اخبار الرياضة

زار البعثة وبدا مستغربا للخسارة

مصدر الخبر / صحيفة الصدى

وارغو: النيجيريون لم يتوقعوا الانتصار.. والمريخ منح ريفرز التفوق

كيف لفريق سجله التهديفي ضعيف جداً أن يصل إلى مرمى الأحمر ثلاث مرات؟

بابكر عثمان

حرص النيجيري استيفن وارغو لاعب المريخ السابق على زيارة بعثة المريخ في فندق بريسدنشال بعد ساعات من المباراة التي خسرها الاحمر امام فريق ريفرز يونايتد النيجيري في جولة الذهاب من دور الـ32 لابطال افريقيا ، وكان الاحمر قبل ثلاثة اهداف في المباراة الاولى في انتظار ما تسفر عنه مباراة السبت المقبل التي ييحضر لها جمهور المريخ بصورة خاصة، والتقى وارغو بزملائه السابقين واستغرب للخسارة التي تعرض لها المريخ، وتحدث للصدى عن حظوظ جولة الاياب.

قال وارغو ان النتيجة التي انتهت عليها مباراة المريخ وريفرز النيجيري في جولة الذهاب، لم تكن متوقعة بالنسبة للكثيرين سواء النيجيريين او المسؤولين في نادي المريخ وان ما حدث للاحمر في ملعب يعقوبو قوون كان اقرب الى الحلم ، وليس حقيقة واضاف: كنت في الملعب وشاهدت المباراة بتركيز عال، المريخ لم يكن هو الفريق الذي اعرفه وبغض النظر عن تغير الاجيال او الاسماء ولكن فريق كبير مثل المريخ مهما تمر عليه السنوات يبقى عنوانا ومكانا للاعبين الكبار سواء من السودان او الدول الاخرى، ومكانا مناسبا للمواهب البارزة الداخل والخارج، وبلاشك النوعية الحالية الموجودة من اللاعبين في المريخ مميزة ولكن الفريق لم يقدم اداء جيدا في مباراة ريفرز ولم يكن الفريق الذي اعرفه، هناك العديد من اللاعبين زاملتهم ومازالوا موجودين في الفريق مثل امير كمال ورمضان عجب وضفر وباسكال، وايضا هناك بكري المدينة الذي لعب معي في صفوف الهلال، ومحمد عبدالرحمن، المريخ يضم عناصر مميزة ولكن لم يكن في يومه خلال مباراة ريفرز، الفريق ظهر باهتا، وضعيفا بصورة غير معقولة، مما منح الفريق صاحب الارض الفرصة لان يتحكم اكثر في اداء المباراة ، ويفرض اسلوبه على المريخ منذ البداية، وكان من الممكن ان يتقبل المريخ الكثير من الاهداف، خاصة في بداية المباراة التي شهدت فرصتين واضحتين لفريق ريفرز، والمريخ كان محظوظا في بداية المباراة.

تراجع متواصل

اشار وارغو الى ان المريخ بدا المباراة بمستوى ضعيف وواصل على نفس النسق حتى لحظة دخول الهدفين الاول والثاني واضاف: بعض لاعبي المريخ ظهروا مرتكبين، وهناك من تاثر بالطقس وارتفاع درجة الرطوبة في المباراة، هناك الكثير من النيجيرين من اصدقائي تابعوا المباراة الى جانبي، ولاني كنت اتحدث عن المريخ دائما واقول انه قادر على الفوز في ملعب ريفرز، تهكموا كثيرا على الفريق عقب الهدفين الاول والثاني، وبدوا في توجيه الاسئلة لي: هل هذا هو الفريق الذي تقصده، هل هذا هو المريخ القوي ؟ ولم اجد اجابة لهم ، لان المريخ بالفعل لم يكن جيدا، وقدم مباراة سيئة للغاية، لم يترك لي حتى مجالا للدفاع عنه امام اصدقائي النيجيرين، حيث ان الجميع في نيجيريا ومن يتابع كرة القدم المحلية لم يتوقع لريفرز ان يفوز ناهيك عن ان يحقق الفوز بثلاثية وعلى فريق مثل المريخ صاحب تاريخ كبير ويشارك بصورة دائمة في البطولات الافريقية، وسبق له الفوز الموسم الماضي على فريق واري وولفز في معقله بمدينة واري وتاهل على حسابه الى دور الـ16 من دوري ابطال افريقيا.

فرز ثاني

قال وارغو ان فريق ريفرز الذي واجه المريخ لا يعد من اندية الصف الأول في نيجيريا واضاف: هذا فريق منطقتي بورت هاركوت ولست من انصاره، لم يقدم مستوى مقنعاً في البطولة المحلية، وحتى فوزه على ريال باماكو برباعية لم يكن مقنعا لانه كانت تشوبه بعض الاخطاء التحكيمية، ولا يوجد لديه مشجعين كثر، وحتى سجله الهجومي في الدوري المحلي، ضعيف، ولذلك كان من الغريب ان يسجل ثلاثة اهداف امام المريخ، ويجب القول ان مباراة المريخ كانت واحدة من افضل المباريات التي خاضها فريق ريفرز في الموسم الحالي، حيث لم ينجح في الظهور بشكل جيد طوال عشر مباريات في الدوري، ولم يتوقع احد ان يتاهل في البطولة الافريقية، واعتقد ان سوء المريخ ساعده كثيرا في المباراة، لقد كان منظما بشكل افضل بكثير من المباريات السابقة، ولاعبوه كانوا افضل من لاعبي المريخ كثيرا، واعتقد ان هذا هو سبب ظهور ريفرز بشكل افضل من المباريات السابقة، سوء المريخ وراء نجاح ريفرز في المباراة، ووصوله الى شباكه ثلاث مرات في نتيجة لم يكن احد يرى انها يمكن ان تحدث.

