اخبار الاقتصاد

نقابة سائقي الشاحنات والباصات السفرية تهدد بإغلاق جسور الخرطوم والولايات

مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

العربي الجديد – هالة حمزة
هددت نقابة سائقي الشاحنات الثقيلة والباصات السفرية بإغلاق الجسور في العاصمة السودانية الخرطوم والولايات والاعتصام داخلها بسبب زيادة رسوم العبور على الطرق القومية غير المبررة التي فرضتها هيئة الطرق والجسور بنسب كبيرة في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بموافقة وزارة المالية.

وتسببت الزيادة في حدوث تكدس كبير في نقاط العبور خاصة ببورتسودان والخرطوم، لرفض غرف الشاحنات، البترول، اللوريات، الباصات والحافلات الأهلية للزيادة.

وأعلنت نقابة المركبات عن جدول تصعيدي مناهض للخطوة بتوزيع مهام إغلاق الجسور على القطاعات، موضحة التزام السائقين بالتنفيذ، داعية سائقي الجرارات للتجمع اعتبارا من أمس الأربعاء.

وفي السياق نددت لجنة تسيير اتحاد غرف النقل بالقرار المفاجئ. وقالت في بيان حصل “العربي الجديد” على نسخة منه، إن الاتحاد فوجئ بتطبيق التحصيل دون الرجوع والتشاور معه كما كانت تفعل هيئة الطرق والجسور في السابق للتوافق على زيادة رسم العبور بنسبة معقولة. وقالت اللجنة إن الزيادة السابقة للرسوم والتي تم التوافق عليها بين الطرفين كانت لمقابلة صيانة الطرق والتي لم تنفذ حتى الآن.

وانتقد عدد من مسؤولي غرف النقل قرار الزيادة لتأثيراتها السالبة على خدمات المواطنين وارتفاع كافة السلع الاستهلاكية الواردة عبر هذه الطرق .

وجدد الأمين العام لاتحاد غرف النقل صلاح إبراهيم لـ”العربي الجديد” رفض الاتحاد للزيادة الكبيرة في الرسوم لرفعها تكلفة التشغيل، لافتا لإجماع مشغلي الشاحنات والتي يبلغ عددها 22 ألف شاحنة على رفض تنفيذ القرار لمضاعفته رسوم العبور من 10 إلى 70 ألف جنيه الشاحنات (الدولار = نحو 578 جنيها)، ومن 11 إلى 76 ألف جنيه للتناكر، بجانب زيادة أسعار تذاكر السفر بنسب متفاوتة حسب كل ولاية، كما يؤدي تراجع حركة الشاحنات بسبب تداعيات القرار على نقل صادر المحاصيل من المشاريع بالولايات خاصة وأن البلاد مقبلة على موسم حصاد للعديد من المحاصيل.

ورفضت وزارة الطرق والجسور التراجع عن الزيادة، ووصف نائب مدير السلامة المرورية والموازين بالوزارة الهادي حسين في تصريحات، زيادة رسوم عبور الطرق القومية بالطبيعية. وقال إن هناك تهويلا للأمر ويوجد انسياب كامل في حركة عبور الشاحنات من بورتسودان وإليها.

وفي المقابل، قال رئيس الغرفة القومية للباصات السفرية أحمد الطريفي لـ”العربي الجديد” إن زيادة رسوم العبور تتسبب في ارتفاع تكلفة التشغيل وأسعار السلع والبضائع الواردة للبلاد، فضلا عن زيادة أسعار تذاكر السفر للولايات ما يزيد من معاناة المواطنين.

وقال عضو غرفة الباصات السفرية أسامة أبوقرجة لـ”العربي الجديد” إن الرسوم تزيد أعباء العاملين في القطاع خاصة مع الارتفاع الكبير الذي تشهده مدخلات التشغيل كافة، مؤكدا أن قطاع النقل عامة صار شبه متوقف عن العمل بسبب الرسوم الحكومية العالية، ما يؤثر سلبا على مجمل النشاط التجاري والاقتصادي بالبلاد.

وناهض أبوقرجة خيار اللجوء لإغلاق الجسور احتجاجا على الزيادة لتسببه في الإضرار بمصالح المواطنين، داعيا للتوقف عن العمل بشكل كامل لحين الاستجابة للمطالب بإلغاء الزيادة في رسوم العبور.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز