السودان الان السودان عاجل

مصرع 50 شخصًا بسبب إنهيار سد كيني ويثير التساؤلات والرعب حول سد النهضة

مصدر الخبر / السودان نيوز

لم تتوقف خسائر الأمطار الغزيرة في كينيا على مصرع 118 شخصا ونزوح 271 ألفا آخرين فقط، بل امتد تأثيرها للإضرار بأحد أشهر السدود الضخمة في الدولة الأفريقية.

فقد استيقظ مواطنو مقاطعة ناكورو، رابع أكبر مدن كينيا، الأربعاء على دوي انفجار شديد، تبين أنه نتج عن انهيار سد باتيل الواقع في منطقة سولاي جنوب غربي كينيا، والتي تبعد حوالى 160 كيلومترا شمال العاصمة نيروبي.

واحد من 7 سدود
وأسفر انهيار السد، الذي يعد أحد 7 سدود ضخمة لشركات خاصة من أجل حجز المياه للمزارع وتربية الأسماك، عن 48 قتيلا غمرت المياه الحقول الزراعية القريبة ومركزا تجاريا والعديد من المدارس ومبانٍ أخرى في منطقة سولاي، ومازالت عمليات الإنقاذ جارية على الأرض مع توقعات بارتفاع عدد القتلى والمفقودين.

قتل 50 شخصا وشرد 500 عائلة
كما أفاد تقدير للصليب الأحمر الكيني بأن حوالى 500 عائلة تضررت من جراء الأمطار الغزيرة بعد جفاف استمر 3 فصول متتالية، كما أغرقت الفيضانات نحو 8500 هكتار من الأراضي الزراعية ونفق نحو 20 ألف رأس ماشية.

وقد أمر المدعي العام في كينيا الشرطة بالتحقيق في انهيار السد المقام في مزرعة تجارية بمنطقة الوادي المتصدع.

كما نقلت تقارير صحفية أن سد باتيل المنهار وسدود أخرى في مزرعة سولاي، التي تبلغ مساحتها 3500 فدان لم تنل موافقة من المهندسين الحكوميين.

ورغم الكارثة التي عصفت بمئات المنازل وجرفت عشرات القرى، إلا أن المهندسين من هيئة إدارة الموارد المائية لم يخلوا أيا من السدود السبعة الواقعة في مزارع باتيل للبن.

وسجلت كينيا في الأشهر الأخيرة أمطارا غزيرة تسببت في فيضانات وسيول أودت بحياة 118 شخصا ونزوح 271 ألفا آخرين، بحسب تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية.

الربط بين السد الكيني والإثيوبي
فيما ربط بعض الخبراء بين سد باتيل الكيني وسد النهضة الإثيوبي؛ إذ أكد بعضهم أن كلا السدين مبني على أرض وتربة من نوعية واحد، ما يعني أن انهيار سد النهضة بات متوقعا عند زيادة معدل المياه خلفه كما حدث مع السد الكيني.

ننتظر انهيار السد في 2022
قال الدكتور أحمد الشناوي، خبير موارد المياه وتصميمات السدود، إنه من المتوقع انهيار سد النهضة بحلول عام 2022 بعد أن يتم ملؤه، على غرار سد كينيا الذي انهار قبل 3 أيام.

وأضاف «الشناوي» أن سد سولاي القريب من مدينة ناكورو في كينيا انهار بسبب عاصفة مطرية، وهو مبني على نفس نوعية وطبقة الفالق الأرضي التي يتم بناء سد النهضة عليها، ما ينبئ بانهيار سد إثيوبيا بعد انتهاء ملئه.

وأوضح أن انهيار سد النهضة كارثة لأنه سيسبب تسونامي بارتفاع أمواج يصل إلى 145 مترا، ما يعني تدمير مصر والسودان وإبادة أكثر من 80 مليون نسمة هم سكان محافظات نهر النيل.

كوارث سد النهضة لن يكون لها مثيل
فيما قال الدكتور عباس شراقي، رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة، إن الربط بين انهيار سد باتيل الكيني وسد النهضة أمر غير منطقي، كما أن كوارث سد النهضة لن يكون لها مثيل حال انهياره.

وأضاف شراقي أن انهيار سد باتيل، الواقع في منطقة سولاي جنوب غربي كينيا، كان نتيجة سيول شديدة تحمل كتلا صخرية ضخمة اصطدمت بالحائط المسمى “السد”.

وأوضح أن السد، الذي راح جراء انهياره أكثر من 50 قتيلا وتدمير عشرات المنازل، تصل سعة تخزينه إلى أقل من 200 مليون متر مكعب، وهي كمية أقل من تصريف السد العالي فى يوم واحد.

سدود غير شرعية
وأكد أن هذا السد هو واحد من 7 سدود غير مرخصة من بناء أهالي المنطقة، وهي تستخدم في ري المزرعة وتربية الأسماك، لافتا إلى أن المقارنة مع سد النهضة غير منطقية رغم أن الأخير فى منطقة جيولوجية بها كثير من المشاكل البيئية والجيولوجية التي تهدد السد، خصوصا أن إثيوبيا بالغت فى زيادة سعته 7 أضعاف من 11 إلى 74 مليار متر مكعب.

وأشار خبير الموارد المائية الى أن كوارث انهيار سد النهضة لا تقارن بأي كوارث طبيعية أخرى، لأن انهياره يعني حدوث تسونامي سيمحو المدن السودانية.

صدى البلد

عن مصدر الخبر

السودان نيوز