كتابات

حمدي رزق يكتب وماذا عن السودان؟!

مصدر الخبر / جريدة المصري اليوم

تمديد الهدنة الإنسانية فى غزة ليومين تلفتنا مجددا إلى الكارثة الإنسانية المحدقة التى تتحدث عنها تقارير الأمم المتحدة، تقول: «العنف ضد المدنيين فى السودان يوشك أن يصبح شرا مطلقا»!!.

طُمرت الحرب السودانية تحت ركام قصف غزة، لم نعد نسمع أخبار قصف الخرطوم بحرى وأم درمان، وماذا يجرى فى الجنينة والفاشر. هل حسمها الجيش السودانى؟.. هل لاتزال جيوب الدعم السريع تشن غاراتها على القيادة العامة؟.. هل لايزال حميدتى (قائد التمرد) يصدر فيديوهات التهديد والوعيد؟.. هل دانت السيطرة للبرهان رئيس مجلس السيادة؟.

كلها أسئلة غابت فى دخان غزة الكثيف الذى يحجب الرؤية عما يجرى فى السودان الحبيب، أخشى، لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم، جد بت لا أعرف، ولا العالم يأبه، هل سكتت المدافع؟.. هل صمت أزيز الطائرات؟.. لا خبر يأتينا من الخرطوم!!.

وفى هذا حكمة تقول: «ما حكَّ جلدَكَ مثلُ ظفرِكْ فتولَّ أنتَ جميعَ أمرِكْ»، المجتمع الدولى فى شغل عن الحرب فى السودان، كل الوساطات الإقليمية والدولية جمدت إلى حين، وإلى حين تفرغ دول الجوار، والقوى الإقليمية، ومجلس الأمن من لجم الكارثة الإنسانية فى غزة، فلينفر السودانيون أنفسهم لإطفاء نار الحرب المستعرة فى ثياب السودانيين.

دوما نقول الحل سودانى، والفرصة سانحة للحل بمبادرة سودانية خلاقة تحقن الدماء، وتلملم الأشلاء، وتوقف نزيف الدم، وتوطئ لحلول سلمية مستدامة لصراع عسكرى يستنزف موارد هذا البلد الحبيب.

الهدنة فى غزة كانت من المستحيلات بين الأعداء.. ما بالك بالهدنة بين الأخوة الأشقاء، ليست مستحيلة، وحكماء السودان ورجالاتها المؤتمنون قادرون على توفير الحلول لأعقد المشكلات، فقط لو خلصت النوايا.

دوما أقول ويختلف معى الكثيرون، لو كان طيب الذكر الإمام «الصادق المهدى»، يرحمه الله، بيننا، ما كان لهذه الحرب أن تنشب ويطول أمدها، كان قادرا على ابتكار الحلول وطرح المبادرات، والسعى لإيقاف نزيف الدماء.

لم نعدم حكماء، وفى السودان الشقيق حكماء مقدرون قادرون على توفير حل سودانى، وطرح مبادرة، يعملون عليها، وينادون على الفرقاء بالاجتماع على كلمة سواء، ما يوفر أرضية سودانية لحلحلة الأزمة، وإيقاف الحرب، وإلقاء السلاح، والجلوس إلى طاولة حوار تنهى المأساة التى يعيشها السودان فى ظل صمت عالمى مطبق.

السودان فى خلفية غزة يعانى الأمرين من حرب الأخوة الأعداء، والعالم لا يسمع أنات المشردين على الحدود، سبعة ملايين سودانى يعانون ويلات الحرب، السودان فى أمس الحاجة إلى صوت العقل والحكمة، إلى نفرة شيوخه وقادته الروحيين والسياسيين للجم القتال الذى يستعر خلف الكاميرات.

ما أخشاه أن تفيق من كابوس غزة على كابوس الخرطوم، وكأنه مكتوب علينا ألا نفيق من كوابيسنا، ولا ننظر إلى مستقبلنا، ونعيش حروبا متصلة، سلسلة من النكبات العربية.

كاتب مصري

عن مصدر الخبر

جريدة المصري اليوم

تعليق

  • الحكماء في السودان ينتظرون نهاية المباراة وان ابيدت كل القوتين فهذا ما يرجوه الحكماء السودانيين من الساسه ويرون لا أحد غيرهم يهمه الأمر