كتابات

رقية الزاكي تكتب سياسة (الآيس)

مصدر الخبر / الحراك السياسي

إذا دخل مخدر الآيس حلبة الصراع السياسي فالنتيجة قطعاً حالة تخدير شرسة للساحة السياسية لا يمكن التنبؤ بمآلات ما تذهب إليه، تماماً مثلما يفعل مخدر الآيس الذي يربك حسابات الأسر ويربك محاولات السيطرة عليه، ويتقدم خطوات على فرص مكافحته. فالآيس يقود الضحية إلى حتفه في أسرع مما يتوقع وربما يقود الساحة السياسية إلى معركة مكشوفة، تتبادل فيها الاتهامات التي تفوق سخونة المعارك السياسية المعتادة، وهذا ما يحدث الآن بالفعل من اتهامات.
الخطورة الآن تتفوق على خطورة الآيس نفسه كمخدر مصنع خطير، وتكمن في إعماله ككرت سياسي، للضغط وللإضغاف ولاستهداف مكونات ومجموعات بعينها.

ولاية نهر النيل مثلاً أصبح الحديث يتسرب من مواطنيها علناً من شعورهم، بمحالولات جهة (ما) لاستهداف أبنائها عبر مخدر (الآيس)، وأحزاب ومكونات مجتمعية باتت تشير بأصابع الاتهام إلى جهات (بعينها)، باستهداف الشباب الثائر عبر مخدر (الآيس).
أسلوب الاستهداف عبر وسائل كهذه مؤشر خطير جداً وحتى إن كانت هناك مبالغة في الإشارة والاتهام، باستخدام أسلوب التدمير المباشر لحسم المعارك السياسية، فإنَّ ما أثير يحتاج إلى وقفة حقيقية مهما ضعفت احتمالات الاتهام، ويحتاج إلى اتباع أسلوب للتحقق من ما أثير، على أن يتولى المجتمع بنفسه مقاليد رحلة البحث عن الحقيقة.

الحزب الشاب (المؤتمر السوداني) نقلت عنه اتهامات مباشرة للحكومة باستهداف الثوار بمخدر الآيس، واتبع اتهاماته بخطة عمل تتحرك في محاربة الآيس، بإشراك لجان المقاومة لوضع خطة عمل لإنهاء أزمة الآيس.
والآيس وسيلة سريعة للتدمير، وطالما كانت هناك مخاوف بالتعمد في تدمير الآخرين، عبر المخدر الأخطر فالانتباه واجب.
إن كانت هناك مناطق بالفعل ترى أبناءها محاطين بأجندة الآيس وأن الاستهداف المتعمد يطال أبناءها مباشرة، فلتتحركْ فوراً في التقصي حول هذه المعلومة، وتتبع خيوط الجريمة ومن يقف وراؤها.
وإن كان الشباب الثوار يتم استهدافهم بالآيس فالخطوة التي اختارها حزب المؤتمر السوداني، يمكن أن تعمم كخارطة طريق أيضاً لتتبع خيوط هذه الجريمة البشعة.
الآيس يتسبب في فقدان السيطرة على التصرفات الشخصية ويقود إلى ارتكاب جرائم تصل حتى الاعتداء على الأقارب، لذلك فالأسر تدرك أين مصلحة أبنائها فقط عليها المتابعة اللصيقة وإغلاق الباب أمام استخدام أبنائها في معارك ليست متكافئة، والانتباه للخطورة التي تحيط بالشباب من الجنسين، والمعركة التي تستخدم أسلحة محرمة لن تكسب حتى وإن حققت انتصاراً مؤقتاً.

 

عن مصدر الخبر

الحراك السياسي