اخبار الاقتصاد

إتجاه لفصل إدارة الثروة الحيوانية عن الزراعة وترفيعها لوزارة

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

 

الخرطوم: اليوم التالي

أكد وزير الثروة الحيوانية الاتحادي، حافظ إبراهيم عبدالنبي، أهمية التنسيق والتعاون المثمر بين وزارته وولاية الخرطوم في كافة مجالات الثروة الحيوانية، وبحث لدى لقائه والي ولاية الخرطوم بأمانة حكومة الولاية، أحمد عثمان حمزة، تنفيذ المشروعات التي تم الإتفاق عليها سابقا في الإجتماع الذي اقيم بوزارة الثروة الحيوانية، و تطرق إلى أهمية الشراكة بين الوزارة والولاية في كافة مجالات الثروة الحيوانية مقترحا عمل مذكرة تفاهم بين الوزارة والولاية.
وقال وزير الثروة الحيوانية، إن ولاية الخرطوم تمثل رأس الرمح في الصادر والإستهلاك المحلي بإعتبارها ولاية ذات ثقل للمستهلكين والمستثمرين، ودعا المستثمرين إلى الإستثمار في مجال إنتاج الألبان وصناعة اللحوم وإنتاج وصناعة الدواجن ومشروعات الاستزراع السمكي حتى تساهم في تحقيق الأمن الغذائي وتخفيف العبء عن المواطنين، وسد النقص في الفجوة الغذائية، وشدد على ضرورة اهتمام وزارته بعمل شراكات مع القطاع الخاص، وخاصة في مجال المحاجر والمسالخ وإنشائها وتأهيلها بمواصفات صحية وعالمية، مؤمناً على إنشاء محجر غرب أمدرمان، لافتاً إلى إهتمامه بالأسواق ودعمها وتنظيمها وخاصة أسواق الصادر وإنشائها باشتراطات حديثة لضمان صحة الحيوان، وكشف عن اتجاه لفصل إدارة الثروة الحيوانية عن الزراعة وترفيعها لوزارة، وقال فصلها سينعكس إيجاباً على عمل الثروة الحيوانية.
من جانبه أكد والي ولاية الخرطوم، أحمد عثمان حمزة، أهمية التنسيق المشترك بين الولاية والوزارة، حتى تساهم في تنمية وتطوير القطاع بالولاية، ودعا للاهتمام بالاستثمار في مجال الأعلاف ومسالخ الصادر وتربية وصناعة الدواجن وصناعة الجلود والاستزراع السمكي فيما يساهم في زيادة الإنتاج والإنتاجية بالقيمة المضافة ودعم الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن ولايته تعتبر أكثر إنتاجاً للثروة الحيوانية وخاصة صادراتها.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي