كشفت رابطة الدوري الإسباني أن دوري السوبر الأوروبي سيتسبب في خسارة 55% في لأندية الدوري التي لم تشارك في المشروع.


يشير تقرير أعدته رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لاليغا) بالتعاون مع مجموعة (KPMG) للمحاسبة المالية حول الأضرار الاقتصادية لدوري السوبر الأوروبي “السوبر ليغ” في الدوريات الوطنية إلى أن الأندية الإسبانية، بخلاف ريال مدريد وبرشلونة، والمروجين والمشاركين في تلك البطولة، ستخسر ما يصل إلى 55% من دخولها في حالة اكتمال المشروع.

وبالإضافة إلى ذلك، من الواضح أن قيمة الأندية التي لم تشارك ستكون أقل بنسبة 64%، وهي أرقام تتناقض مع 400 مليون يورو سيحققها كل من الفريق الأبيض والنادي الكتالوني، وستطال العواقب أيضاً (لاليغا) ككل، حيث ستبلغ قيمة الخسائر الإجمالية 55%.

ومن ناحية أخرى، إذا أقيمت هذه البطولة، فستكون هناك أيضاً عواقب على الحقوق السمعية والبصرية، والتي قد تصل خسائرها إلى حوالي 1.208 مليار يورو إذا تم خوض المباريات في نهاية الأسبوع، وحوالي 1.3 مليار إذا أقيمت خلال الأسبوع.

ومن بين الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة أنه سيتم تدمير النظام البيئي الاقتصادي الرياضي، وأن البطولات المحلية ستفقد أهميتها من أجل المشاركة في أوروبا، وأنه على المدى القصير، سيكون هناك فراغ اقتصادي في البطولات المحلية لصالح السوبر ليغ، وعلى المدى المتوسط، تراجع في الدخول حتى للأندية المشاركة في المسابقة، التي يروج لها ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس.