السودان الان السودان عاجل

علاقة غرامية حامية بين زوجة وآخر تقود إلى قتل الزوج في امدرمان

مصدر الخبر / جريدة التيار

ترويها: رجاء نمر

جريمة القتل من الجرائم الأكثر بشاعة وأسبابها متعددة وأحيانا يكون الدافع لارتكابها غريباً وبسيطاً واليوم نتناول قصة جريمة شهدتها ضاحية أم درمان راح ضحيتها زوج.والمتهم الأول فيها زوجته وآخرين نفذوا جريمة القتل البشعة دون ذنب اقترفه الرجل سوى أنه قدم لزوجته كل سبل الراحة والعيش الرغد وقد بذلت الشرطة مجهودات جبارة لفك طلاسم هذه القضية التي ادهشت سكان المنطقة.

علاقة غرامية حامية

أصل القصة علاقة غرامية حامية جمعت بين المتهم وزوجة المجنى عليه وظل الاثنان يتواصلان واشتدت حرارة العاطفة لديهما وفي أحد الأيام هداهما تفكيرهما إلى التخلص من زوج المتهمة حتى يتثنى لهما العيش سويا دون رقيب، وأخذت هذه الفكرة تسيطر عليهما لفترة طويلة ولم يجدا طريقة سوى قتل الرجل حيث لم تسفر محاولات زوجته معه للتطليق وأخيراً قررا التخلص منة قتلاً والتخلص منه للأبد.

جثة على الأرض

خطط الاثنان كيفية تنفيذ جريمتهما وانقادا وراء وساوس الشيطان ….وليلاً نفذا جريمتهما وقتلا الرجل وصل بلاغ إلى قسم الشرطة عن وجود جثة موثوقة بالحبال ومكممةالفم عليها آثار اعتداء ودماء كونت الشرطة فريق للتحري حول الحادثة وتحك فريق إلى مكان الحادث وتم تحريز مكان الحادث وبفحص الجثة وجدوا آثار خنق ودماءبالأيدي والفم واليدين اتخذت الشرطة الإجراءات اللازمة حيال مسرح الحادث وحولت الجثة إلى المشرحة لمعر فةأسباب الوفاة.

بلاغ قتل عمد

شكلت الشرطة فريق للتحري الميداني لجمع المعلومات حول الحادثة التي لم يعرف من الذي ارتكبها وبعد بحث دقيق وجمع للمعلومات ألقت المباحث القبض على أربعة متهمين بينهم زوجة القتيل وعثر أفراد المباحث بحوزة المتهمين على ثلاثة أجهزة هاتف نقال تخص المجنى علية كما أخذتعينات منهم لمقارنتها بالمعروضات التي عثر عليها بمسرح الحادث وبالتحرى معهم وتضييق الخناق عليهم بالأدلةأقروا بارتكابهم للحادثة في اعترافات قضائية ومثلوا الجريمة وذكروا أن أسباب الجريمة اتفاق تم بين المتهم الأول وزوجة المجنى عليه للتخلص من القتيل حتى يتمكنا من الزواج تم فتح بلاغ تحت المادة (130) القتل العمد.

تحدي وانتصار

اكتملت التحريات في البلاغ وأحيلت أوراق القضية إلى المحكمة التي قضت بإدانة المتهمين الأربعة بينهم زوجةالقتيل تحت المواد (130و21) من القانون الجنائي ومما يجدر ذكره أن تفاصيل وملابسات هذه القضية شغلتا الرأي العام وأجهزة الإعلام المختلفة مما رفع من مستوى التحدي لدى الشرطة التي صممت على فك غموض البلاغ والقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

تعليق