السودان الان

توتــر عســكري عــال في ولايــة (الوحــدة)

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

شارك بالواتساب

المثنى عبدالقادر
أكدت مصادر عسكرية مطلعة أن الاوضاع في ولاية الوحدة باتجاه منطقة (قويت) التى نشب فيها قتال بين قوات الحكومة والمعارضة المسلحة التى يقودها   رياك مشار تشهد توترا عالي المستوى بين العسكريين في الجانبين يتطلب تدخل مفوضية وقف اطلاق النار والترتيبات الامنية للحيلولة دون اشتباك الجانبين مجددا، وعلمت (الإنتباهة)  بتأجيل اجتماعات مجلس الدفاع و الامن المشتركة لقادة رؤساء اركان الجيوش ومديري الاجهزة الامنية والشرطية (حكومة ومعارضة) الموقعين على اتفاق سلام 2018م الذي كان مقررا انعقاده في العاصمة جوبا غدًا   بسبب عدم توفر الدعم اللوجستي لنقل اعضاء الاتفاق الى جوبا حتى مساء امس  ، حيث كانوا من المقرر ان يغادروا صباح اليوم   الى جوبا لتبدأ الاجتماعات غدا   . فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
أزمة (سوا)
وأفاد مصدر مطلع ان لقاء مرتقبا لجناح (الدكتور لام اكول والجنرال بيتر قديت) سوف يلتقون قبل نهاية الاسبوع الجارى بشخصية رفيعة المستوى من أجل رأب الصدع في التحالف الذي وقع قبل اسبوعين اثر انتخابات أجريت داخل التحالف، في ذات السياق توضح (الإنتباهة) ان الصورة التى وردت في عدد امس   مع الجنرال بيتر قديت مع منشقي الحركة الوطنية التابعين لجوزفين جوزيف لاقو ان الصحيح هو ان الصورة لنواب الرئيس والأمين وقيادات  بالحركة الوطنية الوطنية الديمقراطية التي يقودها   لام أكول  وكانوا في زيارة لمقر إقامة الجنرال بيتر قديت لتقديم التهنئة له لفوزه برئاسة تحالف(سوا) في الانتخابات التي أجراها تحالف المعارضة.
مراقبة نهرية
اتفقت قوات الحكومة بدولة جنوب السودان مع المعارضة التى يقودها  رياك مشار على تكوين وحدة لدوريات مشتركة لمراقبة حركة البواخر على طول نهر النيل ونهر الزراف .
وأكد قائد قوات الفرقة الثانية بالقوات الحكومية اللواء بيتر  في تصريح بمدينة ملكال حرصهم التام على التعاون مع قوات المعارضة لتكوين هذه الوحدة ،مشيرا الى أنهم سيعملون سويا من أجل تنفيذ وقف اطلاق النار الدائم على ارض الواقع ، معبرا عن فرحته بعودة القوات التي أتت من منطقة تونجا ولو نوير وفنجاك من اجل السلام حتى ينعم المواطنون بالاستقرار وهذا لا يأتي الا بوقف العدائيات ،كاشفا عن اتفاقهم مع المعارضة من اجل هدف واحد وهو تنفيذ السلام ،ومن جانبه قال القائد الميداني للحركة الشعبية في المعارضة اللواء جيمس مويج عن استمرارهم في دعم جهود القيادة في البلاد لترجمة الاتفاقية على ارض الواقع ، مجددا التزامهم بتسهيل حركة المرور للمنظمات الانسانية في كافة أرجاء البلاد .
تدهور الوضع
قال نائب حاكم أمادي بولاية وغرب الاستوائية بدولة جنوب السودان ،مناسي ديبوي ، أن المناطق الحدودية بين ولايته مع (نهر ياي) تشهد تدهوراً في الوضع الأمني نسبة لوجود الحركات التي رفضت التوقيع على اتفاقية السلام المنشط، وقال ديبوي أنهم تلقوا شكاوى من المواطنين في  منطقتي كاتقيري و جامبو المحادة مع (نهر ياي) من تدهور الوضع الأمني وكثرة عمليات النهب والسرقة في الطرق. هذا واتهم نائب الحاكم قوات جبهة الخلاص الوطني بقيادة الجنرال توماس سيرلو سواكا ، بالقيام بالتجنيد القسري للشباب في المنطقة، كاشفاً أن لديهم قوات في منطقة (خيرة) ،وطالب نائب الحاكم رئاسة الجمهورية بإجراء حوار مع المجموعات التي لم توقع على الاتفاق لوقف  الأعمال العدائية ضد المواطنين والسماح لهم بحرية الحركة والتنقل.
