اخبار الرياضة

الأحمر مقبل على أصعب مواسمه

مصدر الخبر / صحيفة الصدى

20 يوماً فترة الإعداد.. ودخول مباشر في المعترك الأفريقي بلا تنافس رسمي

انفراط واضح في عقد الفريق.. وغياب كامل لقدامى المحاربين في الدفاع والهجوم

حافظ محمد أحمد

يبدو أن المريخ مقبل على موسم صعب للغاية وشاق ،وتشير كل التوقعات إلى أن أصعب أيام الأحمر لم تأت بعد ،قياساً بالتأخير في فترة الإعداد التي ستقتصر على 20 يوماً فقط وسيدخل الفريق موسمه الأفريقي بلا مباريات رسمية في الدوري الممتاز ،وستفاقم الغيابات المتوقعة لقدامى المحاربين في خط الدفاع والهجوم المشكلة أكثر، بينما انفرط عقد الفريق بشكل كبير في ظل غيابات كبيرة ستضرب الفريق ويغيب الدوليون ربما حتى قبل مغادرة الفريق لأداء أولى مبارياته التنافسية في البطولة الأفريقية التي سيدخل الفريق معتركها دون أن يؤدي أي تجربة رسمية ،ويتهدد خطر الإيقاف فترة طويلة المهاجم بكري المدينة.

20 يوماً فقط لفترة الإعداد

تناقصت فترة الإعداد بشكل كبير بعد التأجيل المستمر لبدايته ،وبعد أن حدد المجلس الخامس والعشرين من الشهر الماضي تأجل الإعداد للسابع والعشرين منه قبل أن يتم تأجيل السفر من السابع من الشهر الحالي للتاسع منه ،ما يعني أن فترة الإعداد ستقتصر على 20 يوماً فقط بما فيها التجارب التحضيرية التي سيؤديها الفريق وستعود بعثة المريخ من المعسكر المقترح بالأمارات للتأهب للمغادرة إلى بتسوانا أو المكان الذي يحدده ممثلها تاون شيب لأداء جولة الذهاب وسيهدر الأحمر 4 أيام على الأقل في العودة من معسكر الأمارات والسفر إلى بوتسوانا ستكون خصماً على فترة الإعداد ،،وتعتبر الفترة هي الأقصر على الإطلاق لإعداد أي فريق ،وكان المريخ قد أمضى فترة إعداد طويلة للغاية الموسم الماضي بدأت بالخرطوم مروراً بتركيا ومنها إلى الدوحة وأدى عدداً من التجارب التحضيرية وصلت إلى 5 تجارب قبل أن يؤدي مباراته الأولى في البطولة العربية أمام الاتصالات الجيبوتي ومع ذلك تعرض الفريق لموقف صعب ما يعني أن المصاعب ستكون في انتظار الفريق هذا الموسم قياساً بقصر فترة الإعداد.

مباشرة في المعترك الأفريقي

لن يتمكن المريخ من أداء أية تجربة رسمية قبل أن يؤدي مباراته الأفريقية الأولى أمام تاون شيب البتسواني ،وسيدخل الأحمر مباشرة للمعترك الأفريقي وستغادر بعثته إلى بوتسوانا لأداء جولة الذهاب مطلع فبراير المقبل ولن يبدأ الدوري الممتاز إلا مطلع الشهر المقبل الموعد الذي ستغادر فيه البعثة لأداء جولة الذهاب ،الدخول في التنافس الرسمي المباشر دون أداء مباراة تنافسية محلية سيصعب أكثر من مهمة الفريق الذي سيعاني بشدة هذا الموسم.

غياب كامل لقدامى المحاربين في خط الدفاع والوسط

بات في حكم المؤكد غياب عدد من لاعبي المريخ عن فترة الإعداد على قصرها ،وسيغيب صلاح نمر عن مباراة الذهاب أمام تاون شيب لكون اللاعب سيحتاج للراحة والعلاج لشهر كامل ولن يشارك في الإعداد من الأساس وسيغيب محمد عبد الرحمن لمدة قد تتجاوز الأسبوعين ولحاقه بجولة الذهاب يبدو صعباً وهو ذات الحال الذي سيكون عليه أمير كمال ،وسيغيب بكري المدينة لفترة غير معلومة وينتظر ما سيسفر عنه قرار لجنة الانضباط بعد أن يتم استدعاءه وغيابه عن المباراة الأولى يبدو مؤكداً بدرجة كبيرة وربما يطول أبعد من ذلك ،وتسبب التأخير الشديد في علاج المصابين في غيابهم عن الجولة الأولى وأنهى الغربال والتش الموسم وهما يعانيان من الإصابة بينما شارك نمر مصاباً في كل المباريات الأخيرة ،ووجد اللاعبون إهمالاً تاماً من المجلس رغم عرضهم المبكر على طبيب المنتخب وتم إبعادهم جميعاً بسبب الإصابة غير أنهم لم يغادروا للعلاج إلا الأسبوع الماضي ليكون غيابهم خصماً من فترة الإعداد.

