة

أكد رئيس الجمهورية، المُشير عمر البشير، أن الأزمة الاقتصادية الراهنة في طريقها للنهاية، وقطع بأن الرؤية للمخرج والمستقبل الذي يتمناه كل سوداني أصبحت واضحة، وستخرج البلاد منها وهي أكثر قوة، وسخر من الأحزاب التي أعلنت الخروج من أروقة الحوار الوطني.

وقال البشير خلال مُخاطبته حشداً من العمال والمهنيين والمعاشيين بقاعة الصداقة بالخرطوم أمس، فى إشارة للمنسحبين من المعارضة “هذه النوعية من الناس عندما تكون الأمور جيدة يكونون مع الناس، وعندما تسخّن يهربون ونحن نريد الذين يركزون ساعة الحارة”. وشدد على أن المظاهرات السلمية ليست حرقاً وتدميراً، لأن إعادة البناء لا بد أن تتم بأموال الشعب السوداني”، وقال إن كان هناك ضائقة ومشاكل تواجه البلاد على الناس ألا تزيد هذه المشاكل”.

وقال إن الذين يعتقدون أن الحكومة سقطت والمركب ستغرق ويقفزون منها نقول هذه ليست المرة الأولى التي يفعلونها”، وأضاف “لو أن الحكومة كانت تريد أن تسلك الطريق الأسهل في حل الأزمة لسلكته عبر بيع الكرامة بحفنة دولارات”، وتابع قائلاً “البلد أعز من أن نبيع كرامتها بقمح أو وقود أو غير ذلك”، مشدداً على أن البلاد ستخرج من الأزمة الراهنة وهي أكثر قوة، لافتاً إلى أن البلاد مستهدفة، وظلت رغم الكيد الذي تتعرض له صامدة وواقفة وستظل كذلك.

وشدد على أن السودان بلد غالٍ يجب الحفاظ عليه، وهو مستهدف لأن هناك قوى عالمية ترى أنه لا بد من وضع متاريس أمامه، مشيراً إلى أن التآمر على البلاد ظل متواصلاً منذ الاستقلال وحتى الآن.

وقال البشير “كسرنا شوكة التمرد، وقمنا بحوار غير مسبوق والذين يتحدثون عن أن الحكومة ظلت لثلاثين عاماً ولم تقدم شيئاً، نقول لهم مشروعاتنا شاهد على ذلك وفي شتى المجالات من طرق وكبارٍ وشبكة كهرباء غطت كل أجزاء السودان”، معتبراً أن الشعب السوداني يستحق أكثر من ذلك ويستحق أن تنتهي كل مشاكله”، وقال “لكي نحافظ على هذه الدولة يجب أن لا نلتفت لأناس تأتي إليهم التوجيهات من الخارج سواءً كانت من السفارات أو المخابرات الخارجية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك