السودان الان

المواكب.. دواعي الصعود والهبوط

مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

تقرير: عماد النظيف
شهدت مليونية الامس 29 سبتمبر الجاري عودة المئات من الخريجين والموظفين للصفوف الامامية للمواكب بجانب المتأثرين بالاوضاع الاقتصادية بسبب غلاء وارتفاع الاسعار وتدني الخدمات، في وقت تبدو فيه الملاحظات حول المواكب التي خرجت الاسابيع الماضية بأنها شهدت حالة من تقلص جغرافيا التظاهر في عدد من البلاد، حيث تراجع الفعل الثوري في ولايات السودان عدا الخرطوم ومدني، ولكن لم تخبُ جذوة الثورة التي ظلت مشتعلة ومطالبة بتحقيق شعارات الثورة في الحرية والسلام والعدالة .
وبالرغم من ذلك فإنه من المتوقع ان يشهد الحراك في البلاد حالات من الصعود والهبوط مرتبطة بالحالة العامة، يكون المؤثر فيها الفئة الشبابية التي أصبحت عاملاً مؤثراً في الاحتجاجات قبل أن تدخل في صراع أجيال مع فئات أخرى.
حالة إحباط
وفيما يستمر الحراك الجماهيري في مسعاه، الا انه من الملاحظ وجود تراجع وفق مراقبين لهذا الحراك، ويعزو عضو لجان مقاومة الخرطوم عبد الباقي أبو هالة لـ (الانتباهة) تراجع وتيرة المظاهرات وقلة الزخم الشعبي في الاسابيع الماضية لحالة الاحباط العامة والظروف الاقتصادية الضاغطة والاحتقان السياسي، لكنه توقع في نفس الوقع خروج الكتلة الحرجة في التظاهرات القادمة بسبب الغلاء الطاحن الذي تشهده الأسواق. وتخوف من انجراف التظاهرات إلى العنف لأن العنف يولد العنف المضاد، جراء زيادة ممارسة العنف المفرط والاساليب القمعية على الثوار من قبل القوات الامنية .
ومع ذلك فرغت تنسيقيات لجان المقاومة ــ والحديث لابو هالة ــ من تكوين المجلس الثوري القومي الموحد الذي يضم لجاناً في السودان  .
وقال: (إن المجلس جسم قومي يضم كل الثوار برئاسة الكندر والد الشهيد أحمد (كهربا)، ومن ثم نتوجه لتكوين مجالس ثورية على مستوى الولاية بعد التشبيك مع النازحين)، وأكد أن المجلس سيعلن قريباً في مؤتمر صحفي عن مجلس تشريعي ووزراء ثوريين، وأضاف قائلاً: (هذا هو الخط الصحيح لمواجهة الانقلاب).
زخم شعبي
ويقول المتحدث باسم المكتب التنفيذي للحرية والتغيير شهاب إبراهيم الطيب إن المد الثوري لم يتراجع سيما في سبتمبر الذي يعتبر ذا رمزية في الحراك الثوري في البلاد، حيث يشهد ذكرى 13 سبتمبر 2013م والعكس، مؤكداً في حديثه لـ (الانتباهة) أن رؤيتهم تختلف كثيراً في أن الحراك بدأ يستعيد زخمه، وذلك من خلال كثير من المؤشرات الميدانية وتنوع الفعاليات التي عززتها الاضرابات التي انتظمت في كثير من القطاعات، وهي ليست بمعزل عن الحراك الجماهيري وتابع قائلاً: (هناك تصاعد وتقدم وفعاليات نوعية يعلن عنها، وكثير من الفعاليات التي تم تنفيذها).
وتوقع شهاب ابراهيم أن يستعيد الحراك الجماهيري زمام المبادرة في الميدان لإسقاط الانقلاب، مشيراً إلى انه لا يوجد سبب لتراجع الحركة الجماهيرية، سيما في ظل وجود تقدم في العمل السياسي بالنسبة للقوى السياسية المناهضة للانقلاب، مما يعضد الحراك على الارض، وما خرجت به اللجنة التسييرية لنقابة المحامين فإنه يصلح كأساس لتوافق القوى المناهضة للانقلاب التي تقع على عاتقها إدارة الفترة الانتقالية، واضاف قائلاً: (هذه كلها عوامل فعل على الأرض، عطفاً على ردات فعل الانقلاب في استهداف قيادات لجان المقاومة والسلوكيات التي ينتهجها من حلاقة شعر الشباب في الشوارع، وكل ذلك يوضح تواصل الحركة الجماهيرية بعد فشل محاولات تفكيكها).
