السودان الان

الخرطوم تشهد غارات مكثفة و تبادل القصف في القيادة العامة ومناطق اخرى و هجوم جديد على سلاح المدرعات – موجز تفصيلي

مصدر الخبر / وكالات

شن طيران الجيش السوداني (الاثنين) غارات مكثفة على أهداف ومواقع تابعة لقوات «الدعم السريع» في أنحاء متفرقة من العاصمة الخرطوم. وحدد شهود عيان مواقع استهدفتها الضربات في أحياء: «بري والرياض والمنشية وأركويت بشرق مدينة الخرطوم، وكافوري وشرق النيل بمدينة بحري».

وعادت المقاتلات الحربية للتحليق في سماء الخرطوم، بعد أن غابت خلال الأيام الماضية، كما تراجعت المعارك البرية، وبات الجيش و«الدعم السريع» يعتمدان بشكل كبير على القصف المدفعي. وقال سكان في مدينة أمدرمان لوكالة «أنباء العالم العربي» إن الطائرات الحربية تحلق في سماء المدينة منذ ساعات الصباح الأولى، وإنها شنت غارات في وسط المدينة، ما أدى لتصاعد كثيف لأعمدة الدخان.

القيادة العامة
أفادت مصادر بأن قوات الجيش وقوات الدعم السريع في السودان تبادلا القصف المدفعي بشكلٍ متقطع في الساعات الأولى من صباح الاثنين، حول محيط القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.

وحلّق طيران الجيش في مدينة بحري شمال الخرطوم، مستهدفًا عدة مواقع ومناطق تواجد الدعم السريع بالمدينة، بينما توقفت العمليات العسكرية حول خزان جبل أولياء جنوب الخرطوم.

وشن الجيش السوداني غارة بالطيران على تمركزات الدعم السريع في أم درمان القديمة، بينما يسود هدوء نسبي في محيط سلاح المهندسين بأم درمان.

تبادل القصف المدفعي
تبادل الجيش السوداني وقوات الدعم السريع اطلاق النار والقذائف من ضفتي نهر النيل في الخرطوم الاثنين، حسبما قال سكان في العاصمة لوكالة فرانس برس وذلك في الشهر السابع من حرب دامية في الدولة الإفريقية.

وقال أحد الشهود لوكالة فرانس برس “الجيش من أم درمان على الضفة الغربية وقوات الدعم السريع من الخرطوم بحري على الضفة الشرقية” تبادلا إطلاق نيران المدفعية والصواريخ.

وأكّد سكان آخرون هذا الأمر، بينهم ناشطون محليون يؤكدون أن القصف طال بشكل خاص منازل مدنيين في الأسابيع الأخيرة وخلّف عشرات الضحايا.

سلاح المدرعات

تجددت الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع  بمحيط المدرعات وقال شهود عيان إن منطقة سلاح المدرعات والذخيرة بالشجرة ومناطق من في ضاحية جبرة شهدت مواجهات بين الجيش والدعم السريع حيث ارتفعت ألسنة الدخان وعلت أصوات المدافع.

وأصدرت قوات الدعم السريع بياناً زعمت فيه أن قوات العمل الخاص التابعة لها نفذت عملية استهدفت قاعدة وادي سيدنا العسكرية بأمدرمان  الاثنين أسفرت عن خسائر تمثلت في تدمير طائرة (C130)سي 130 ومخزنا للذخيرة، ولم يصدر الناطق الرسمي للجيش بياناً حول مزاعم قوات الدعم السريع.

غارات عنيفة

كثف الطيران الحربي التابع للجيش السوداني، الإثنين، طلعاته الجوية مستهدفا مواقع عديدة يعتقد أن قوات الدعم السريع تتمركز فيها بمناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم.

ولا تزال الأوضاع في السودان مرشحة لمزيد من التصعيد في ظل إصرار طرفي النزاع العسكري الذي بدأ منتصف أبريل الماضي على مواصلة القتال حتى تحقيق نصر عسكري كاسح وسط دعوات إقليمية ودولية ومحلية لوقف إطلاق نار طويل الأمد يسمح بوصول المساعدات الإنسانية للمتأثرين من القتال.

وخلف القتال الذي دخل شهره السابع أوضاعاً إنسانية بالغة التعقيد ونزوح ما يزيد على السبع ملايين شخص داخليا وخارجيا.

ونقل شهود عيان لسودان تربيون إن “الطيران الحربي حلق منذ فجر الاثنين بصورة غير مسبوقة منذ أشهر مستهدفا مواقع قوات الدعم السريع” فيما ردت المضادات الأرضية التابعة لقوات الدعم السريع على القصف الجوي بكثافة.

وأشار الشهود إلى أن القصف الجوي المكثف استهدف مواقع في بري والرياض وناصر والجريف في شرق الخرطوم، علاوة على استهداف ارتكازات لقوات الدعم السريع في كافوري والحاج يوسف وسوبا في شرق النيل بجانب تجمعات بالقرب من جسر الحلفايا الذي يسيطر عليه الجيش من اتجاه أم درمان ومواقع في جبرة وجبل الأولياء جنوب العاصمة.

كما قصفت المدفعية الثقيلة المنطلقة من قواعد الجيش في شمال أم درمان مواقع للدعم السريع في أحياء ام درمان القديمة وضاحية شمبات في الخرطوم بحري.

عن مصدر الخبر

وكالات