طور باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، كبسولة روبوتية باسم “RoboCap” لتوصيل الأنسولين مباشرة إلى أمعاء مرضى السكري، لتنهي معاناتهم مع الحقن المؤلمة، محدثة ثورة في مجال الطب، لتفتح آفاقاً علاجية جديدة لمحاربة أمراض خطيرة عن طريق الفم.


وتأتي الكبسولة الروبوتية بحجم حبة التوت، مصنوعة من البوليمر القابل للتحلل الحيوي ومكونات الفولاذ المقاوم للصدأ، إضافة إلى أنها غير مكلفة.

وفي اختبارات أجريت على الخنازير، زادت نفاذية الإنسولين أكثر من عشرة أضعاف. وشوهدت نتائج مماثلة لفانكومايسين، وهو مضاد حيوي يتم إعطاؤه عن طريق الوريد عادة.

وتتسم الكبسولة بأنها قادرة على المرور عبر البيئة القاسية للمعدة، مع مقاومة هجمات الإنزيمات ويخترق حاجز المخاط في الأمعاء الدقيقة والعقبات الأخرى.

وتمتلك الخنازير أوجه تشابه تشريحية وفسيولوجية وكيماوية حيوية مع لإنسان، ما يجعلها مثالية للبحث.

وقال الدكتور ترافيرسو “عند تناوله، يذوب الغلاف الجيلاتيني لـ RoboCap في المعدة. وتعمل بيئة الأمعاء الدقيقة على تنشيط RoboCap، الذي يهتز ويدور لتنقية المخاط وتعزيز الاختلاط وترسيب حمولة الدواء في الأمعاء الدقيقة حيث يحتمل امتصاص الدواء”.