قالت شركتا إيساي وبيوجن إن عقارهما التجريبي لمرض ألزهايمر أبطأ من التدهور الإدراكي والوظيفي في تجربة شملت عدداً كبيراً من المرضى في مراحل مبكرة من الإصابة، فيما قد يعتبر نجاحاً نادراً في مجال كثرت فيه العقاقير التي لم تسفر عن نتيجة.


ولم تنجح العديد من شركات الأدوية حتى الآن في التوصل لعلاج ناجع للمرض الذي يضر بوظائف المخ ووصل عدد مرضاه حول العالم إلى نحو 55 مليوناً.

وأبطأ عقار ليكانماب من تفاقم المرض بنسبة 27% مقارنة بعلاج وهمي، ليحقق الهدف الرئيسي للدراسة، وهو ما قد يعطي أملاً للمرضى وعائلاتهم الذين يتوقون للحصول على علاج فعال.

يأتي السباق لوقف تدهور حالة المصابين بألزهايمر في وقت من المتوقع فيه أن يتضاعف تقريباً عدد الأمريكيين الذين يعانون منه إلى 13 مليوناً بحلول عام 2050، وفقاً لرابطة ألزهايمر، وهي منظمة صحية تطوعية تعنى برعاية المرضى والأبحاث الطبية.

وتقول المنظمة الدولية لمرض ألزهايمر، وهي منظمة تجمع تحت مظلتها روابط عالمية لمكافحة المرض، إن الرقم قد يصل عالميا إلى 139 مليونا بحلول عام 2050 إذا لم يتم التوصل لعلاج فعال.

وتسعى إيساي، التي تقود برنامج الشراكة لعقار ليكانماب وتشارك فيه بالنصف، للحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية (إف.دي.إيه) بموجب مسار وتيرته أسرع، ومن المتوقع صدور قرار مطلع يناير (كانون الثاني).

وقال الرئيس التنفيذي هارو نيتو للصحفيين في طوكيو إن إيساي تهدف إلى الحصول على الموافقة الكاملة على العقار وتسويقه في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان بحلول نهاية عام 2023.

وقالت شركة إيساي إن النتائج التي أفضت إليها الدراسة التي شملت 1800 مريض تثبت النظرية القائمة منذ فترة طويلة والتي تفيد بأن إزالة المخزونات المتراكمة من بروتين يطلق عليه أميلويد بيتا في أدمغة مرضى المراحل المبكرة من ألزهايمر يمكنها أن تبطئ تفاقم المرض.