ألمح لويس سواريز إلى الاعتزال دولياً مع منتخب أوروغواي بعد الإقصاء من دور المجموعات في مونديال قطر 2022.


وصرح وهو يبكي عقب مواجهة غانا في ختام دور المجموعات: “حان الوقت الآن لتشجيع زملائي فيما هو قادم”.

وقال المهاجم البالغ من العمر 35 عاماً لوسائل الإعلام بعد فوز أوروغواي على غانا (2-0)، وهو ما لم يكن كافياً للتأهل إلى دور الـ16: “شعرت بالحزن والإحباط، كنت محظوظاً لأنني لعبت كأس العالم للمرة الرابعة، لكن بالنسبة لابني البالغ من العمر أربع سنوات لرؤية والده يقول وداعاً بهذه الصورة الحزينة، فإنه من الصعب على الأب، إنه أمر صعب، حان الوقت لمواجهة الموقف وتشجيع الزملاء فيما هو قادم”.

وعبر لاعب برشلونة وأتلتيكو مدريد السابق عن حزنه وخيبة أمله للإقصاء.

وقال: “اليوم قدمنا ​​أفضل ما لدينا في هذه المباراة، كان علينا الفوز وفعلنا ذلك، لكننا اعتمدنا على نتيجة أخرى، وصلنا إلى هذه النقطة بأنفسنا، وأشعر بالحزن وخيبة الأمل، هذا ما أشعر اليوم”.