وصف مدرب المغرب وليد الركراكي نفسه بأنه “أسعد شخص في العالم” بعدما قاد بلاده للتأهل لدور الـ16 في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، وتساءل لماذا لا يمكن أن يحلم بحصد اللقب العالمي.


وفاز المغرب 2-1 على كندا ليتصدر المجموعة السادسة برصيد سبع نقاط وعلى حساب كرواتيا صاحبة المركز الثاني وبلجيكا المصنفة الثانية عالمياً والتي ودعت المسابقة باحتلال المركز الثالث.

وقال الركراكي للصحافيين بعدما تأهل المغرب إلى دور الـ16 لأول مرة منذ 36 عاماً: “لم تكن مباراة سهلة، إنها الأفضل لنا بالبطولة، تحلينا بروح قتالية وفزنا عن استحقاق”.

وأضاف: “لم نأت إلى هنا لنخسر، كل شيء ممكن والمستويات مختلفة للمنتخبات مثل الأرجنتين وفرنسا، أعتقد أن الأفارقة يمكنهم الذهاب بعيداً، ولم لا نحلم بالفوز بالكأس؟”.

وتابع: “اللاعبون مستعدون للموت من أجل الفريق وتطبيق الخطة”.

وواصل الركراكي: “نعطي حلماً للجيل القادم، قلت للاعبين بعد المباراة يجب أن نفخر، إنها فرصة ربما لن تتكرر، لم ألعب في كأس العالم لكن الله أعطاني فرصة لصنع التاريخ مدرباً، أنا أسعد شخص في العالم”.

وينتظر المغرب في دور الـ16 المنتخب صاحب المركز الثاني في المجموعة الخامسة التي تضم إسبانيا وألمانيا وكوستاريكا واليابان، وسيحسم ترتيب هذه المجموعة اليوم.