اخبار الاقتصاد

أداء الأبحاث الجيولوجية 2022.. إنجازات الحصاد السنوي  

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

أداء الأبحاث الجيولوجية 2022.. إنجازات الحصاد السنوي

 

الخرطوم: علي وقيع الله

 

درجت هيئة الأبحاث الجيولوجية؛ الذراع الفني لوزارة المعادن، على عرض المشروعات من كل عام، وحاز نشاط المعادن الذي حققته الهيئة خلال عام 2022 على الأفضلية من بين الأعوام السابقة، خاصة في تاريخ الهيئة؛ لما جسدته من أبرز إنجازات رغم الظروف السياسية والاقتصادية الماثلة، ومع ذلك ينطلق باستمرار العمل الدؤوب في تحقيق إنجاز المشروعات، وذلك بتحديث الخارطة الجيولوجية نحو توسعة دائرة استكشاف المعادن الصناعية، فيبدو تقييم ثروة المعادن بشكل لائق يخدم حقوق المجتمعات المحلية والبيئة ضرورة مرحلة، كما تعتبر السياسات الاقتصادية ومدى استقرارها من أكبر المحفزات الداعمة لقطاع المعادن بالبلاد؛ لجهة أن التعدين يمثل أبرز ملجأ للشباب والباحثين عن العمل في ظل الأوضاع الراهنة.

 

حضور نوعي

وسط حضور نوعي احتفت الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية بحصاد العام 2022، أمس (الثلاثاء)، بجانب اجتماعها الثالث بالمكاتب الفرعية للهيئة بالولايات، بحضور وكيل وزارة المعادن المكلف، والمدير العام للهيئة ومديري الإدارات بوزارة المعادن والهيئة، بالإضافة إلى مديري شركات التعدين، بجانب مشاركة ممثلي بعض الوزارات ذات الصلة، وكذلك تمثيل بارز للقوات النظامية ولفيف من المهتمين، بمقر الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية بالخرطوم.

 

 

 

معادن حديثة

وقال وكيل وزارة المعادن د. محمد سعيد زين العابدين، إن هيئة الأبحاث الجيولوجية تولي اهتماماً كبيراً لاستكشاف المعادن بالبلاد، مشيراً إلى المعادن الصناعية والمعادن الأرضية النادرة، وأشاد في حديثه خلال احتفال الهيئة العامة للأبحاث الجيولوحية بحصاد وإنجازات 2022 والاجتماع الثالث للمكاتب الفرعية الجيولوجيات، اللائي يشهد لهن علمهن وصبرهن في البحوث والعمل الميداني، مؤكداً وجود معادن حديثة يجب التركيز عليها والعمل على تطويرها.

 

الخارطة الجيولوجية

من جهته؛ قال المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية جيولوجي مستشار، عثمان حسن عبدالقادر، إن أعمال الهيئة في عام 2022 تعد أحد أبرز إنجازات الهيئة، رغم الظروف السياسية والاقتصادية الماثلة، وقال إن الهيئة هدفت من حصاد 2022 تقييم الأداء وتوسيع استكشاف المعادن، وأكد أن تحقيق الغايات هدف اهتمت الهيئة بمضاعفة العمل عليه، من خلال تهيئة البيئة للعاملين وتوفير العمل المكتبي والحقلي، وتعهد باستمرار العمل الدؤوب في تحقيق إنجاز المشروعات، وذلك بتحديث الخارطة الجيولوجية متمثلة في مشروع الملح والرمال البيضاء، معرباً عن أمله أن ترى المشروعات النور في 2023، وكشف عن أن الهيئة وفرت بيئة العمل المناسبة من خلال تطوير المعامل المختلفة والشبكة الزلزالية في السودان، وتابع: تمكنا من تدريب 80% من كوادر الهيئة، بجانب توفير معينات العمل الحالي، وأبان أن عام 2022 كان قد شهد نشاطاً واسعاً في تاريخ الأبحاث الجيولوجية بتنفيذ 88 مأمورية، إضافة إلى المأموريات المشتركة مع الجهات الأخرى، ووعد بتطبيق إجازة الهيكل الإداري بالهيئة.

 

 

لغة الأرقام

إلى ذلك.. قال مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية، مبارك أردول، إن هيئة الأبحاث الجيولوجية حققت استقراراً كبيراً في قطاع التعدين خلال 2022، مشيراً إلى جهود الهيئة البحثية والحقلية، وقطع بأن لغة الأرقام أكبر شهادة، وبالتالي تدل على الثقة والتفاهم المشترك، لافتاً إلى أن جبل عامر يدار فيه عمل كبير جداً، وذكر أنه إذا صلح عمل الهيئة صلح عمل قطاع المعادن ككل، وأضاف.. نحتاج إلى تقرير تقييم المعادن بشكل لائق يستصحب فيه مراعاة حقوق المجتمعات المحلية والبيئة.

 

ندرة الإنتاج

وطالب أردول بضرورة الترويج للمعادن، مشيراً إلى وجود ندرة في الإنتاج لدى بعض الدول في المعادن، ونوه إلى وجود مشكلات في الطاقة والبنى التحتية، وشدد على ضرورة استقرار التشريعات لضمان الإعفاءات للنهوض بالقطاع، ودعا إلى رفد الشركات الحكومية وضبط الرقابة، معرباً عن أن يسود التعاون بين القطاعين العام والخاص، وأردف قائلاً : الشغل التحت تحت يضر بالاقتصاد القومي، محذراً من اتباع الطرق الملتوية، وعضد على أن العامل الأخلاقي مهم في هذا القطاع، ونوه إلى أن التحدي الأكبر يكمن في التنظيم والتصنيف والتمويل، متعهداً بمنح القطاع الخاص مربعات للتعدين، ووصف الهيئة بأنها الحاضنة لكل قطاع المعادن، وقال إن العام 2022 كان الأفضل في التنسيق بين مختلف أذرع وزارة المعادن، وتعهد بأن يتعاظم دور هيئة الأبحاث الجيولوجية وأذرع وزارة المعادن خلال العام 2023، وقال إن استقرار السياسات الاقتصادية تشكل أكبر داعم لقطاع المعادن بالبلاد؛ لجهة أن التعدين يمثل أبرز ملجأ للشباب والباحثين عن العمل بالسودان.

 

ظاهرة النز

من جانبه؛ أكد رئيس اللجنة العليا جيولوجي مستشار، محمد عبد الباقي النتيفة، أن البرنامج يشمل تقييم خطة ودعم النشاطات للوقوف على السلبيات ومعالجتها، وتابع: أن برنامج حصاد الهيئة للعام 2022 يهدف لعرض تقرير الأداء من خلال تقديم مشروعات الهيئة وربطها بالصناعة لاستغلال المعادن الصناعية المختلفة، وعدد من بينها الجبص والسيراميك، وسوائل الحفر، وأوضح أن البرنامج يشمل دراسة ظاهرة النز والتي تشهد انتشاراً بصورة مخيفة، وقال إن الهيئة درجت حول الظاهرة ندوة علمية.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي