السودان الان

الغموض يكتنف زيارة مدير الاستخبارات العسكرية اليوغندي لـ(جوبا)

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

المثنى عبدالقادر
سجل الجنيه بدولة جنوب السودان انهياراً جديداً في أسواق جوبا العاصمة حيث سجل (270) جنيهاً أمام الدولار الأمريكي بعد أن وصل الى (246) جنيهاً مطلع الأسبوع المنصرم، فيما أعلن نائب محافظ بنك جنوب السودان المركزي دير تونج نجور أن البنك سوف يضخ الأسبوع القادم دولارات لتحسين السوق وخفض أسعار السلع،

وقال دير تونج في مؤتمر صحافي في جوبا أن البنك المركزي سوف يواصل تعزيز قدرة الجنيه لكي يتحسن أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الأخرى، وأن خطة البنك تقتضي ضخ المزيد من الدولار الأمريكي لخفضه أمام الجنيه العملة الوطنية.
فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
الزيارة الغامضة
لايزال الغموض يكتنف زيارة النائب الأول لرئيس الوزراء اليوغندي الجنرال موسى على التي رافقه فيها مدير الاستخبارات العسكرية اليوغندية الجنرال بريج ابيل كانديهو الى القصر الرئاسي في جوبا عاصمة جنوب السودان حيث أحيطت الزياة بسرية وجاءت متزامة مع انطلاق مفاوضات الجولة الثانية لإحياء اتفاق سلام 2015م الجارية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بين الحكومة والمعارضة حيث كان الرئيس اليوغندي طلب من الأمين العام للأمم المتحدة إجراء انتخابات عامة بجنوب السودان كحل للحرب الأهلية الشهر الماضي، وبحسب ما حاولت (الإنتباهة) التحري حوله فإن جوبا وكمبالا أكد على أهمية مواصلة تبادل المعلومات الاستخبارية بين البلدين وعدم توفير أي ملاذ آمن للمجموعات السالبة في المنطقة، وفي السياق رحج مراقبوان أن تكون الزيارة مرتبطة برئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي للجنرال فول ملونق أوان الذي رفضت كينيا مطلع الأسبوع الماضي طرده من على أراضيها مما تسبب بأزمة مكتومة للبلدين.
اليوم الرابع للمفاوضات
اندلعت خلافات بين أطراف منتدى إحياء اتفاقية سلام 2015م بين الحكومة وفصائل المعارضة المسلحة والسياسية المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد رفضت الحكومة التوقيع على إعلان مبادئ أعدته وساطة دول (إيقاد) ليكون أساساً ومرجعاً للمفاوضات، وبحسب المصادر فإن الحكومة رفضت التوقيع على الإعلان بسبب المادة (28) التي تنص على إلغاء حالة الطورائ التي أعلنها الرئيس سلفا كير ميارديت ديسمبر الماضي بينما تمسكت فصائل المعارضة المسلحة والسياسية بهذه المادة، ويشير المصدر أن سبب رفض الحكومة باعتبار أن إلغاء حالة الطوارئ، التي وردت في إعلان المبادىء، هي من صلاحيات الرئيس، ولا يمكن أن يوقع (الوفد) عليها، وهو ما يعطل التوقيع على الإعلان حتى الآن، وتوقع المصدر أن يتم التوقيع على إعلان المبادئ مساء اليوم (الخميس)، يشار جولة المفاوضات الراهنة سوف تستمر حتى يوم الجمعة القادمة الموافق 16 فبراير الجاري.
في الإطار نفسه، قال مصدر آخر إن الخلافات ليست فقط على المادة (28) التي تضمنت في إعلان المبادئ، ولكن أيضاً المادة(11) المتعلقة بالبرلمان القومي ومجلس الولايات بالإضافة لخلافات حول المادة (12) المرتبطة أيضاً بالنظام القضائي في البلاد في الفترة الانتقالية والمادة (14) المرتبطة بمؤسسات الدولة.
في غضون ذلك هدد وزير الإعلام الحكومي مايكل مكوي الصحافيين إنه سيقوم باتهامهم بتهمة الخيانة العظمى إذ قاموا بنشر معلومات دون موافقته، وقال المصدر إن الوزير حذر الصحافيين.
