أكّدت نتائج دراسة إسبانية أهمية اتباع نظام غذائي يوفر كميات كافية من أحماض أوميغا3 الدهنية لنمو دماغ صحي في مرحلة المراهقة لدى الأطفال الذين تم تشخيص متلازمة نقص الانتباه وفرط النشاط لديهم.


ووجدت الأبحاث التي أجريت في معهد برشلونة للصحة العالمية إمكانية التأثير على التغيرات الهيكلية التي تحدث في الدماغ خلال المراهقة، وخاصة في منطقة الفص الجبهي، وأن وجود وفرة من أحماض أوميغا3 الدهنية في خلايا الدماغ خلال هذه المرحلة أمر ضروري.

ونُشرت نتائج الدراسة في المجلة الأوروبية لعلم نفس الأطفال والمراهقين، وقالت إن الأسماك الدهنية توفر كميات كبيرة من أحماض أوميغا3، إلى جانب الأفوكادو وبذور الشيا والزيتون والمكسرات.

وخضع المراهقون المشاركون في التجربة لاختبارات محوسبة تقيس أوقات رد الفعل من أجل تحديد قدرة الانتباه الانتقائية والمستمرة، وقدرة التثبيط في مواجهة المحفزات المشتتة، والاندفاع.

وتم تقييم المدخول الغذائي للمشاركين من نوعين من أحماض أوميغاً3 من خلال قياس مستويات خلايا الدم الحمراء، والنوعان هما DHA و ALA.

وأظهرت النتائج أن المستويات الأعلى من DHA ترتبط بمزيد من الاهتمام الانتقائي والمستمر والاهتمام المثبط. في المقابل، لم يكن ALA مرتبطاً بأداء الانتباه، ولكنه كان مرتبطاً بانخفاض الاندفاع.

وقال أريادنا بينار مارتي، المشرف على الدراسة: “لا يزال دور ALA في التحكم في الانتباه غير واضح، لكن هذه النتيجة قد تكون ذات صلة سريرياً، لأن الاندفاع سمة من سمات فرط النشاط”.