خيم أداء لاعبين غير جاهزين تماماً ودفاع مهتز وراية مثيرة للجدل أثارت التوترات الدبلوماسية على خروج صربيا مرة أخرى من دور المجموعات في كأس العالم لكرة القدم مما يثبت أن تألقها في وقت سابق من هذا العام لم يكن سوى فجر كاذب.


وتحت قيادة المدرب دراغان ستويكوفيتش، كان من المتوقع أن تصعب صربيا الأمور على منافسيها في المجموعة السابعة بعد أن ضمنت التأهل المباشر من خلال إجبار منتخب البرتغال الموهوب على خوض مباراة فاصلة للتأهل إلى كأس العالم.

ومع أداء مشجع في دوري الأمم الأوروبية في وقت سابق من هذا العام، كان من المتوقع أن تكسر صربيا أخيراً النحس في مرحلة المجموعات في كأس العالم حيث لم تتجاوز هذا الدور منذ تفكك يوغسلافيا.

لكن على الرغم من وجود اثنين من المهاجمين الواعدين مثل ألكسندر ميتروفيتش ودوسان فلاهوفيتش، وكلاهما كان في حالة جيدة في الدوري مع فولهام ويوفنتوس على التوالي، بدأ الاثنان معاً في المباراة الأخيرة بالمجموعة فقط.

وأحرز ميتروفيتش تسعة أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز لكن إصابة في الكاحل أعاقت استعداده للبطولة بشدة حيث كانت صربيا بحاجة شديدة له بينما لم يصل فلاهوفيتش للدوحة بنسبة 100%.

وقال ستويكوفيتش: “جئنا إلى هنا مع الكثير من المشاكل والإصابات للاعبينا الأساسيين، كان من الصعب للغاية إدارة هذا الأمر، وكان من الصعب تقديم أداء جيد في كأس العالم”.

أداء متراجع

عندما دخل ميتروفيتش التشكيلة الأساسية ضد البرازيل في المباراة الافتتاحية، كان بعيداً عن مستواه وبالكاد ظهر في الهزيمة 0-2 أمام المرشح للفوز باللقب والذي وضع صربيا على الفور تحت ضغط مستمر.

ورغم تسجيل ثلاثة أهداف في مرمى الكاميرون، تعرض دفاع صربيا لاختبار واقعي عندما ضرب فينسن أبو بكر مصيدة التسلل مرتين في ثلاث دقائق في التعادل 3-3.

وفي المباراة الأخيرة، قدمت سويسرا أداء قوياً وشرساً لتلحق بصربيا الهزيمة 3-2 مما جعل فريق المدرب ستويكوفيتش في ذيل ترتيب المجموعة بينما ضرب المنتخب السويسري موعداً في دور الـ16 مع البرتغال.

وقال ستويكوفيتش قبل المباراة إنه كان يأمل في إيجاد ثغرات في الدفاع السويسري تماماً كما هو الحال في الجبن السويسري، لكنه لم يفعل شيئاً بشأن الثغرات الموجودة في خط دفاعه والتي استغلها كل فريق يواجهونه.

وأنهت صربيا مشوارها في البطولة بواحد من أسوأ خطوط الدفاع في قطر بعد أن تلقت شباكها ثمانية أهداف أي أكثر من عدد الأهداف التي تلقتها في آخر بطولتين لكأس العالم مجتمعين.

واحتل الفريق المركز الثاني بعد كوستاريكا التي استقبلت 11 هدفاً بما في ذلك سبعة في مباراة واحدة ضد إسبانيا.

وأضاف ستويكوفيتش: “بالطبع حققنا نجاحاً في آخر عام أو عام ونصف العام الماضيين لكننا واجهنا الآن تراجعاً (في الأداء)، يجب الاعتراف بأن لدينا مشاكل في الدفاع، لكن هذا يجب أن يخضع لتحليل أعمق”.

وتابع: “صافحت اللاعبين وقلت يجب أن يبقوا رؤوسهم مرفوعة، بذلوا قصارى جهدهم حقاً وقدموا أقصى ما في وسعهم”.