قضية عادلة
ولكن المحللة السياسية أسمهان ابراهيم تختلف مع ما ذهب اليه شهاب، وتشير في حديثها لـ (الانتباهة) إلى أن المراقب للمشهد السياسي يلاحظ تقلص وتيرة المواكب، فهي لم تعد من حيث العدد ولا الزخم في كل ارجاء السودان، حيث بدأت الثورة عام 2018م بحماس قوي لم يفتر، فاطاحت بحكومة الانقاذ التي حكمت ثلاثين عاماً، وأنه طيلة فترات الحكم الانتقالي الثلاث لم تخبُ جذوة الثورة، وظلت مشتعلة ومطالبة بتحقيق شعارات الثورة (الحرية والسلام والعدالة)، وقالت: (للأسف لم تفلح اي من حكومات الثورة في تحقيق هذا الشعار، مما جعل الشوارع ملتهبة خاصة بعد قرارات ديسمبر التصحيحية التي وصفها الثوار بالانقلاب، مطالبين بعودة الحكم المدني تحت شعار اللاءات الثلاث (لا مساومة، لا شراكة ولا تفاوض مع المعسكر)، لهذا تواصلت الاحتجاجات متمثلة في الاعتصامات والتظاهرات الليلية والمليونيات والاضراب عن العمل في المؤسسات العامة)، وتابعت قائلة: (ومع ذلك أخيراً فقدت زخمها، ولم تعد ذات تأثير ولا اهتمام خاصة المليونيات التي ما عاد يتم من خلالها تتريس الشوارع الذي تسبب في تعطيل مصالح الناس واعاقة حركة المرور، الشيء الذي اشاع السخط بين المواطنين وقلل الحماس للمشاركة في الاحتجاجات، وحتى الاعتصامات لم تقابل باي حماس، بل قوبلت باستهجان من المواطنين، واعتصام الجودة واعتصام محطة سراج نماذج، وفي النهاية انفضت بنفسها دون تدخل حكومي، وهذا من جانب، ومن جانب آخر هناك غياب الدور الحقيقي للاحزاب المناهضة لاجراءات (25) أكتوبر التصحيحية وسعيها للتفاوض سراً مع العسكر في غياب قوى الثورة، مما اخمد روح الحماس والاندفاع لدى الثوار، بالاضافة الى ان هذه الاحزاب باتت متشاكسة مع بعضها ومع شركائها من الاحزاب الاخرى، ومن ثم قل اهتمامها بالثورة والثوار، فضلاً عن عدم وجود نتائج ملموسة للثورة من تحقيق رفاهية المواطن وحل مشكلات البلاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ولم تشهد البلاد اي تحسن على كافة الاصعدة).
وفي ذات المنحى ترى محدثتي ان لشباب الثورة قضية خرجوا من أجلها ولهم شعارات داعين لتحقيقها، وما لم تتحقق مهما خفت ضوء الاحتجاج سيعود من جديد الى ان تتحقق أهدافهم.
انقسام الشارع

ويعتقد المحلل السياسي مصعب محمد لـ (الانتباهة) ان التراجع يعزى إلى انقسام الشارع وعدم وحدة القوى السياسية، حيث لم تصبح المظاهرات بذات الزخم العددي الذي كانت عليه في البداية، بالإضافة لعدم اتفاق القوى السياسية وعزلة بعض الاحزاب السياسية عن الشارع، فأصبحت لجان المقاومة هي الجهة الوحيدة المنظمة التي تصدر جداول مستمرة، اضف إلى ذلك فإن غياب القيادة الميدانية اثر كثيراً في المظاهرات، وهناك غياب الرؤية المشتركة إضافة للعوامل الاقتصادية والمعيشية.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة