كتابات

الطاهر ساتي يكتب (آخر البليلة)

(آخر البليلة)
_________
:: السقنفور، كائن يعيش في أستراليا، تحت الأحجار وجذوع الأشجار، ويتميّز عن كل كائنات الأرض بالسلوك المزدوج في عملية الإنجاب.. نعم، لقد توصل العلماء الى أن أنثى السقنفور تلد وتبيض، حسب الزمان والمكان والمناخ.. تلد حين تتواجد في المناطق الجبلية، ويكون الطقس بارداً.. وتبيض في المناطق المنخفضة والسواحل، ويكون الطقس دافئاً..!!

:: ولو تفرغ العلماء لدراسة خصائص السياسة وأحزابها وكوادرها بالسودان، كما درسوا خصائص الكائنات وأطوارها وسلوكها، لوجدوا من الأحزاب و الشخوص بالسودان ما تشبه ( السقنفور)، أي تتميز بالسلوك المزدوج في عملية إنتاج المواقف السياسية، أي بالقدرة على طرح الموقف ونقيضه، حسب الزمان والمكان والمناخ..!!

:: على سبيل المثال، أعلنت هيئة شورى المؤتمر الشعبي عن رفضها لمشروع الدستور الانتقالي الذي أعدته – أو ترجمته – لجنة نقابة المحامين، وقالت بالنص: (نرفض هذه الوثيقة التي لا تعبر عن عقيدتنا، ولا عن وجداننا، ولا عن تاريخ بلادنا، وندعو الأحزاب لإدانة مشروع دستور السفارات، والعمل صفاً لمجابهة التدخلات الخارجية ومحاولات الإقصاء)..!!

:: ذاك موقف الشعبي المعلن قبل أسبوع.. ولكن بالأمس، وصف كمال عمر هذا المشروع بأعظم الدساتير التي جاءت بعد حقبة النظام البائد، وأن هذا المشروع تمت صياغته بموافقة عدد من القوى السياسية، وبعض أعضاء لجان المقاومة، وأسر الشهداء والناشطين، وأن بنوده منضبطة ( قانونياً)، وعلى جميع القوى السياسية أن تعض عليه بالنواجذ..!!

:: كمال عمر المدافع عن مشروع دستور لحد الوصف بأنه أعظم دساتير المرحلة التي يجب العض عليه بالنواجذ، يشغل موقع الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي الذي يطلق على ذات المشروع وصف (دستور السفارات).. هذا حال المؤتمر الشعبي، يلد في دار الشورى حين يكون المناخ (إسلامياً)، ويبيض في دار المحامين حين يكون المناخ (علمانياً)..!!

:: الحركة الشعبية قطاع الشمال، رغم أنها حديث عهد بقواعد التنظيم السياسي، لم تحتمل تمرد نائب رئيسها ياسر عرمان على مواقفها السياسية، وأصدرت بياناً صاخباً وغاضباً ضد نائب رئيسها، ثم قررت (المفاصلة) بالتي هي أحسن، فذهب عرمان إلى المجلس المركزي لقوى الحرية قيادياً، ليبقى الانضباط التنظيمي في الحركة الشعبية جديراً بالاحترام..!!

:: ولكن يبدو أن قواعد الانضباط بالشعبي (إنبشقت)، بدليل أن أمينه السياسي يدافع و يرعى وثيقة لا تعبر عن عقيدة وتاريخ الأمة، حسب وصف الحزب.. وإن لم يكن كذلك، فما الذي يمنع الشعبي عن حسم كمال عمر، بحيث يكون قيادياً ملتزماً بمواقف الحزب أو يذهب إلى القوى الحرية (قيادياً) وناطقاً رسمياً، ليتفرغ الناطق الحالي – جعفر حسن – للسفارات..؟؟

عن مصدر الخبر

كتب : الطاهر ساتي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

تعليقات

  • كل نقدك موجّه للبدوي رغم أنه قد غادر الوزارة منذ أكثر من عامٍ. كان الأولى أن تركز النقد على تصرفات وزير المالية الحالي التي يشجبها الكثير من السودانيين.

  • فعلاً التذبذب مشكله في السودان، حتى على مستوى الفرد. الزول الليله يقول كلام بكرا الصباح يتقلبن ويغير كلامو 🤣