مارثون جوبا
شارك (500) من القوات النظامية بحكومة دولة جنوب السودان جيشا وشرطة بما في ذلك شرطة وجيش البعثة الدولية للامم المتحدة في مارثون لاجل السلام بمناسبة الذكرى السنوية السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان صباح امس   في جوبا العاصمة، وأعرب رئيس البعثة الدولية ديفيد شيرر عن اهمية الحدث مما يسهم في التوعية بالدفاع عن حقوق الانسان وتعزيز السلام ، الجدير بالذكر ان السباق كان طوله (10) كيلومترات  .
نفوق الحيوانات
أدى عدم تطعيم المواشي والحيوانات في مدينة طمبرة بولاية غرب الاستوائية الى ارتفاع أعداد نفوقها بحسب ما ذكر موظفو الصحة البيطرية بالولاية، وقال الخبير البيطري سامسون إرميا زينغبوندو ان منظمته تعمل بشكل عاجل من أجل انقاذ الماعز والأبقار والدجاج التي تموت بأعداد كبيرة بسبب سوء الحالة الصحية دون ان يوضح أرقام الحيوانات التى ماتت التى تعد ثروة ضخمة للولاية، واشار سامسون في تصريحات صحفية الى ان تأثير نفوق الحيوانات يؤثر بشكل كبير على مجتمعات الولاية التى تعتمد عليها في تحقيق الامن الغذائي، مطالبا السلطات المتخصة بالتدخل لتطعيم الحيوانات في مناطق (إيبّا)و(مريدي)و(يامبيو)و(انزارا)و (وإيزو) لإنقاذ هذه الثروة.
الداخلية تحذر المرور
حذر الناطق الرسمي باسم شرطة دولة جنوب السودان اللواء دانيال جوستين شرطة المرور من التعرض للمدنيين الذين يقودون سيارات مظللة، ويأتي التحذير بعد ان اشتكى مواطنو العاصمة جوبا من تعرض شرطة المرور لهم ومصادرة سياراتهم ، وكان المدير العام للشرطة أصدر الشهر الماضي قرارا أعلن فيه عدم حجز اى سيارة بسبب التظليل.
حريق غامض
ثار جدل واسع بعد اندلاع حريق جرى إخماده بشكل عاجل في مجمع في مدينة بور عاصمة  جونقلي ، وبحسب شهود عيان فان ألسنة الحريق والدخان ظهرت في مجمع مغلق بحراسة مشددة ولم يتمكن احد من معرفة ماذا يجري داخله، كما ان شرطة الولاية لم تتدخل في اخماد الحريق الغامض، لكن مواطنين تمكنوا من تصوير الدخان وهو يخرج من المجمع غير المعروف.
استقالة نصرة  
استقالت القيادية والمرشحة للحركة الشعبية في سنار سابقا في انتخابات 2010 نصرة آدم يعقوب من الحركة الشعبية جناح جوبا وأعلنت انضمامها للمعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار تنج.
نهب 500 بقرة
قالت السلطات المحلية بمقاطعة دوك فاديت في ولاية جونقلي بدولة جنوب السودان إنه تم نهب أكثر من 500 بقرة في هجوم شنه مسلحون  .وقال محافظ المقاطعة مارتن ماتين قومويل ، إن مسلحين هاجموا منطقة الينقدير ونهبوا أكثر من 500 بقرة.وأكد قومويول إنه لم يصب أحد في الحادث، مبيناً ان الشباب لم يتمكنوا من إرجاع الأبقار المنهوبة. واتهم المحافظ  عصابات مسلحة من ولاية بوما المجاورة بشن الهجوم.وحاول الراديو الإتصال بمسؤولي حكومة بوما لكن الاتصال تعذر.
وزير المالية بالقاهرة
استقبل مطار القاهرة الدولي، وزير المالية بدولة جنوب السودان، ورئيس بنك الاستثمار الكويتي، صباح امس  قادمين من مدينة شرم الشيخ عقب حضور مؤتمر أفريقيا 2018،  الذي اختتمت فعلياته في نسخته الثالثة تحت عنوان “القيادة الجريئة والالتزام  الجماعي وتعزر  الاستثمارات البينية الأفريقية”، وتنظمه وزارة الاستثمار والتعاون  الدولي، بالتعاون مع الوكالة الإقليمية  للاستثمار  التابعة لمنظمة الكوميسا.