انفراط كبير في الفريق وإعداد بأقل مجموعة

لم يحسم مجلس المريخ موقف رمضان عجب حتى الآن بينما مصير بكري المدينة معلقاً رهناً لما ستسفر عنه قرارات لجنة الانضباط وتتأبط لجان الاتحاد شراً بالأحمر ما يعني أن العقرب مهدد بعقوبة كبيرة قد تكلف النادي غيابه فترة طويلة ،ومهد الاتحاد مبكراً لتوقيع عقوبات قاسية باللاعب بعد التصريحات التي أدلى بها برقو الذي أكد أن اللاعب ضحية لسياسات سابقة وهو تمهيد بأنه سيجد العقاب الرادع ليكون عظة وعبرة لغيره، وسيغيب اللاعب رفقة عدد من اللاعبين.

فترة الإعداد القصيرة ستشهد أقل حضور للاعبين وستقتصر على مجموعة قليلة وسيغيب عنها الدوليون السبعة بالمنتخب الوطني بجانب صلاح نمر ،محمد عبد الرحمن،أمير كمال ،التش ،وربما رمضان عجب ،عقد اللاعبين يبدو منفرطاً بشكل واضح ،وسيعاني المجلس بشدة في تنظيمه من جديد.

موسم عصيب ينتظر أنصار الأحمر

ستتكامل حلقات المعاناة على المريخ في الموسم الجديد وبعيداً عن المعاناة الإدارية والمشاكل المالية الواضحة واضطرار المجلس للتضحية بلاعبين بوزن السماني الصاوي للاستفادة من عائد إعارته لتغطية نفقات الإعداد وغيرها من الالتزامات سيصطدم فريق الكرة بقصر فترة الإعداد والغيابات المتعددة للاعبين ما يشير إلى أن الفريق مقبل على موسم عصيب تكاملت خلاله كل حلقات الإخفاق.

المريخ استغنى عن عناصر عديدة في التسجيلات الأخيرة وغادر عدد كبير من القائمة الأساسية فيما سيختل قوام الفريق بشدة بسبب غياب عدد كبير من المجموعة الأساسية لتضاف لسلسة المشاكل الإدارية التي تتسبب عادة في العصف باستقرار أي فريق وتتسبب في تراجع نتائجه على غرار ما حدث في الكثير من الأندية العربية تحديداً.

مجهود خرافي ينتظر المجلس

يحتاج مجلس المريخ لتسريع خطواته أكثر بعد أن ظهر البطء واضحاً في التسجيلات وعلاج المصابين ،واستهلك المجلس وقتاً طويلاً ليخرج قراراته حيز التنفيذ ودائماً كان العمل يبدأ في اللحظات الحاسمة على غرار ما حدث في التسجيلات التي عانى المجلس بشدة لينجز ملفها بسبب المشاكل المالية وشح السيولة فكان أن لجأ المجلس للإعارة وأخيراً ضحى بصانع الألعاب الأول السماني الصاوي وأضاف لاعبين مغمورين تحوم الشكوك حول نجاحاتهم ومن المؤكد أنهم سيحتاجون لوقت حتى ينسجموا مع بقية عناصر الفريق من قدامى المحاربين غير أنهم لن يجدوا الوقت الكافي لقصر فترة الإعداد والدخول المباشر في التنافس الأفريقي قبل أداء عدد كاف من التجارب التحضيرية والمباريات الرسمية ،ويتعين على المجلس تسريع خطواته أكثر ويبعد عن التأخير المستمر ،وتهيئة المعسكر والتحضير للمباريات الإعدادية والعمل الجاد.

//////////

الضو قدم الخير لابد من توفير مباريات من العيار الثقيل

ورأى الضو قدم الخير أن المريخ قد يمر بموسم صعب على الصعيد الأفريقي مبيناً أن فترة الإعداد تعد قصيرة للغاية بكل المقاييس ولن يتمكن الفريق من أداء أية تجربة رسمية قبل مباراته الأفريقية الأولى وهو ما يمكن تفاديه بأداء مباريات تجريبية من العيار الثقيل حتى وإن خسر الفريق بعدد وافر من الأهداف فيها لعدم أهمية النتائج قياساً بالفائدة التي يمكن أن يجنيها الفريق.

واستبعد الضو أن يتأثر المريخ على المستوى المحلي بالغيابات وضعف الإعداد مبيناً أن الفريق يمكن أن يتأثر على مستوى التنافس الخارجي بغياب مجموعة من الأساسيين غير أن أي مجموعة ستكون قادرة على إنجاز المهمة على المستوى المحلي ،مشيراً إلى أن المجلس أخطأ في تأخير علاج المصابين وكان ينبغي أن يغادروا في وقت مبكر للعلاج حتى يلحقوا

وطالب الضو مجلس المريخ بالإسراع في إنجاز الملفات المهمة وإنهاء المشاكل الآنية حتى يستهل الفريق إعداده بشكل جيد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع جريدة الصدى

عن مصدر الخبر

صحيفة الصدى