اخبار الاقتصاد

الصحة والتعليم والمستوى المعيشي أبعاد لقياس الفقر بالسودان

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

 

الخرطوم: اليوم التالي

يعد الفقر أكثر من مجرد الافتقار إلى الدخل أو الموارد أو ضمان مصدر رزق مستدام، حيث إن مظاهره تشمل الجوع وسوء التغذية وانحسار إمكانية الحصول على التعليم والخدمات الأساسية، إضافة الى التمييز الاجتماعي والاستبعاد من المجتمع وانعدام فرص المشاركة في اتخاذ القرارات.

فيما أوردت مدير قطاع التخطيط والبحوث بالجهاز المركزي للإحصاء، سمية خالد، فى التقرير الذي قدمته فى ورشة المدربين الأساسيين لمسح الفقر أنه يمكن قياس الفقر للدول منخفضة الدخل عن طريق منهجين؛ الفقر النقدي ويشمل الدخل والإنفاق والاستهلاك، تحدد فيه أسعار السلع ،والفقر. غير النقدي يعرف بالفقر متعدد الأبعاد، مبني على مبادرة اكسفورد، به ثلاثة أبعاد رئيسية تشمل بعد الصحة يحتوي على مؤشرين اثنين وبعد التعليم يحتوى على مؤشرين اثنين، وبعد المستوى المعيشي ويحتوي على ستة مؤشرات، وأكدت أن هذه المنهجية تعتمد على مبدأ الحرمان حسب هذه الأبعاد وتعتبر الأسرة فقيرة اذا حرمت من أي مؤشر فى هذه الأبعاد الثلاثة، على سبيل المثال إذا حرم طفل فى عمر المدرسة من الالتحاق بالمدرسة هذا جانب من الحرمان، وقالت تختلف الدول كلٌّ حسب ظروف الفقر فى الدولة، فى اختيار الأبعاد واختيار المؤشرات التى يمكن أن تقيس هذه الأبعاد فى كل مؤشر لابد من وجود محددات، مثلاً فرد واحد من الأسرة حرم الحصول على خدمات صحية، فالأسرة تعتبر فقيرة ،عمالة الأطفال تحدد بعمر معين، وذكرت لأغراض المسح الوطني الجاري العمل فيه فى السودان، تم الاتفاق أن يشمل الفقر متعدد الأبعاد اربعة ابعاد تقاس عن طريق (15) مؤشر وتشمل بعد الصحة وبعد التعليم وبعد المستوى المعيشى وبعد العمل.
وبعد الصحة يوجد لقياسه ثلاثة مؤشرات؛؛ الأول سوء التغذية للأطفال دون الخامسة من العمر و الثانى وفيات الأطفال (أكثر من عام ودون الخامسة ) والثالث الحصول على الخدمات الصحية فالأسرة التى تعيش على بعد أكثر من 5 كيلومترات من أقرب مستشفى او مركز صحى أو رمز طبيب وعدم توفر خدمات صحية أو جزء منها حتى لو المسافة أقل من 5 كيلو متر، كما أن الأسرة تدفع للحصول على الخدمات الصحية من داخلها، حتى لو المسافة أقل من 5 كيلومتر، أما بعد التعليم يوجد لقياسه مؤشرين الأول سنوات الدراسة لأفراد من الأسرة عمر 17 ولم يكمل (5 سنوات ) دراسية، والمؤشر الثانى الالتحاق بالمدارس أي طفلٍ فى الأسرة عمر (6-17) غير ملتحق بالمدرسة.
وفيما يتعلق ببعد المستوى المعيشي يوجد لقياسه (7) مؤشرات وقود الطهى مثل الحطب ، محاصيل زراعية، روث حيوانات ،مؤشر الصرف الصحى – المرحاض غير محسن أو مشترك أو.. لا يوجد مرحاض لدى الأسرة، ومؤشر مياه الشرب يكون مصدر مياه الشرب غير آمن، أو مياه شرب آمنة ولكن يستغرق الزمن ذهاب إليه ومؤشر الكهرباءليس لدى الأسرة مصدر كهرباء، والخامس خصائص المسكن غير اللائق من ناحية الحائط، الأرضية والسقف ، والمؤشر السادس الممتلكات، فالأسرة لا تمتلك أي من الآتي راديو، تلفزيون، تلفون، كمبيوتر، عجلة، موتر وكذلك لا تمتلك عربة و المؤشر السابع الاكتظاظ اكثر من ثلاثة أفراد فى الغرفة.
وحول بعد العمل قالت يمثل البعد الرابع ويوجد لقياسه ثلاثة مؤشرات؛ الأول البطالة، ولا يوجد فرد فى الأسرة يعمل، والمؤشر الثاني عمالة الأطفال اذا وجد فرد من أفراد الأسرة عمره (10-17)، ويعمل والمؤشر الثالث عمالة الشباب اذا وجد فرد واحد فى الأسرة عمر (15-24) لا يعمل وغير ملتحق بالمدارس أو جامعة ولا أي برنامج تدريبى ونشط ويبحث عن العمل، تنفيذ المسح الوطني للفقر متعدد الأبعاد قام بإعداده اللجنة الفنية الوطنية من خبراء الإحصاء، وبدأ بتدريب مديرين الاحصاء بالولايات ليتم بدورهم تدريب الكادر التنفيذي بولاياتهم والشروع فى المسح الميداني الشامل.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي