قالت دراسة جديدة إن المدة الأطول لسنوات تدخين السجائر ترتبط بزيادة خطر تكرار الإصابة بسرطان المثانة، وإن ذلك يشمل السجائر والغليون والسيجار والسجائر الإلكترونية ومخدّر الماريجوانا.


وأجرت الدراسة الدكتورة مارلين إل كوان في جامعة نورثرن كاليفورنيا، وشمل التحليل بيانات 1472 شخصاً تم تشخيص السرطان لديهم بين عامي 2015 و2019، وتمت متابعتهم لمدة تزيد عن 26 شهراً.

وبحسب موقع “هيلث داي”، أظهرت المتابعة أن خطر عودة السرطان يزداد اعتماداً على عدد سنوات التدخين، والجرعة، وأن أعلى نسبة خطر وجدت لدى المرضى الذين دخنوا لمدة 40 عاماً.

وتلقى 102 من المرضى تدخلاً للإقلاع عن التدخين، وكانت مشاركة النساء أكثر من الرجال في هذه المحاولة بنسبة 76%، لكن ظل التعرّض للتدخين عامل خطر ولكن بنسبة أقل بعد الإقلاع.