السودان الان

بالإنتربول.. شرطة غامبيا تلاحق فضل محمد خير

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

خاص: اليوم التالي
أعلنت السلطات بدولة غامبيا براءة “قسم الخالق بابكر” من كل التهم الجنائية الموجهة ضده بخصوص اتهامه بسرقة (10) طائرات تتبع لشركة “ميد آفريكا أفيشن”، وأعلنت أن رجل الأعمال السوداني “فضل محمد خير” قدم مستندات مزورة في القضية، وأمرت مكتب “الإنتربول” في غامبيا بالقبض عليه.
وتحصلت (اليوم التالي) على مستندات رسمية كشفت فيها السلطات الغامبية أنها فتحت تحقيقات جنائية في القضية وتأكد لها أن رجل الأعمال السوداني فضل محمد خير قدم معلومات زائفة للموظفين الحكوميين في بلادها بما فيهم قوات الشرطة، وشددت على القبض على فضل محمد خير بتعاون “مكتب الإنتربول” مع رصفائه في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ونوهت إلى أنه يقيم في هذه البلدان، فيما علمت “اليوم التالي” أنه يقيم حالياً في السودان، ونصحت الأطراف في القضية بتحويل الأمور المدنية إلى المحاكم في غامبيا، وأعلنت أن المسائل الجنائية المتعلقة بالمستندات المزورة التي قدمها “فضل محمد خير” والاعتقال غير القانوني لـ(قسم الخالق بابكر) قيد التحقيق، وأعلنت أن الأخير “قسم الخالق” تمت تبرئته من كل التهم الجنائية في غامبيا وقالت إنه ليس مطلوباً في أي دعاوى جنائية لديها.
وأوضحت السلطات الغامبية أنها قدمت لها شكوى في مواجهة “عبد الخالق بابكر” مقيم في دولة الإمارات المتحدة بواسطة الشاكي فضل محمد خير بغرض التحري حول نشاط إجرامي ينطوي على سرقة “10” طائرات تتبع لشركة “ميد آفريكا أفييشن” التي يعتبر الشاكي مساهم كبير فيها، وأوضحت أنه بعد سلسلة من التحريات والاطلاع على مختلف المستندات المقدمة بواسطة الطرفين، تم التأكد من أن “ميد أفريكا” ليس لديها أي دليل يدعم ادعاء فضل محمد خير بأن الطائرات تابعة لشركة “ميديا أفريكا أفييشن”، وقالت إن الشرطة تستبعد أي بينة لامتلاك ميد أفريكا أفييشن للطائرات، وكشفت السلطات الغامبية عن خطاب من الشاكي فضل محمد خير بتاريخ 17 أبريل 2014 يحمل فحواه توجيه لقسم الخالق بابكر بشراء الطائرات وتسجيلها باسم “ميديا أفريكا أفييشن”، ونوهت إلى أنه تم تسجيلها بتاريخ 29 أبريل 2014م، وقالت: “بالتالي أي مستند يقدم كدليل ويحمل بينات الشركة قبل هذا التاريخ يعتبر نوعاً من التزوير ويُشكل جريمة يعاقب عليها القانون في غامبيا.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي