أظهرت دراسة جديدة أن تلقي دروس لتعلم آلة موسيقية أسبوعياً يحسن قدرة الدماغ على معالجة المشاهد والأصوات، إلى جانب خفض التوتر والقلق والاكتئاب.


ووجد الباحثون أنه في غضون أسابيع قليلة من بدء الدروس، تعزّزت قدرة الطلبة على معالجة معلومات متعددة الحواس، وانعكس ذلك على مهارات قيادة السيارة، وعبور الطريق، والعثور على شخص في الزحام، أو متابعة التلفزيون.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة باث البريطانية، ونُشرت النتائج في مجلة “ساينتيفيك ريبورتس”، وأفادت بحدوث تحسينات كبيرة في التعرف على التغيرات السمعية والبصرية بعد تلقي دروساً أسبوعية زمن كل منها ساعة لمدة 11 أسبوعاً.

وامتدت هذه التحسينات متعددة الحواس إلى ما وراء القدرات الموسيقية، وأصبحت المعالجة السمعية البصرية للأشخاص أكثر دقة في أداء المهام الأخرى.

وشارك في تجربة الدراسة 31 شخصاً بالغاً، وتوصلت النتائج إلى أن فوائد السمع والرؤية تعود على البالغين أيضاً عند تعلّم العزف على آلة موسيقية.