السودان الان

مبادرة لاختيار بشير عمر لرئاسة مجلس الوزراء الجديد

مصدر الخبر / المشهد السوداني

أكد رئيس المبادرة الوطنية لترشيح دكتور بشير محمد فضل الله لرئاسة مجلس وزراء الفترة الانتقالية بروفيسور عثمان ابراهيم عثمان ان اختيار دكتور بشير عمر فكرة نبعت وسط قطاع كبير من أبناء السودان المتواجدين بجدة والذين لا يجمعهم الا حب الوطن.

وأشار في مؤتمر صحفي بطيبة برس بعنوان (المبادرة الوطنية لترشيح رئيس مجلس الوزراء) الى ان الفكرة أتت استشعارا لما يمليه الواجب الوطني في ظل الواقع الحرج الذي يعيشه السودان واسهاما منهم في دفع عجلة الاستقرار الاقتصادي والامني والسياسي بالدفع بأحد ابناء السودان والتصدي لهذه المهمة الصعبة الشاقة.

وقال عثمان ان اختيار دكتور بشير جاء ايمانا منهم انه اهل لهذا المنصب في هذه الفترة الحساسة وانه قادر على العبور بالوطن لبر الأمان عبر الانتقال المدني الديمقراطي المنشود لتحقيق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة في الحرية والسلام والعدالة، مشيراً إلى أن الاتفاق الإطاري في الخامس من ديسمبر ٢٠٢٣ بين المدنيين والعسكريين حتم التفكير في آلية مرضية ومقبولة لتسريع اختيار رئيس وزراء لقيادة السودان في هذه الفترة الحرجة من تاريخه، شاكرا بعثة الأمم المتحدة بالسودان والاتحاد الأفريقي ومنظمة الايقاد والالية الرباعية ممثلة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة للدور المتعاظم في تقريب وجهات النظر للوصول للاتفاق الإطاري، أملا ان يفضي لاتفاق نهائي.

وقال عثمان “اهتدينا لوضع معايير ضابطة لاختيار رئيس الوزراء حسب متطلبات الاوضاع الاقتصادية والسياسية والامنية بالإضافة للنضال المتراكم ضد نظام الإنقاذ والانحياز الكامل لثورة ديسمبر المجيدة فوقع الاختيار على دكتور بشير عمر لمعرفتنا به وتأهيله العالي وخبرته التنفيذية والسياسية إبان فترة الديمقراطية الثالثة” بالإضافة لعلاقاته المتجزرة مع منظمات التمويل الإقليمية والدولية .

ولفت عثمان إلى أن لجنة المبادرة تعاهدت مع الدكتور بشير عمر بأن دعمهم لقراراته يعتمد أساساً على تحقيق شعارات الشارع و ثورة ديسمبر المجيدة المتمثلة في إزالة تمكين نظام الانقاذ الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ وتفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن المدنية الديمقراطية واسترداد المنهوب داخليا وخارجيا، والقصاص العادل لجميع الشهداء منذ ١٩٨٩ حتى الآن، فضلا عن عودة المفقودين والتكفل بعلاج المصابين، واستكمال السلام بالحاق حركات الكفاح المسلح ومعالجة قضية شرق السودان والإصلاح الامني والعسكري ونبذ العنصرية والقبلية ووضع رؤية اقتصادية شاملة تستند على موارد السودان المتنوعة فضلا عن الاهتمام بالتعليم والبحث العلمي وبث روح احترام الزمن كقيمة اساسية لتقدم الشعوب.

من جانبه تلى مدير المركز الأمريكي للديمقراطية وعضو المبادرة الدكتور موسى احمد حمودة مذكرة ترشيح دكتور بشير عمر، واستعرض اهم ملامح خطة برنامج دكتور بشير عمر والتي حوت ٢٦ محوراً ، جاء في أولوياته الإسراع في تكوين مؤسسات الحكم الانتقالي، ووضع وتنفيذ برنامج اسعافي لفك الضائقة المعيشية عن المواطنين فضلا عن إطلاق حملة قومية كبرى للحفاظ على الوطن وابقائه موحدا ووقف الاقتتال القبلي وإجراء الصالحات ودعوة الحركات التي لم توقع والانخراط في عملية الإصلاح و البناء الكبرى.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

المشهد السوداني

تعليق

  • يعني ما كان في سجن كوبر ،
    كان في السجل المدني لتعديل الإسم!
    حمدوك زااااتو لو جاءنا راجع مركب الاسم ده، ما بنقبلو!
    شوفو غيرو …