السودان الان السودان عاجل

وصول أعداد كبيرة من المقاتلين قادمين من ليبيا.. القوة المشتركة تنشر بشكل واسع لتأمين مواطني الفاشر

مصدر الخبر / سودان تربيون

أعلنت القوة المشتركة التابعة للحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا للسلام السبت، عن بدء انتشار قواتها بولاية شمال دارفور استعدادا للتصدي لأي انتهاكات تطال المدنيين.

واستقبل قادة بارزين في القوة المشتركة أعداد كبيرة من المقاتلين قادمين من دولة ليبيا في بلدة “أم مراحيك” شمال مدينة الفاشر.

ويأتي وصول المقاتلين الموالين للحركات المسلحة لمدينة الفاشر تحسبا لهجوم محتمل من قوات الدعم السريع على المدينة حيث تواصل تعزيز وجودها العسكري شرق الفاشر.

وقال بيان أصدره المتحدث باسم القوة المشتركة أحمد حسين مصطفى إن “القوة المشتركة تعلن بدء تحركاتها العسكرية لتوسيع نطاق الانتشار، وأنها جاهزة للتصدي لأي انتهاكات أو اعتداء يتعرض له المواطنين”.

 

وأوضح أن عضو غرفة القيادة والسيطرة نائب القائد العام لقوات تجمع قوى تحرير السودان عبود آدم خاطر تفقد برفقة عدد من القيادات رفيعة المستوى موقع القوة المشتركة بمنطقة “مراحيك” للوقوف ميدانيا على وضع المقاتلين بجانب استقبال وفد المقدمة للقوات القادمة من الصحراء.

وأكد أن “القوة المشتركة على قلب رجل واحد وأنها غير متأثرة بما يتم تداوله من ذوي الأغراض عن تشظيها “.

وأشار الى أن القادة العسكريين قدموا تنويرا عن دواعي الخروج من حالة الحياد حيال الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم والأدوار التي يمكن أن تلعبها القوة المشتركة في اللا حياد.

وفي 16 نوفمبر الماضي، أعلن كل من رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي والعدل والمساواة جبريل إبراهيم الخروج من حالة الحياد حيال الحرب وأكدا مشاركتهم في العمليات العسكرية التي تستهدف قوات الدعم السريع لحماية المدنيين، ولكن مناوي قال في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في 26 من نوفمبر إن خروجه من حالة الحياد لا يعني قتاله الى جانب الجيش كما تحدث عن تواصله مع قائد قوات الدعم السريع.

 

عن مصدر الخبر

سودان تربيون

تعليقات

  • الوضع الان يثبت ان الدعم ليس الا شرزمة تخشى المواجهة مح الحركات وكثرة الاعداء

  • لو اتخذت الحركات هذا الموقف الحاسم طوال الوقت في دارفور لما سقطت اي مدينة ولانسحب الدعم الى تشاد مدحورا مهزوما

  • السؤال الإشكالي هنا ماذا كانوا يفعلون في ليبيا؟ هل كانوا يقاتلون كمرتزقة في الحرب الأهلية الليبية!!؟