يطمح منتخبا هولندا والولايات المتحدة في مواصلة رحلتهما بنهائيات كأس العالم، حينما يلتقيان غداً السبت على ملعب خليفة الدولي، في افتتاح مباريات دور الـ16.


ستكون هذه هي المواجهة الأولى بين المنتخبين في المونديال، لكنهما سبق أن لعبا العديد من المباريات الدولية الودية، بعيداً عن العرس العالمي الكبير.

وبعد اجتيازهما مرحلة المجموعات في المونديال، يطمع المنتخبان في المضي قدماً بالبطولة، لاسيما المنتخب الهولندي الذي مازال يبحث عن التتويج بلقبه الأول في البطولة، التي بلغ الدور النهائي بها 3 مرات.

وتأهل المنتخب الهولندي الذي يشارك في المونديال للمرة الـ11 في تاريخه لدور الـ16، عقب تصدره ترتيب المجموعة الأولى، التي ضمت منتخبات السنغال والإكوادور وقطر برصيد 7 نقاط، عقب فوزه في لقاءين، وتعادله في مباراة وحيدة.

واستهل منتخب هولندا الذي اجتاز مرحلة المجموعات، في جميع مشاركاته السابقة بكأس العالم مبارياته في مونديال 2022، بالفوز 2-0 على منتخب السنغال، قبل أن يتعادل 1-1 مع نظيره الإكوادوري في الجولة الثانية، ليختتم لقاءاته بالفوز 2-0 على المنتخب القطري.

وتسعى هولندا لبلوغ دور الثمانية في المونديال للمرة السابعة في تاريخها، والخامسة في مشاركاتها الست الأخيرة بالمسابقة.

ويتطلع مهاجم منتخب هولندا كودي جاكبو إلى ممارسة هوايته في هز الشباك للمباراة الرابعة توالياً في البطولة، بعدما تمكن من التسجيل في جميع اللقاءات الثلاثة التي خاضها فريق المدرب لويس فان غال بالنسخة الحالية للمونديال حتى الآن.

ومن المرجح أن يستعين فان غال بنجمه المخضرم ممفيس ديباي أمام المنتخب الأمريكي، سواء عبر الدفع به في القائمة الأساسية أو مشاركته كبديل، لاسيما بعد حضوره القوي في اللقاء الأخير أمام قطر، حيث ساهم في هدفي الفريق البرتقالي خلال المباراة.

وكان ديباي ضمن البدلاء في أول جولتين بسبب معاناته من إصابة في الفخذ، لكن فان غال دفع به في التشكيل الأساسي لهولندا أمام قطر، ليكون عند حسن الظن به، قبل أن يتم استبداله في منتصف الشوط الثاني.

من جانبه، يحلم منتخب الولايات المتحدة باستمرار مغامرته في المسابقة، التي يشارك فيها للمرة الـ11 في تاريخه، خاصة بعد عروضه القوية التي قدمها في المجموعة الثانية بدور المجموعات في البطولة.

واقتنص منتخب أمريكا ورقة الترشح لدور الـ16، بعدما احتل المركز الثاني في ترتيب مجموعته برصيد 5 نقاط، حيث حقق فوزاً وحيداً وتعادلين.

وافتتح المنتخب الأمريكي مشواره في المونديال بالتعادل 1-1 مع منتخب ويلز، قبل أن يتعادل مرة أخرى دون أهداف مع المنتخب الإنجليزي، ليحسم في النهاية صعوده للدور الثاني، بفضل فوزه 1-0 على منتخب إيران، ليثأر من خسارته أمام المنافس ذاته بنسخة المونديال 1998 في فرنسا.

ويطمع منتخب أمريكا في الظهور بدور الثمانية بكأس العالم للمرة الأولى منذ نسخة مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، في ظل امتلاكه عدداً من اللاعبين المحترفين بأوروبا، مثل كريستيان بوليسيتش، الذي أحرز هدف تأهل الفريق لمرحلة خروج المغلوب في مرمى إيران.

ويسابق المنتخب الأمريكي الزمن لكي يلحق نجم فريق تشيلسي الإنجليزي بمواجهة هولندا، بعدما تعرض للإصابة خلال تسجيله الهدف، ليتم استبداله في فترة الراحة ما بين الشوطين.

كما يضم منتخب أمريكا تيموثي ويا، الذي أحرز أول أهداف الفريق بالمسابقة الحالية في مرمى منتخب ويلز.