السودان الان السودان عاجل

ميدل ايست اونلاين: الجيش السوداني يفشل في قطع خطوط امداد الدعم في الخرطوم

مصدر الخبر / وكالات

قوات الجيش تفشل في التوغل نحو وسط مدينة أم درمان للسيطرة على جسر شمبات الحيوي الذي يربطها بمدينة الخرطوم بحري.

تواصل قوات الدعم السريع تقدمها على عدة محاور في إقليم دارفور محققة انتصارات ميدانية وتقف بحسب تأكيدات مصادر محلية على أعتاب مدينة الفاشر، بينما تستمر وحداتها القتالية في التقدم في أم درمان غرب العاصمة السودانية.

واظهرت مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي جثثا للعشرات من قوات الجيش السوداني في شوارع أم درمان غرب العاصمة في إشارة إلى خسائر متتالية للجيش السوداني مع دخول الحرب شهرها السابع ومراوحة مفاوضات جدة مكانها دون تحقيق أي تقدم لوقف إطلاق النار.
وأعلنت قوات الدعم السريع عبر منصة “إكس” الأربعاء، سيطرتها الكاملة على (اللواء 24) مشاة أم كدادة بولاية شمال دارفور ‏بقيادة اللواء أبو نشوك، وقالت إنها تطلق التحذير الأخير للفرقة السادسة بالفاشر عاصمة شمال دارفور.
ومن شأن حسم قوات الدعم السريع لمعركة الفاشر أن يحدد مسار الحرب ويعزز تفوق قوات الدعم السريع، خصوصا قوات الدعم السريع تمكنت من السيطرة على ثلاث مدن مهمة في إقليم دارفور من أصل خمسة بما في ذلك مقرات الجيش فيها، وهي نيالا في الجنوب ثاني أكبر مدينة بعد الخرطوم، ومركز قيادة الجيش في الولايات الغربية وزالنجي في الوسط والجنينة في الغرب.

وتتواصل المعارك في كل من الخرطوم بضواحيها وإقليم دارفور في ظل إخفاق مفاوضات جديدة هذا الأسبوع حول وقف لإطلاق النار ترعاها السعودية والولايات المتحدة.

وكتب نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في دارفور طوبي هارورد في حسابه على موقع إكس “يتعرض مئات الآلاف من المدنيين والنازحين لخطر كبير الآن في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور مع تدهور الوضع الأمني ونقص الغذاء والماء، والخدمات المحدودة للغاية”. وتابع “يتقاتل الجيش السوداني وقوات الدعم السريع من أجل السيطرة على المدينة، وسيكون لذلك تداعيات كارثية على المدنيين”.

وامتدت الاشتباكات إلى أجزاء واسعة من مدينة أم درمان غرب العاصمة وجبل أولياء وسلاح المدرعات جنوب الخرطوم، باستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة مع تحليق الطائرات الحربية والمُسيّرات.

وأفاد شهود أن الشرطة طردت الأربعاء مئات من المدنيين السودانيين كانوا لجأوا إلى مدرسة في ولاية القضارف في شرق البلاد، وقال حسين جمعة أحد النازحين من الخرطوم “حضرت قوة من الشرطة وأمرتنا بمغادرة المدرسة، وفق قرار الوالي وأطلقت علينا الغاز المسيل للدموع”، بحسب وكالة فرانس برس.

وتستضيف القضارف حاليا 273 ألف شخص نزحوا بسبب الحرب التي اندلعت في نيسان/أبريل بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع. وقالت أمل حسين التي تقيم في جوار المدرسة “تفاجأنا بسيارات الشرطة تطوق المكان وتعالت أصوات النازحين”.

وأضاف جمعة “نحن 770 شخصا هربنا من الحرب في الخرطوم وتم إيواؤنا في هذه المدرسة. وكنا نتلقى مساعدات غذائية على قلتها ولا نعرف سبب إخراجنا”.

وتقول الأمم المتحدة إن آلافا يقيمون في ملاجئ مؤقتة على غرار هذه المدرسة، حيث يفتقرون الى الغذاء ومياه الشفة والخدمات الصحية.

وبعد ساعتين فقط من إجباره على مغادرة المدرسة الأربعاء، أوضح سليمان محمد أنه “تم إجلاؤنا أيضا من سكن طلاب كلية طب جامعة القضارف، والشرطة قالت لنا إن القرار أصدره الوالي”.

وانتهت الثلاثاء الجولة الأولى للمفاوضات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة جدة السعودية، والتي جرت بتيسير من السعودية والولايات المتحدة والهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) والاتحاد الإفريقي.

ويحاول الجيش التوغل نحو وسط مدينة أم درمان للسيطرة على جسر شمبات الحيوي الذي يربطها بمدينة الخرطوم بحري ويعد خط الإمداد الرئيسي لقوات الدعم السريع من غرب البلاد إلى مدن العاصمة الثلاث.

وتجددت المعارك بين الجيش وقوات الدعم السريع في سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة جنوب الخرطوم، والذي شهد معارك شرسة بين الطرفين في الأيام الماضية، حيث تقول قوات الدعم السريع إنها سيطرت على أجزاء واسعة من السلاح المهم، بينما يؤكد الجيش أنه يصد هجوما لقوات الدعم السريع.

ويحتدم القتال منذ نيسان/أبريل في مناطق مكتظة بالسكان بين قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الملقب “حميدتي”.

وأدى الصراع بين الجنرالين المتنافسين إلى شلّ الخدمات الأساسية في السودان وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة وإقليم دارفور الشاسع في غرب البلاد.

وأسفرت الحرب عن سقوط 10400 قتيل وفقا لمنظمة “اكليد” المعنية بإحصاء ضحايا النزاعات. كما أدت إلى نزوح ولجوء أكثر من ستة ملايين سوداني، وفق الأمم المتحدة.

المصدر \ ميدل ايست اونلاين

عن مصدر الخبر

وكالات

تعليق

  • بي سبب طردكم النساء و الشيوخ و الاطفال في الشوارع حتي تقيموا دولة نهب الكيزان
    انشاء الله ستهزمون يا برهان و ستقتل يا جبان