في الإطار وجد اتفاق فصائل المعارضة المسلحة والسياسية على ورقة بنود التفاوض التي تضمنت عدم قيادة الرئيس سلفا كير مياردت للمرحلة الانتقالية امتعاض الوفد الحكومي، بينما لم ترد وساطة (إيقاد) على الورقة بعد، في وقت دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص دولتي السودان وجنوب السودان السفير نيكولاس هايسوم أن على الأطراف أن يبنوا أساساً صلباً للفترة الانتقالية القادمة ذات مصداقية تمهد لإجراء انتخابات وإقامة حكومة تمثل الشعب.
في السياق نفسه اعترف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بوجود زعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار قيد الإقامة الجبرية في جنوب إفريقيا وأن إطلاق سراحه ليس بيد دول شرق إفريقيا وإنما بيد أطراف المفاوضات الجارية في أديس أبابا، مضيفاً أن كل شيء يترك لأطراف المفاوضات .
في تتطور متصل اتهمت المعارضة المسلحة بولاية جونقلي، الجيش الشعبي الحكومي بشن هجمات على قواتهم في منطقتي لونجي وشجال، وقال الناطق الرسمي باسم الولاية من جانب المعارضة المسلحة، جون دانيال بول، إن القوات الحكومية شنت هجمات على مواقعهم ولكن تم صد الهجوم كاشفاً عن إصابة أكثر من (30) جندياً من قواتهم خلال الاشتباكات، هذا وزعم بول استسلام 42 جندياً حكومياً بأسلحتهم إلى قوات المعارضة المسلحة بقيادة مشار.
مظاهرات ضد أمريكا
خرجت جماهير ولاية الوحدة بتنظيم مظاهرة ضد الحظر الأمريكي للسلاح على حكومة الرئيس سلفا كير ميارديت الذي أصدرته الإدارة الأمريكية الأسبوع الماضي، ووجد احتجاجاً كبيراً من حكومة جوبا.
الأمراض بجنوب السودان
أعلنت منظمة الصحة العالمية انتهاء أطول وأكبر تفشي للكوليرا في دولة جنوب السودان، مشيرة إلى أنه لم ترد أية حالات جديدة للكوليرا خلال سبعة أسابيع، وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها، إن مكافحة الكوليرا في جنوب السودان ضمت مجموعة من الشركاء الذين عملوا لتعزيز المراقبة ونشر فرق الاستجابة السريعة للتحقق من الحالات والتعامل معها وتوفير المياه النظيفة وعلاج المرضى. وأضافت أن الحكومة في جنوب السودان عملت مع الاتحاد الأوروبي للمساعدة الإنسانية ومع التحالف العالمي للقاحات والتحصين ووكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية إضافة إلى منظمة الصحة وحيث تم تأمين 2.2 مليون جرعة من لقاح الكوليرا عن طريق الفم من المخزون العالمى. وأوضحت المنظمة الدولية أنه في عام 2017 تم تحصين أكثر من 885 ألف شخص معرضين لخطر الإصابة بالكوليرا وذلك في الجولة الأولى للتطعيم كما تلقى نحو 500 ألف شخص جولة ثانية من اللقاح ولفتت المنظمة إلى أنه وبسبب التحديات الأمنية لم يتمكن كل فرد من الحصول على الجرعتين الضروريتين اللازمتين للتقليل بشكل كبير من خطر الإصابة بالكوليرا. وقال ايفانز لوسى الممثل بالنيابة لمنظمة الصحة في جنوب السودان، إن الكوليرا متوطنة هناك محذرة من أن عوامل الخطر لاتزال كثيرة وأنه من المهم الحفاظ على القدرة على الكشف عن الحالات الجديدة والاستجابة لها، في غضون ذلك أعلنت وزارة الصحة الاتحادية بدولة جنوب السودان عن إصابات جديدة لمرض الحمى النزفية بولاية البحيرات تشمل (6) إصابات لذكور و4 إناث تتراوح أعمارهم بين 7 و 60 سنة، وأفادت الوزارة أنهم رصدوا الحالات في الثاني من فبراير الجاري ليبلغ عدد المرصودين (26) حالة.
