كتابات

إبراهيم الحوري رئيس تحرير جريدة القوات المسلحة يكتب: (الثغرة)!  

مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

الخطاب الذي جمع فأوعى والذي قدمه رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة حوى من الإشارات والدلالات السياسية مايؤكد أن القوات المسلحة في السودان قامت وتقوم بدور مفصلي وتاريخي في أمر السياسة بما يعزز قيمة الوفاق الوطني بين الفرقاء بمنهجية راعت كافة معايير العدل والاتزان والوقوف على مسافة واحدة من القوى المدنية لأجل حكم منتخب ليس فيه إقصاء لرغبة وليس فيه تهميش حتى للأحزاب التي تدعو لضرورة ابتعاد الجيش عن السياسة وهي لعمري دعوة في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب.

انظر عزيزي القارئ لهذه الفقرة من خطاب القائد:

(يُسعدني أن أشاطرُكم بالتطورات السياسية في السودان والتزامنا بالعمل على تحقيق السلامِ وتعزيزِ آليات الانتقال السلمي وصولاً لتحولٍ ديمقراطيٍ كاملٍ عبر إنتخاباتٍ عادلةٍ ونزيهةٍ وشفافةٍ بنهايةِ الفترة الانتقالية استشرافاً لحُكــمٍ مدنيٍ يُمثــلُ كافــة السودانييـن.)

هذه الفقرة تؤكد أن القوات المسلحة تسد “ثغرة سياسية” تدحض أي دور مشكك لدور الجيش في البناء الوطني وقضاياه السياسية ومن هنا يخرج السؤال الذي نتمنى أن تجيب عليه بعض القوى الحزبية الداعية لخروج المؤسسة العسكرية عن السياسة بضمير حي ووازع أخلاقي (أي إخفاق لازم الجيش في إدارة دولاب الدولة بعد أن تبرز لنا كشف حساب انجازاتها؟).

كيف يطالب الناشطون بابتعاد القوات المسلحة عن السياسة ويطالبونها بحماية دستور مختلف عليه قبل أن يرى النور؟

المؤسسة العسكرية التي حمت القطاع الاقتصادي من الانهيار يطالبونها بالابتعاد عن السياسة !!

المؤسسة العسكرية التي شكلت الإسناد الأول للقطاع الخدمي في التعليم والصحة يطالبونها بالابتعاد عن السياسة !!

المؤسسة العسكرية التي تحمي الحدود من جريمة الاتجار بالبشر كسياسة دولية وجدت الإشادة على مستوى العالم يطالبونها بالابتعاد عن السياسة !!

انجازات الجيش لاتحصى في هذا الصدد دون امتنان على أحد فهذا واجبه تجاه هذا الشعب الأبي العملاق.. وخطاب القائد امام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أجاب بوضوح على كل استفهام عصي على المجتمع الدولي وقدم من خلاله رئيس مجلس السيادة الانتقالي ” جرعة سياسية” عالية الفعالية لها مابعدها ونأمل أن يعزز مفعولها المناعة السياسية لأجساد حزبية انهكتها جرثومة الخلافات والتوهان السياسي وتغليب لغة الأنا على المصالح العامة

وعدم القدرة على الوصول لمشروع وطني خالص وعدم الاتفاق على برنامج وطني يحقق الطموح المشروع للسودانيين.

(الاستعداد للحرب يمنع الحرب ويحقق السلام )

نواصل
جريدة القوات المسلحة

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

تعليق