+++++++++++++++

مباراة الاياب المقياس الحقيقي

ذكر ستيفن وارغو ان الخسارة ثلاثية ليست نهاية المطاف بالنسبة لفريق المريخ ، وقال: اعرف قدرات اللاعبين الموجودين في الفريق، ما ظهروا به يوم مباراة ريفرز لم يكن مستواهم الحقيقي، وامامهم الفرصة للتعويض في استاد المريخ، الاجواء هناك مختلفة واثق ان الجمهور سيحضر بكثافة ، البطاقة لم تحسم بعد، والحسم سيكون في ملعب المريخ، مثلما تقبل المريخ ثلاثة اهداف يمكن ان يعادل النتيجة ويسجل اكثر منها، بالجدية والمسؤولية من اللاعبين وادارة المباراة بشكل جيد من الجهاز الفني.

+++++++++++++++

المدينة كان وحيدا في المباراة

اشار وارغو الى ان جميع لاعبي المريخ في المباراة كانوا سيئين، عدا بكري المدينة وقال: المدينة لعب بمسؤولية كبيرة وقدم اداءا جيدا وتحرك بفعالية كبيرة، خلال المباراة واعتقد ان كرته التي ارتدت من القائم الايمن للحارس لو دخلت المرمى لتغير وضع المباراة تماما، كما ان لديه كرة اخرى ابعدها الحارس في اعلى المرمى، بكري قدم مباراة رائعة وكان اللاعب الوحيد الجيد في فريق المريخ، ورغم ان المريخ في بداية الشوط الثاني سيطر على المباراة ولكن دون فعالية عالية، وسرعان ما استعاد فريق ريفرز السيطرة على المباراة، وهاجم مجددا في ظل تراجع  جديد لفريق المريخ، ولكن مباراة الاياب لاعبي المريخ ليس امامهم سوى القتال واستعادة الانتصارات الكبيرة في القلعة الحمراء.

++++++++++++++++

الفوز بخماسية وارد في القلعة الحمراء

قال وارغو انه وعقب نهاية المباراة تحدث كثيرا الى اصدقائه الذين كانوا معه في المباراة وقال لهم: لا تنتظروا تاهل سهل لفريق ريفرز من ملعب المريخ، لان الامور هناك ستختلف ، والفريق الذي لعب في ريفرز ليس هو فريق المريخ الحقيقي، سترون فريقا اخر عندما يلعب المريخ وسط جمهوره 50 الف متفرج لان الامور ستكون بشكل مختلف، واللعب دوافعه ستكون اكبر، والمريخ قادر على تعويض النتيجة وربما الانتصار باكثر من خمسة اهداف.

++++++++++++++

مفاوضات سابقة مع النادي النيجيري

التقى وارغو خلال الزيارة بزملائه السابقين، بداية من واوا باسكال واحمد ضفر ورمضان عجب وامير كمال، وقائد المريخ راجي عبد العاطي، حيث دارت الكثير من النقاشات بين اللاعب وزملائه اضافة الى بكري المدينة ومحمد عبدالرحمن حيث زاملهم في فترة الهلال ، واكد وارغو للاعبين ان الجميع متفاجئ مما حدث للمريخ، وان النتيجة غير متوقعة، واشار الى انه يتوقع تاهل المريخ رغم الخسارة بثلاثية، واستفسره اللاعبون عن وضعه الحالي، حيث اكد انه لم يلعب كرة قدم منذ ثلاثة اشهر، وانه تعافى من الاصابة ولديه بعض العروض سيقرر فيها خلال الفترة المقبلة، واشار الى ان نادي ريفرز فاوضه قبل بداية الموسم الا انه رفض الانضمام اليه.

+++++++++++++

التحكيم لم يكن جيدا.. والفرصة قائمة

لم يخفي وارغو استيائه من بعض القرارات التحكيمية في مباراة المريخ وريفرز وقال: اعتقد ان الحكم لم يكن موقفا بما يكفي ، وقد مرر مساعدوه اكثر من حالة تسلل للفريق النيجيري، اضافة الى تقاضيه عن ركلة جزاء للمريخ، وذكر وارغو ان نادي ريفرز يجدا دعما ماليا كبيرا من حكومة ولاية ريفرز التي تنفق اموالا ضخما على النادي، مؤكدا ان النادي النيجيري سيولي المباراة اهتماما كبيرا، وعاد وارغو واشار الى ان مصير المريخ بيده واضاف: امكانيات المريخ اكبر ولاعبيه افضل والفرصة ما زالت قائمة لان الرد في ملعب المريخ.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع جريدة الصدى

عن مصدر الخبر

صحيفة الصدى