مقتل نظامي
لقي نظامي يدعى ميار مكوير ميار مصرعه وجرح تاجر ، بجانب نهب (30) رأسا من الماشية في هجوم شنه مسلحون في الطريق الربط بين مفير ورومبيك بولاية البحيرات ، وقال وزير الإعلام المكلف بولاية البحيرات الغربية وول أقانج ، إن النظامي كان برفقة تاجر يدعى مكير مجوك ومعهم (30) رأسا من الماشية في طريقهم من مفير إلي رومبيك ، تعرضوا لكمين مسلح أدى إلى مقتل النظامي بجانب نهب الأبقار التي كانت بحوزتهم. وبين المسؤول الحكومي أن الأوضاع الأمنية عادت إلى طبيعتها والسلطات تلاحق المجرمين لإسترجاع الأبقار المنهوبة ، متهماً مجموعة من مقاطعة فانيجار بتنفيذ الهجوم.
مرتكبو الاعتداءات
دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حكومة جنوب السودان إلى إدانة المسئولين عن الاعتداءات الجنسية الأخيرة التي وقعت في البلاد ومحاسبتهم، وأعرب عن استعداده لفرض عقوبات على الجناة. وفي الفترة من 22 إلى 29 نوفمبر، قام رجال مسلحون يرتدون ملابس عسكرية ومدنية يعملون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في مقاطعة روبكونا بولاية الوحدة باغتصاب أكثر من 150 امرأة وفتاة.
وقال بيان أصدره مجلس الأمن الدولي “يدين أعضاء مجلس الأمن بأقوى العبارات الأحداث البشعة للعنف الجنسي ضد النساء قرب بانتيو في شمال جنوب السودان في الأسابيع الأخيرة”.ودعا البيان حكومة جنوب السودان إلى إدانة الهجمات، لضمان إجراء تحقيق كامل ومحاسبة المسؤولين عنها. وأردف ” يرغب أعضاء مجلس الأمن في فرض جزاءات محددة الهدف على الأفراد أو الكيانات المسؤولة عن أعمال أو سياسات تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في جنوب السودان بما في ذلك استهداف المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال، بما في ذلك القتل أو التشويه أو التعذيب أو الاغتصاب أو العنف الجنسي “.وأرسلت آلية وقف إطلاق النار في جنوب السودان وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس) فرق تحقيق للتحقيق في الهجمات. وقال مدير حقوق الإنسان في بعثة (يونميس)، يوجين نيندوريرا، في تصريحات إنها عززت فرق التحقيق على الأرض بسبب حجم الادعاءات وعدد النساء والفتيات اللواتي تعرضن للاغتصاب، وزاد “إذا نظرنا إلى عدد حالات الاغتصاب التي سجلناها بالفعل-فهي أكثر من 150 حالة، وبشكل أساسي -خاصة في هذا السياق المحدد حيث شهدنا بعض الانخفاض من حيث الانتهاكات والتجاوزات وحالات الاغتصاب بسبب اتفاقية السلام-وعليه يكون مؤسف للغاية ان نرى ان هذا يحدث في الوقت الحالي”.ودعا مجلس الأمن زعماء جنوب السودان إلى الوفاء دون إبطاء بجميع الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب اتفاقيات وقف الأعمال العدائية، بما في ذلك الامتناع عن الهجمات على السكان المدنيين والامتناع عن أي أعمال اغتصاب أو اعتداء جنسي.
المصالحة الشاملة
قالت مسؤولة أممية،  إن اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والمعارضة بدولة جنوب السودان، يجب أن يكون المدخل لعملية مصالحة شاملة تقود للتعايش السلمي بين المجتمعات المحلية دون أي مخاوف . وقالت رئيسة لجنة خبراء من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ياسمين سوكا من أجل استدامة السلام في جنوب السودان ، لابد من إجراء عملية مصالحة شاملة بين مختلف المجتمعات المحلية، مصالحة تقود للتعايش السلمي بينها دون خوف أو هواجس. وأوضحت ان لجنتها التقت خلال فترة زيارتها للبلاد بممثلين لحكومة الوحدة الوطنية، ومنظمات المجتمع المدني بجنوب السودان. وأضافت سوكا أنها زارت أيضا عدد من معسكرات اللاجئين بالعاصمة جوبا ومدينة بانتيو. ولفتت أنها تلمست حاجة المواطنين العاديين للسلام، وتفاؤلهم باتفاقية السلام المفعلة التي جرى توقيعها بين الحكومة والمعارضة في سبتمبر الماضي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك