السودان الان

وصف خروجها بالمخالف للممارسة السياسية الأخلاقية المؤتمر الوطني: أغلب الأحزاب المُنسحبة من الحكومة بلا وزن جماهيري وسياسي

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: عبد الرؤوف طه

وصف رئيس قطاع الإعلام بالمؤتمر الوطني، د. إبراهيم الصديق، انسحاب بعض الأحزاب من الحكومة بأنه مخالف للممارسة السياسية الأخلاقية، وأعتبره خروجاً على الإجماع الوطني الذي أقرته الوثيقة الوطنية، وقال إن أغلب هذه الأحزاب بلا وزن جماهيري أو سياسي.

وقال الصديق في تصريح صحفي أمس، “إن بعض رموز المجموعة المُنسحبة تُجيد المغامرة السياسية وتغيير المواقف مما يشير لافتقادها المبدئية في العمل السياسي”، وأشار إلى أن “6” أحزاب فقط من المجموعة المُنسحبة شاركت في الحوار الوطني، وأكد أن حزب الإصلاح الآن برئاسة د. غازي صلاح الدين كان من الأحزاب الموقعة على الوثيقة ووصف مشاركتهم في الأجهزة التنفيذية والتشريعية بالمحدودة، وقال إنها لا تؤثر على المسار السياسي، وأضاف “أغلب هذه الأحزاب بلا وزن جماهيري أو سياسي”.

وأشار رئيس قطاع الإعلام بالمؤتمر الوطني، إلى أن مبارك الفاضل كان نائباً لرئيس الوزراء قبل أشهر قليلة، وقال “إنه أحد الذين كانوا ينادون بعدم إجراء انتخابات، فهو الأبعد، ونوابهم أجازوا الموازنة قبل يومين وأغلب السياسات الاقتصادية الراهنة بنيت على رؤيته وحضوره”، وأضاف: “محاولته اليوم إلقاء اللوم على الآخرين محض انتهازية سياسية”، وشدد الصديق على أن هذه المجموعة تعتبر اليوم خارج الإجماع الوطني، ونوه إلى أنها حرة في خياراتها السياسية، وقال “إذا أرادت اختبار قدرتها عليها دخول الممارسة السياسية من خلال الانتخابات”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك