السودان الان السودان عاجل

نبيل أديب يتحدث عن مستقبل العسكريين في العملية السياسية

مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

قال الخبير القانوني السوداني الدكتور نبيل أديب، أن إيقاف الحرب يجب أن يتم على مرحلتين نسبة لإختلاف أدوار الفاعلين الرئيسيين في كل مرحلة، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى تتمثل في وقف القتال، وهذه المرحلة تختص بها القوتين المتقاتلتين (الجيش – الدعم السريع) وتتلخص في التوصل لإتفاق لوقف العدائيات لفترة طويلة، وحتى يكون هذا الإتفاق ناجحاً فإن ذلك يتطلب تعيين مراقبين يعملوا على وضع خريطة تفصيلية لمواقع القوات المتحاربة وخروجها من المواقع التي لا يسمح لها قانون الحرب والحياد بالتواجد بها، ثم يلي ذلك وقف العدائيات الذي يشمل وقف إطلاق النار، ومنع تحريك القوات بشكل يُكسبها ميزة قتالية.

وأضاف أديب في تصريحات خاصة لـ”الشروق” المصرية عقب تلك المرحلة تأتي المرحلة الثانية والتي تشمل التأسيس الدستوري لإستئناف الفترة الانتقالية وتختص بها المكونات المدنية والسياسية للمجتمع السوداني دون إقصاء لأي قوى سياسية ما عدا المؤتمر الوطني “حزب الرئيس السابق عمر البشير”.

وأكد الخبير القانوني السوداني أن العملية السياسية القادمة تختص بالعودة لإستئناف الفترة الانتقالية، وفي تقديري أن تكون عبر العودة للوثيقة الدستورية بإعتبارها الدستور الحاكم للفترة الانتقالية، حيث إنه لا توجد سلطة تأسيسية يمكنها إصدار دستور جديد، على أن يتم تعديل الوثيقة الدستورية بالنسبة للأحكام المتعلقة بتكوين السلطات الحاكمة، بحيث يتم تكوينها بواسطة مجموع القوى المدنية السابق الإشارة لها، وهذا التعديل يتطلبه واقع الانقسامات المتعددة التي أصابت قوى الحرية والتغيير بحيث لم تعد موجودة بالشكل الذي كانت به وقت إصدار الوثيقة الدستورية عام 2019.

أما بشأن مستقبل العسكريين في العملية السياسية، قال أديب إنه يتمثل في حماية الفترة الانتقالية وكذلك بناء جيش واحد للدولة السودانية، مما يلزم معه تمثيل القوات المسلحة في الهياكل الحاكمة بشكل يتم الاتفاق عليه بين القوى المدنية المكلفة بتعديل الوثيقة الدستورية.

وأشار أديب إلى أن التوافق بين جميع القوى السياسية الداعمة للتحول الديمقراطي ليس فقط ممكناً، بل هو مطلوب لضمان انجاز المهام الأساسية للفترة الانتقالية والوصول إلى المؤتمر الدستوري والانتخابات العامة، وذلك أن البرامج الحزبية التي تختلف بشأنها القوى السياسية ليس مجال تطبيقها الفترة الانتقالية، بل يجب إرجاءها لمرحلة ما بعد الانتخابات العامة حتى يتم تطبيقها بواسطة حكومة منتخبة.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز