السودان الان

تحالف جديد في الساحة السياسية ضم الأحزاب المشاركة في الحوار

صحافسيون
مصدر الخبر / صحافسيون

صحافسيون – أعلن رئيس حركة الإصلاح الآن د. غازي صلاح الدين عن تحالفاً سياسياً جديداً برئاسته تم تسميته بـ “قوى الإصطفاف الوطني” يضم عدد من الأحزاب الموقعة علي الوثيقة الوطنية تبلغ و”15″ كياناً تمثل ثلاثة تحالفات لأحزاب شاركت في مبادرة الحوار الوطني.
وأوضح غازي في مؤتمر صحفي للإعلان عن التحالف بقاعة الشهيد الزبير لمؤتمرات إن قوي الإصطفاف الوطني طبقاً لميثاق التأسيس فإنها تمثل “قوى وسطية تتفق مع الحكومة حال حراكها لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ومعارضة في حالة عدم التزام الحكومة بعهودها الوطنية المتواثق عليها في مخرجات الحوار الوطني”.
ووضع الميثاق الذي وزع على الصحفيين خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء عدة شروط للمشاركة في الانتخابات المقررة في 2020.
وأضاف “تدخل قوى الاصطفاف الوطني، الانتخابات القادمة في حالة ان تكون نزيهة وشفافة، وأن تشرف عليها مفوضية محايدة يجيزها المجلس الوطني بعد التشاور مع القوى السياسية داخل البرلمان وخارجه”.
ودعا إلى تساوى جميع الأحزاب في دعم الدولة بتصنيفات عادلة، تقوم بها مفوضية الانتخابات، وأن تشرف على الدعاية الانتخابية والإعلام بفرص متساوية بين جميع الأحزاب التي ستخوض الانتخابات.
وطالب بإنشاء مفوضية للانتخابات مستقلة سياسياً وإدارياً ومالياً، وإجراء الإحصاء السكاني في وقت مبكر لأغراض إكمال السجل الانتخابي، بجانب تمويل الأحزاب في الانتخابات العامة بواسطة المفوضية.
وقال الأمين العام لقوي الاصطفاف الوطني د .محمد عيسي عليو إن الفكره بدات في العام 2014 بعد إعلان رئيس الجمهوريه للحوار الرطني وأضاف “أسمينا انفسنا الأحزاب التي إنضمت تحت لواء الحوار وهذا التحالف هو الذي وقع خارطة طريق مع بروفيسور غندور وزير الخارجيه الأسبق وبعدها فمضينا في الطريق الوطني بإتجاه الحوار”، وشدد عليو علي أنه لآحقاً إتضح لهم التلكؤ في تفيذ مخرجات الحوار بالعودة الي مصادرة الصحف وأشار إلي أن هناك كان يوجد إتفاقاً لإطلاق سراج جميع المعتقلين لكن الحكومة ومن معها لم يلتزما بتنفيذ المخرجات ومضت إلي سبعة أخرى قبل تنفيذ السبعه الاولي وأضاف “تشظينا كقوى مستقبل الا أن خلافنا لم يكن خلافاً استراتيجياً بل كان خلافاً تكتيكياً”، ،وإستدرك أن هنالك بعض الاعضاء تساقطوا ولكن ذات إنضمت قوى جديده للاصطفاف لذلك كان لزاماً تغير الاسم.
ومن جهته كشف حسن رزق نائب رئيس حزب الاصلاح الأن وعضو قوى اللإصطفاف عن عدد الاحزاب الموقعه علي التحالف وقال إنها تبلغ 15حزباً قابله للذيادة وأكد أن لديهم دينا ميثاق متفق عليه وقال “الآن وضعنا أرجلنا علي العتبه الأولي، وأضاف “المشاكل الداخلية ينبغي أن لا تنسينا الهم العام” وأشار إلي القضية الفلسطينية التي تبناها السودان منذ العام 1946 .

عن مصدر الخبر

صحافسيون

صحافسيون

أضف تعليقـك