السودان الان

"الإصلاح الآن" ينسحب من المشاركة ومذكرة للجبهة الوطنية تُطالب بحل الحكومة

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: الصيحة

أعلن حزب الإصلاح الآن، انسحابه من الحكومة، وإنهاء مشاركة منسوبيه في المجلس الوطني و المجالس التشريعية في الخرطوم والولايات، فيما أعلن “22” حزباً عن اعتزامهم الدفع بمذكرة لرئيس الجمهورية المُشير عمر البشير، تطالب فيها بحل الحكومة والبرلمان والمجالس التشريعية الولائية، وتشكيل حكومة انتقالية من كفاءات بتمثيل سياسي دون محاصصة.

وأعلن رئيس حزب الإصلاح الآن د. غازي صلاح الدين العتباني، في مؤتمر صحفي نظمته الجبهة الوطنية للتغيير بالخرطوم أمس، انسحاب حزبه من الحكومة تضامناً مع حراك الشارع والاحتجاجات التي انتظمت عددا من مدن البلاد مؤخراً، وقال صلاح الدين، إن “المكتب السياسي للحركة قرر الانسحاب من الحكومة”، وأضاف: “إن الأحزاب السياسية متخلفة عن الشارع الذي توحد وخرج في تظاهرات ما يتطلب منا العمل لتجسير تلك الهوة بين المواطن والأحزاب”.

وقال زعيم حزب الأمة مبارك الفاضل، إن “المذكرة هادئة وموضوعية، وتقول بأن الأمر انتهى، وعلينا الانتقال إلى وضع جديد”. وأكد الفاضل أن المذكرة مفتوحة أمام أحزاب المعارضة الأخرى حتى تتوحد المجموعات المعارضة للتوصل إلى حل لأزمات البلاد.

وطالبت الجبهة الوطنية للتغيير في مؤتمرها الصحفي أمس، بتشكيل مجلس انتقالي يتولى قيادة البلاد، يضم الكفاءات ويُراعى فيه التمثيل السياسي، وشددت المُذكرة على أن يقود الحكومة رئيس وزراء متفق عليه وتجتمع فيه الكفاءة والخبرة والقبول الوطني، ويضطلع رئيس الوزراء المكلف حسب المذكرة، بتشكيل الحكومة بالتشاور مع مجلس السيادة الانتقالي والقوى السياسية مع الإجراءات العاجلة، وأكدت الأحزاب انحيازها للاحتجاجات الأخيرة.

وتضم الجبهة الوطنية للتغيير أكثر من 22 حزبًا، تشمل الإصلاح الآن برئاسة غازي صلاح الدين، حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل، الاتحادي الديمقراطي، برئاسة إشراقة سيد محمود، محمد علي الجزولي تيار الأمة، تيار المستقبل برئاسة فرح عقار بجانب أحزاب أخرى.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك