اخبار الاقتصاد

مختصون وخبراء يقرون بتأثير التغُّير المناخي على القطاع الزراعي

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم: علي وقيع الله
أقر مختصون وخبراء بتأثير التغيرات المناخية على القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، وشددوا خلال مشاركتهم في ورشة (أثر التغيرات المناخية على القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني) بفندق القراند، أمس الثلاثاء، التي نظمتها وزارة الزراعة والثروة الحيوانية بمبادرة من اتحاد الزراعيين الأفارقة، شددوا على ضرورة إلزام الدول الصناعية الكُبرى بتوفير التمويل للدول النامية حتى تستطيع التكيُف مع التغيرات المناخية وتحقيق العدالة المناخية.
وكشفت وكيل وزارة الزراعة عبلة مالك عن خروج 130 ألف فدان من مشروع الجزيرة عن الإنتاج هذا الموسم لتأثرها بالتغيرات المناخية، وأكدت على أهمية البحث العلمي في التغيرات المناخية على القطاع الزراعي خاصة في ظل المتغيرات العالمية، مقرة بالتأثيرات المباشرة على الزراعة والثروة الحيوانية من الجفاف والسيول والتصحر، وأعربت عن أملها عن التوصل لآراء وحلول والجهود المبذولة للتكيف مع المناخ .
من جهته حذر الأمين العام لاتحاد الزراعيين الأفارقة السيد محمد السيد من تداعيات خطيرة للتغيرات المناخية على البلدان الأفريقية باعتبار أن القطاع الزراعي أكثر هشاشة، لافتاً إلى أن العالم أجمع أصبح يعيش التغيرات المناخية كحريق الغابات في أوربا وجفاف الأنهار أدى إلى تدني الإنتاج بنسبة 40%، ونوه إلى أن نسبة الانبعاث في أفريقيا تقدر بنسبة 3% مقارنة بـ80% للدول المتطورة، قاطعاً أن تلك الدول بنت وتقدمت على حساب الموارد الأفربقية مشدداً على ضرورة إلزام الدول الكبرى بالمساهمة في مساعدة الدول الأفريقية لجهة أنها تدفع رفاهية الدول الكبرى، وطالب بتحقيق العدالة المناخية وشدد على ضرورة إلزام مالي وقانوني من الدول المتقدمة نحو أفريقيا، وبعث برسالة للدول الأفريقية بأن يتوحدوا في قمة المناخ بشرم الشيخ في نوفمبر المقبل على أن يطالبوا بإلزام مالي وقانوني للدول الأفريقية حتى تستطيع مساعدة نفسها، وحذر من أنه بدون التمويل ستكون هناك مشاكل في المناخ، مشيراً إلى تخصيص يوم في قمة شرم الشيخ عن الزراعة، داعياً كل حكومات الدول الأفريقية ووزراء الزراعة والمنظمات بتوصيل رؤيتها للقمة وتحديات المناخ التي تواجهها.
من جهته أكد مدير البنك الزراعي المصري سابقاً د. محسن البطران، أن معظم الدول الآن تعاني من مشكلة في الأمن الغذائي ونقص المعروض خاصة بعد الحرب الأوكرانية، وأكد تأثر مصر بالتغيرات المناخية على القطاع الزراعي حيث تواجه فجوة غذائية في القمح، فضلاً عن تأثير التغير المناخي على إنتاج القمح حيث فقدت 385 ألف فدان، كما أثر على مضاعفة فاتورة الاستيراد التي ارتفعت إلى 478 مليون دولار والعجز في الميزان التجاري، وحمل مسؤولية الانبعاثات للدول الكبرى، وزاد: نحن ندفع فاتورة أشياء لم نأكلها.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي