السودان الان

كسلا تستضيف ملتقى الفرق الحدودية السودانية الإثيوبية

قناة السودان
مصدر الخبر / قناة السودان

التأمت بولاية كسلا أعمال الملتقى الدوري السابع والعشرين للفرق الحدودية السودانية الإثيوبية الذي تستضيفه قيادة الفرقة الحادية عشر مشاة بكسلا والذي ضم الفرقة الثانية بولاية القضارف والسابعة عشر بولاية سنار والحادية عشرة بولاية كسلا من الجانب السوداني إلى جانب الفرقتين الرابعة والعشرين والثانية والأربعين بمدينتي قندر والحمرة الإثيوبيتين.
وأوضح قائد الفرقة 11 مشاة اللواء ركن محمود بابكر همد أن الملتقيات يتم انعقادها كل ثلاثة أشهر بأحد الدول وفقا لموجهات اللجنة العسكرية العليا المنعقدة كل ستة أشهر بين البلدين ويتم من خلالها تقييم وتقويم فترة الثلاثة أشهر وما نتج عنها، مشيرا إلى أن الكثير من الإشكاليات تحل في هذه الملتقيات والقضايا التي تطرأعلى الحدود والمواطنين بين الدولتين سواء كانت في جانب الزراعة أو الرعي.
وقال إن الملتقيات جاءت للإرادة القوية بين البلدين في المستويات المتقاربة وتعتبر فرصة لتلاقي القادة من كل المستويات بالفرق والألوية والقطاعات على الحدود ولجان أمن الولايات بالإضافة لمعالجة الكثير من الأمور منها الجانب الأمني والجنائي وتهريب البشر والتهريب السلعي والمخدرات والجرائم العابرة أو أية موجهات صادرة من المستويات العليا للعمل في هذا الاتجاه.
وأوضح همد أن هنالك ضباط ارتباط من الجانب السوداني بالمدن الاريترية وكذلك الجانب الإثيوبي من شأنهم تمرير المعلومات فيما يستجد، مؤكدا أن الحدود بين البلدين تنعم بالسلام والأمن.
من جانبه أوضح اللواء الركن الصادق خالد البشير قائد الفرقة الثانية مشاة بولاية القضارف أن الملتقيات من شأنها التشاور والتفاكر والتنسيق لحلحلة الإشكاليات التي تحدث في المناطق الحدودية والقضاء على الظواهر الساالبة المتمثلة في الإتجار بالبشر والتهريب بأشكاله المختلفة، مبينا أن الملتقيات أسهمت إسهاما مقدرا في حلحلة الكثير من الإشكاليات وقضت على الكثير من الظواهر بفضل التنسيق بين قادة الفرق، وأضاف: “إننا نعمل بجد ومثابرة للقضاء على الظواهر السالبة لنمكن المواطن في البلدين من تبادل المنافع. من جانبه أكد رئيس الوفد الإثيوبي أهمية هذه الملتقيات وأهمية تأمين حدود البلدين، مشيرا إلى أن العديد من الإشكاليات يمكن حلها من خلال هذه الملتقيات، مؤكدا حسن العلاقة بين البلدين وحرص مستوياتها العليا في الدفع بها إلى الأمام.
وأمن على أهمية وضرورة أن يكون للمواطن في البلدين دور مهم في تبادل المعلومات لمحاربة الجرائم المختلفة وحماية الاقتصاد، مشيرا إلى أن الملتقى سيكون له ما بعده لخدمة الأهداف المشتركة.
وأكد رئيس مجلس ولاية كسلا التشريعي مكانة العلاقات السودانية الإثيوبية ولقاء القيادات العسكرية للتشاور حول الجوانب التي تخدم البلدين من ناحية أمنية، مشيرا إلى أنهم في الجهاز التشريعي سيدفعون بكل المسائل التي تعمل على تحقيق المصالح المشتركة بين السودان وإثيوبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة السودان

عن مصدر الخبر

قناة السودان

قناة السودان

أضف تعليقـك