السودان الان

محلل يكشف أهم رسالة دولية خطّتها قمة دول جوار السودان في القاهرة

مصدر الخبر / المشهد السوداني

أكد المحلل السياسي رمضان قرني أن أهم رسائل “قمة دول جوار السودان” في القاهرة، هي ضرورة أن تكون تلك الدول جزءا من الحلول المطروحة لحل الأزمة السودانية نظرا لتداعياتها على هذه الدول.

وأشار خبير الشؤون الإفريقية في حديث خاص لـRT، إلى وجود حشد إقليمي، للدول، بهدف مواجهة تداعيات الأزمة السودانية، وبناء موقف متجانس إزاء الحلول الإقليمية والدولية المطروحة، لافتا إلى أنه لذلك استضافت القاهرة قمة “دول جوار السودان”، بمشاركة رؤساء دول وحكومات جمهورية إفريقيا الوسطي، تشاد، إريتريا، إثيوبيا، ليبيا وجنوب السودان، بحضور رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي وأمين عام جامعة الدول العربية.

رسالة للمحيط الإقليمي والدولي

وبيّن قرني أن تحليل السياق الإقليمي للقمة وكلمات رؤساء دولها، وبيانها الختامي، يكشف عن جملة من التوجهات، أوّلها إيصال رسالة للمحيط الإقليمي والدولي، بضرورة أن تكون دول جوار السودان السبع، جزءا من الحلول المطروحة لحل الأزمة، بالنظر إلى تداعياتها وانعكاساتها على هذه الدول، وتحملها أعباء إنسانية وإغاثية ضخمة.

رفض التدخل الخارجي

إضافة إلى التوافق على العديد من القضايا، ربما أهمها رفض التدخل الخارجي في الأزمة، والتماهي مع الرؤية المصرية والسودانية باعتبار “النزاع الحالي شأنا داخليا”.

وكذلك الأمر التأكيد على البعد السياسي للأزمة الراهنة، بالرغم من تداعياتها الأمنية والصحية والاقتصادية، من خلال الدعوة لإطلاق حوار جامع للأطراف السودانية لـ “بدء عملية سياسية شاملة في السودان”.

عدم إغفال دور القوى الدولية

ومن هذه التوجهات أيضا الرؤية الواقعية للأزمة، بعدم إغفال دور القوى الدولية في حل الأزمة، والتنسيق مع المسارات التفاوضية الأخرى: مسارا جدّة والايجاد.

إضافة إلى قطع الطريق على أطروحة إرسال قوات دولية للسودان عبر التأكيد على رفض التدخلات الخارجية عسكريا وإنسانيا.

إنشاء آلية وزارية

وأيضا صياغة آلية منتظمة للتعاطي مع الأزمة من خلال إنشاء آلية وزارية، والتي من المقرّر أن تعقد اجتماعها الأول في تشاد لوضع خطة عمل تنفيذية لوقف القتال والتوصل لحل شامل للأزمة في السودان.

وفي ذيل تلك التوجهات كان “استقطاب دعم المنظمات والهيئات الدولية، خاصة الإنسانية والإغاثية لمواجهة التداعيات الاقتصادية للأزمة بالدعوة إلى التنسيق مع المنظمات الدولية لتشجيع العبور الآمن للمساعدات لإيصالها للمناطق الأكثر احتياجا في السودان”.

“مسار القاهرة”

هذا وفي ضوء ترحيب طرفي النزاع المتمثل بالجيش السوداني وقوات الدعم السريع، والعديد من الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة – ببيان قمة القاهرة – من المرجح أن يصبح “مسار القاهرة” أحد المسارات المطروحة لحل الأزمة السودانية، بالنظر إلى الطبيعة المعقدة للصراع، وتداخل عوامله المختلفة، وتوقع استمراره.

المصدر: RT
القاهرة – ناصر حاتم

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

المشهد السوداني