كتابات

عبد الله علي إبراهيم يكتب الأبارتايد المعرفي و”الصراع القبلي”: ليس انفصالاً مجرداً فحسب، بل فحيح احتقار أيضاً

مصدر الخبر / جريدة التيار

الأبارتايد المعرفي و”الصراع القبلي”: ليس انفصالاً مجرداً فحسب، بل فحيح احتقار أيضاً
عبد الله علي إبراهيم
كان يوم (6 يناير 2013) يوم النبأ الحزين عن صدام أولاد سرور وأولاد هيبان من بطون شعب المسيرية في بلدة الفولة. سقط ضحايا وجرحى. وجرى استعمال مسرف للسلاح المتقدم سحابة أيام القتال. وما نزال نختصر هذا النزاع الدموي المتجدد في كونه “صراع قبلي”. ولا يدفعنا حب الاستطلاع لمعرفة سببه. ونكتفي بإجراءات الحكومة لاحتوائه واتهاماتها لخصومها أنهم من ورائه وهلمجرا.

وجدت جريدة الصحافة أشارت إلى أن أصل النزاع في ملكية للأرض في منطقة أم قلودة. وأعيد أدناه نشر جزء من مقال سبق عالج مسألة الأرض في النزاع بصورة أوفى. وقد قدمت للمقال بدعوة لنترك ما تواضعنا عليه من حلول هاربة للخلف لعنف البادية من مثل تعزيز الإدارة الأهلية، ورتق النسيج الاجتماعي وما أدريك لننظر بعمق في الاصطفاف الجديد في الريف خلال تغير شق مجراه شقاً فيه. إلى المقال:

ولا يبين تغير الريف والاصطفاف الجديد للقوى فيه بمثل ما نجده في اصطراع هيبان وأولاد سرور من شعب المسيرية. فهما في اقتتال دموي منذ مايو 2010 حول منطقة زراعية. وما يزال جمر الصراع تحت الرماد. ونقول عرضاً إنه من الواضح أن نزاعات الريف الدموية ليست بالضرورة بين عرب وأفارقة كما روجت صفوة “الزرقة” للحادث في دارفور. ورفضت مراجعة المراجعين الذين قالوا لها إن ما جرى بدارفور اقتتال حول موارد تاريخية وشحيحة له تجلياته المخصوصة ولكنه هو هو. فالجماعتان، أولاد هيبان وأولاد سرور، من عرب المسيرية بالطبع. وسيتعذر رد أسباب النزاع الدموي إلى تميمة عرب وأفارقة. فكلاهما عرب بقارة.
يجري تصوير مثل نزاع أولاد هيبان وأولاد سرور في صحافتنا ك”صراع قبلي” أي أنه “داحس وغبراء” يندلع كأعاصير الصحراء لعلة خافية علينا ثم يخمد. فهو من بدائية الريف وتعطشه للحرب. ولكنك لو نظرت فيه بعيداً عن حزازة الصحافة المدينية لوجدت صراع الجماعتين اتصل بتغييرات جوهرية شقت طريقها للريف. فالنزاع من آثار اكتشاف البترول بالمنطقة. وقد تجد الصحف تشير إلى وقوع الأرض موضوع النزاع قرب حقل بليلة النفطي. وتكتفي بذلك. بينما الموقع هو “الرجل”. فقد اتصل الصراع بعمليات استخراج البترول نزع لبعض أراضي القبائل والتعويض. وهذا مربط الفرس. فكل يريد أن يكون حيث تُنزع الأرض ويحصل التعويض. كما للنزاع أصله في أسلوب الحكومة في توزيع ال2% من نصيب المنطقة من عائد النفط المستخرج منها، والتباطؤ فيه، والمحاباة في القسمة. بل للنزاع صلة بشعور جهوي من أهل المنطقة بأن البترول الذي يُغرَف من بلداتهم لا يسعدهم مثل ما يسعد آخرين.
اتصل النزاع من جهة أخرى بصراع الحكومة المركزية والحركة الشعبية والتحالفات التي يعقدانها مع الأطراف في البادية. ثم كشف النزاع أن تشديد الحكومة على ضرورة الإدارة الأهلية كلام ساكت لأنها التزمت بمال ديات القتلى من الطرفين ولم تف. وهدمت بذلك ركناَ من مشروعية الإدارة الأهلية في التوسط الفاعل.

نزاعات الريف كتاب مفتوح عن أشواق مبتكرة في معاش أفضل ولترتيب نسيج اجتماعي وإداري جديد. وعليه فالدعوة لحفظ النسيج الاجتماعي والإداري للريف (كما كنت) دعوة رجعية أعفت الصفوة من احتواء التغيير في الريف بالبحث الذي يفض مغاليق هذه الأشواق.

لتعرف كثافة الأبارتايد المعرفي القائم بين الحداثة والريف أنقل لكم أدناه فقرة من تعليق لأحدهم على صراع أولاد سرور وأولاد هيبان. فالابارتايد ليس حالة انفصال مطلق محايدة ومجردة فحسب، بل هو انفصال من فوق احتقار طرف لآخر والإزراء به. خذ عندك:
(في الوقت الذي قطع فيه العالم شوطاً كبيراً في علم الاجنُة، والفلك، و وكيفية السكن على سطح كوكب المريخ، والتفكير في صناعة إيفون يشم الرائحة بمختلف أنواعها، نجد أن عيال سرور وبني هيبان قد قررا إبادة بعضهما البعض من أجل حدود جغرافيا كي ترعى فيها الماعز والغنم والثيران، ذبح من أجل اللاشيء، من أجل عشب ناشف، قاحل، لا يصلح حتى لطبخ عصيدة دخن، والحكومة في كل مرة تندلع فيها السنة اللهب والجحيم في تلك المناطق، أول إجراء تتخذه هو تأمين شركات النفط بالكامل، والتأكد بأن لا ضرر أو خطر سيطال تلك المنشآت في حال تقاتل المسيرية مع بعضهم البعض، أما بعض خشوم المسيرية فإنهم حقاً مبدعون في كيفية صناعة الموت بشكل جنوني ومخيف، يا للجهل المطبق، وياللهول).

عن مصدر الخبر

جريدة التيار