اخبار الاقتصاد السودان عاجل

جبريل يشكو من كثرة الجبايات

مصدر الخبر / وكالات

أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم استعداد الحكومة مراجعة كافة القوانين واللوائح التي تعيق الاستثمار بالبلاد لخلق بيئة جاذبة للاستمرار.

وأضاف قائلاً” نشجع الفرص الاستثمارية الصغيرة للشباب”، مشيراً إلى أن التوسع في الاستثمار يخلق فرص للآخرين.
وقال وزير المالية في ورشة تعديل مسودة قانون الاستثمار لسنة 2021 بقاعة الصداقة (الخميس) ، إن هناك كثير من المعوقات التي ظهرت خلال الممارسة في قانون الاستثمار، مضيفاً إن الاستثمارات يجب أن تستهدف الاستثمار المحلي ورأس المال السوداني في المقام الأول، مشيراً إلى أن رأس المال السوداني يهاجر إلى خارج البلاد.

وقال جبريل إن السودان مقبل على تنفيذ مبادرة السودان للأمن الغذائي، موكداً إمكانيات البلاد في هذا المجال بلا حدود، مردفاً إننا نعاني من تضارب مشكلات الأراضي وكثرة الجبايات التي لا يسندها القانون، وأن هناك فوضى أرهقت كاهل المستثمر الوطني والاجنبي.

الأمر الذي دعا إلى تعديل قانون الاستثمار، وأهمية أن تصاحب تعديلات القانون تعديل في الإدارات واللوائح.
وأوضح وزير المالية أن الوزارة تركز في سياساتها على الصرف لبناء القدرات وصحة الأم والطفل بجانب الصحة العامة وإعداد البنى التحتية بما يضمن جذب المستثمرين.
من جهته قال سعود البرير رئيس إتحاد أصحاب العمل إن الفرصة مواتية للسودان بعد الحرب الأوكرانية لسد فجوة الغذاء في العالمين العربي والإفريقي.

مشيراً إلى أهمية أن تكون تعديلات مسودة القانون ذات بعد إستراتيجي وإن تصاحبها تعديلات في عدد من القوانين.

 

عن مصدر الخبر

وكالات

تعليقات

  • يسدو دي تظهر دي الايرادات و المنصرفات و النفقات خليهم يدونا مقدم نعدل حالنا و نوقف كل الجبايات و باب الاستثمار فاتح

  • يا جبريل نسيت تقول ان من اهم واخطر معوقات الاستثمار وجود حركات مسلحة تهدد الامن وبالتالي تهدد الاستثمار بل تنفر كل من يفكر في الاستثمار بالسودان.

    • والله كلامك صح أولاها العدل والمساواة وزير مالية بن اخوي والله عجب ثم العجب اخبار السكة حديد شنو ياجبريل التي تم التوقيع مع سمسار اماراتي وشركة صينية ب١٥ ملياردولار في حين شركة اخري قدمت للمشروع نفسه ب٢مليار وثمانمائة مليون دولار يعني الفريق غرابة ١٢ملياراين ذهبت يس حمدووووووك مطلب شعبي لحسم الهرجلة الحاصلة حالياً في السودان لاعاجبكم الحكم المدني ولا العسكري عايزين تفصلو الحكم علي مقاسكم ارحلووو غير ماسوف عليكم