توقف الحرب الأهلية
أعلن وزير دفاع دولة جنوب السودان كول ميانق جوك أن الحرب الأهلية في البلاد يجب أن تتوقف، وقال الوزير خلال كلمته باحتفال إطلاق سراح (300) طفل من مليشيا الحكومة في مدينة يامبيو بولاية غرب الاستوائية، قال إن الحرب سيئة ودمرت مدن البلاد كـ(بانتيو) و(ملكال) واليوم أنا في يامبيو وكنت قد زرتها في (2002) وهي مختلفة منذ ذلك التاريخ.
مساعدات عاجلة لفشودة
قال المتحدث الرسمي باسم حكومة فشودة بولاية أعالي النيل من جانب المعارضة المسلحة، موسى أكيج كور، إن أكثر من (10) آلالف مواطن بحاجة ماسة للمساعدات الطبية والمواد الغذائية. وقال كور، أن المنظمات العاملة في المجال الصحي لم تصل إلى مناطق سيطرة المعارضة منذ زمن بعيد والمواطنين بحاجة إلى مساعدات صحية تتمثل في اللقاحات والأدوية والناموسيات.كاشفاً أن أكثر من (10)آلاف مواطن في فشودة يعتمدون الآن على العلاج التقليدي أو الأعشاب، وأوضاع الأطفال والنساء الحُمَّل سيئة جداً للغاية، وطالب كور المنظمات بالتدخل العاجل وتقديم المساعدات الإنسانية للمواطنين.
إطلاق سراح مختلس
دعا والد (جون أغو ووي) المتهم باختلاس (14) مليون دولار من مكتب رئاسة دولة جنوب السودان، بإطلاق سراحه نسبة لظروفه الصحية، وقال والد المتهم في مناشدة لرئيس الجمهورية سلفا كير ميارديت، وكان الرئيس أطلق سراح الكينين المتهمين بينما أبقى على المتهمين من الجنوب من ضمنهم (جون) ابنه.
تخريج مهنيين
خرج مركز قوات حفظ السلام الكورية التابع لبعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان، خرج (69) طالباً من المعهد الفني في برنامج احتفائي أقيم في مدينة بور بولاية جونقلي أمس (الخميس) ، يشار أن الخريجين تعلموا على الزراعة والنجارة والبناء واللحام والكهرباء.
لقاء الطرق الصوفية
استقبل الأمين العام لمجلس الإسلامي بدولة جنوب السودان عبدالله برج روال بوفد الطرق الصوفية في البلاد في مقر الأمانة العامة للمجلس الإسلامي في جوبا العاصمة في مسعى لتوحيد أهل القبلة في جنوب السودان، وتناول اللقاء برنامج الحوار الوطني الذي أعلنه الرئيس سلفا كير ميارديت وضرورة توحيد الصف.
لقاء سفير الصومال
استقبل النائب الأول لرئيس دولة جنوب السودان تعبان دينق بسفير دولة الصومال حسين حاجي أحمد المرشح لمنصب الأمين التنفيذي لسكرتيرية دول (إيقاد) وعقد الجانبان في جوبا العاصمة أمس نقاشاً دار حول المفاوضات الجارية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا برعاية دول (إيقاد).
في سياق متصل أعلن ضابط عسكري كبير بمجموعة تعبان دينق قاي انشق وعودته الى حركة رياك مشار، وقال الجنرال صموئيل بيديت بوت إنه قرر الانشقاق عن تعبان عائداً الى حركة مشار.
يشار أن الجنرال ينحدر من منطقة لو نوير في أكوبو بولاية جونقلي.
اعتقال ثلاثة سلاطين
اعتقلت السلطات الأمنية في التونج ثلاثة من السلاطين المحليين، وقال حاكم التونج أكيج تونق أليو أنه أمر باعتقال ثلاثة من السلاطين وهم ملونق أكود وود، وجيكوم اييج كوم، وكويل بانق نانق متهماً إياهم بتحريض المجتمعات المحلية للاقتتال فيما بينهم، وزاد اليو هؤلاء السلاطين متهمين بتحريض المجتمعات المحلية على القتال على قطعة أرض عادة ما يستخدمه الرعاة خلال موسم الجفاف وسوف يتم تقديمهم للمحاكمة.كاشفاً عن اعتقال أحد مثقفي المنطقة ويدعي أكوت أجانق وسوف يتم محاكمته مع السلاطين بتهم التحريض وتهديد أمن وسلامة المواطنين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك