السودان الان

البرهان يحذر «الإسلاميين» مجدداً من استغلال الجيش

مصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسط

وجّه رئيس مجلس السيادة السوداني قائد الجيش، الفريق عبد الفتاح البرهان، رسائل تحذيرية مشددة للسياسيين بعدم التدخل في شأن الجيش، وتحريض ضباطه، قائلاً: «إن أي أحد يتدخل نعتبره عدواً لنا، وسنقطع لسانه ويده».
وأعاد البرهان تحذيراته القوية التي وجّهها الأسبوع الماضي للإسلاميين من أنصار نظام الرئيس المعزول عمر البشير، غير أنه هذه المرة أشار إلى علاقتهم بالقوات المسلحة، قائلاً: «حذرنا الإسلاميين؛ لأنهم بدأوا ينخرون في الجيش، ونقول لهم: اذهبوا بعيداً، لن تأتوا عبر الجيش لتحكموا».
وأضاف البرهان، لدى مخاطبته حشداً من كبار الضباط وضباط صف وجنود، أمس، في قاعدة عمليات عسكرية بمنطقة المرخيات شمال العاصمة الخرطوم، أن الجيش لن يسمح لأي جهة بأن «تعبث بالقوات المسلحة أو تفككها»، مؤكداً أن الجيش «لن يحني ظهره لأي جهة سياسية لتصل عبره إلى الحكم، إذا كانت أحزاب الإسلاميين أو الشيوعيين أو البعثيين أو غيرهم».
وفيما يتعلق بالتسوية السياسية التي تتوسط فيها «الآلية الثلاثية» الدولية، أقر البرهان بوجود تفاهمات مع تحالف «الحرية والتغيير» المعارض، من أجل مصلحة السودان، مؤكداً أنه لا توجد تسوية ثنائية مع أي جهة. وأضاف أن الجيش تسلم مسودة الدستور الانتقالي الذي أعدته نقابة المحامين، وأبدى عليها بعض الملاحظات التي تحفظ وحدة الدستور واستقلاليته.
وكان البرهان قد وصف قادة «الحرية والتغيير»، بأنهم وطنيون وأصحاب الحق المشروع في استكمال الفترة الانتقالية، و«قد التزم قادته أمامنا بالعمل من أجل السودان، وعدم العودة للسلطة»، لكنه أضاف أن تشكيل الحكومة المقبلة سيكون من مستقلين، «وإذا أردنا إنجاح المرحلة الانتقالية، فيجب على الأحزاب ألا تأتي للحكم، لكي نتجاوز المحاصصات الحزبية التي حدثت في الحكومة السابقة». وأضاف: «نريد حكومة مدنية يحرسها الشعب والجيش، وإذا حادت عن الطريق سنقوّمها بالسلاح».
وأكد البرهان أن القوات المسلحة لا ترغب في حلول أحادية، ولا تعجز عن ذلك، لكنها تسعى للتوافق حول حكم مدني يحرسه الجيش.
وذكر قائد الجيش رئيس مجلس السيادة، أن القوات المسلحة فضت الشراكة السابقة في الحكم مع تحالف «قوى الحرية والتغيير» في 25 أكتوبر (تشرين الأول) 2021؛ لأن التحالف تدخل في أمور الجيش وعمل على التحريض ضده.
وأضاف أن «أي شخص يتحدث عن الجيش هو عدو بالنسبة لنا، إذا كانوا إسلاميين أو شيوعيين أو بعثيين، ولن نسمح لأي مجموعة أن تتدخل في الجيش». وفي وقت سابق اتهم قائد الجيش السوداني، الإسلاميين بأنهم وراء الشائعات والتحريض ضد تفكيك الجيش.
وقال إن هنالك بعض الأشخاص يحرضون في ضباط وجنود الجيش، لقيادة عمل «هدام»، نقول لهم: «ارعوا بقيدكم».
وبشأن العلاقات الخارجية، قال: «نسعى لإقامة علاقات متزنة ومنفعة متبادلة مع دول الإقليم والجوار، علاقات لا يشوبها أي توتر». وأضاف: «نعمل على التوافق مع دولة جنوب السودان لحل مشكلة منطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين، كما نسعى لحل مشكلة سد النهضة والحدود مع إثيوبيا بالطرق السلمية». وأكد البرهان دعم السودان للاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة الإثيوبية و«جبهة تحرير التيغراي».

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الشرق الاوسط

تعليقات

  • البرهان يريد أن يطمن الإمارات، هي خايفة جدوى من رجوع الإسلاميين في السودان