أنهى المنتخب الإسباني لكرة القدم استعداده للقاء سويسرا في المدينة الرياضية، والتي حاول من خلالها المدرب لويس إنريكي التغلب على الندرة التهديفية في خط الهجوم.


لا يمر أي من المهاجمين الدوليين الذين يعتمد عليهم لويس إنريكي في مواجهات “لاروخا”، بفترة تهديفية جيدة مع فرقهم، إذ سجل فيران توريس هدفاً في سبع مباريات مع برشلونة، وألفارو موراتا ثلاثة أهداف في ثماني مواجهات مع أتلتيكو مدريد ولم يهز الشباك في آخر خمس لقاءات.

كما لم يعرف بابلو سارابيا طريق الشباك في آخر خمس مباريات له مع باريس سان جيرمان.

واستعان المدير الفني للمنتخب الإسباني ببورخا اغليسياس 29 عاماً، من أجل حل مشكل التهديف.

كما يحاول إنريكي منح الثقة لماركو أسينسيو وكارلوس سولير، رغم عدم مشاركتهما لفترات كثيرة مع ريال مدريد وباريس سان جيرمان، على الترتيب.