السودان الان السودان عاجل

الخرطوم : استمرار مواجهات القيادة العامة منذ اكثر من اسبوعين واشتباكات قرب قيادة سلاح المدرعات

تجددت الاشتباكات والقصف الجوي والمدفعي المتبادل بين الجيش و«قوات الدعم السريع» في محيط قيادة الجيش وسط الخرطوم، وقيادة سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة في جنوب الخرطوم، وشوهدت المسيّرات تحلق بكثافة في عدة مناطق بمدن العاصمة المثلثة.

وقال شهود عيان إن طائرات مسيرة تابعة للجيش قصفت ارتكازات «قوات الدعم السريع» في أحياء الرياض والمعمورة والمجاهدين شرق الخرطوم، كما وجهت ضربات مماثلة على حي الجريف (غرب). وقال سكان من جنوب الخرطوم لـ«الشرق الأوسط» بأنهم شاهدوا الطيران الحربي للجيش ينفذ غارات جوية مستهدفاً مواقع لـ«قوات الدعم السريع» في المنطقة، التي بدورها أطلقت الكثير من القذائف المدفعية باتجاه مواقع الجيش. وسمع دوي انفجارات، وتصاعدت أعمدة الدخان في محيط قيادة الجيش جراء القصف المدفعي المتبادل بين الجيش وقوات الدعم السريع من مناطق متفرقة بالخرطوم.

وقال مقيمون في جنوب الخرطوم: تجددت الاشتباكات والقصف المدفعي بقوة في محيط قيادة سلاح المدرعات بعد أيام من انخفاض حدة القتال بصورة ملحوظة، عدا مواجهات متقطعة بين الطرفين.

القيادة العامة
أفاد مصدر عسكري في الجيش السوداني باستمرار القصف المدفعي لقوات الدعم السريع على القيادة العامة للجيش لأكثر من أسبوعين.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع يتبادلان، منذ صباح الاثنين، قصفا مدفعيا متتاليا يستهدف مواقع الطرفين بشرق ووسط الخرطوم، ومحيط القيادة العامة للجيش.

بدوره، أفاد مراسل الجزيرة بأن مسيرة تابعة للجيش قصفت أهدافا للدعم السريع بحي أركويت شرقي الخرطوم، مضيفا أن الجيش قصف بالمدفعية مواقع قوات الدعم السريع في مدينة أم درمان كذلك.

ومنذ اندلاع المعارك التي تركزت في الخرطوم وإقليم دارفور غرب السودان، قُتل نحو 7500 شخص، بينهم 435 طفلاً على الأقل وفق منظمة «أكليد» غير الحكومية والأمم المتحدة، في حصيلة يرجّح أن تكون أقلّ كثيراً من عدد الضحايا الفعلي للنزاع. واشتعلت الحرب بسبب النزاع على السلطة بين قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقائد قوات «الدعم السريع» الذي كان نائباً له الفريق محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي. وحتى الآن فشلت كل الجهود الدبلوماسية التي قامت بها أطراف عدة، من بينها الولايات المتحدة والسعودية، في وقف القتال.

عن مصدر الخبر

قناة الجزيرة

عن مصدر الخبر

صحيفة الشرق الاوسط