اخبار الرياضة

(السوداني) تتابع كل التفاصيل وترصد الكواليس كل الطرق تؤدي إلى بطولتي (كاف)… والعيون على الاجانب المريخ يجابه المجهول بجيبوتي… ومهام “ثقيلة” للاهلي والساحلي مدرب الهلال يطبق دوام اليوم الكامل… وتأمين الدفاعات مطلب الرباعي القاري تعديل “الحوافز” مطلوب… ومعركتي جيبوتي وبحر دار تجيبان على “السؤال الحائر”

مصدر الخبر / صحيفة السوداني

 

كتب: عبده فزع

 

كل الطرق تؤدي الى بطولتين افريقيتين قويتين في نسختهما الجديدة على مستوى الاندية وكل الظروف تؤكد اننا سنشاهد ونستمتع بمباريات ساخنة والبداية ستكون اعتبارا من يوم الاحد الموافق الحادي عشر من سبتمبر الجاري حتى يوم الاحد الثامن عشر منه وهي الفترة المحددة للقاءات الذهاب والاياب للدور التمهيدي لدوري الابطال الافريقي والكونفيدرالية الافريقيتين والغرض منها الوصول الى العدد 32 البداية الرسمية للبطولتين.

كل العيون على الاجانب

الهلال والمريخ يواجهان منافسة عنيفة يتوقع ان لا يغامر الكنغولي فلوران المدير الفني للهلال والتونسي غازي الغرايري المدير الفني للمريخ بالهجوم امام سانت جورج الاثيوبي وارتا سولارا الجيبوتي في مواجهتهما عصر الاحد مع اعتمادهما على الهجمات المرتدة خاصة ان الهلال والمريخ يواجهان منافسة عنيفة جداً بدوري الابطال وستكون كل العيون متجهة نحو اللاعبين الافارقة الجدد في الفريقين، خاصة في الهلال الذي ضم عددا اكبر من اللاعبين الاجانب حيث يعمل الهلال على بناء فريق جديد يحقق امال وطموحات قاعدته العريضة، اما المريخ فهو الاكثر وضوحاً في تركيبته الفنية باعتماده على غالبية اللاعبين الوطنيين

المريخ يواجه المجهول في جيبوتي

يستهل المريخ مشواره في تمهيدي دوري الابطال الافريقي بمواجهة نادي ارتا سولارا الجيبوتي وهي حلقة جديدة من حلقات المواجهات بين الكرة الجيبوتية والسودانية وكان اخرها نجاح صقور جديان السودان في التهام اسماك القرش الجيبوتية “رايح جاي” في بطولة الشأن ولذلك لكل من المريخ وسولارا هدف واحد وهو الفوز وبكل المقاييس فان المباراة صعبة لكلا الفريقين.

مهمة ثقيلة وصعبة للساحلي والاهلي

مهمة ثقيلة وصعبة يخوضها هلال الساحل غداً الاحد بملعب الجوهرة الزرقاء والاهلي الخرطومي عصر ذات اليوم بليبيا امام جيتا غولد التنزاني والاخضر الليبي بارض الثاني في اطار جولة الذهاب في تمهيدي بطولة الكونفيدرالية وصعوبة المهمة لا تنفصل فقط بغموض المنافسين وانما لان هلال الساحل الذي يعود بعد غيبة طويلة للتنافس الافريقي والاهلي الخرطومي الذي شارك ذات مرة في ذات البطولة لم يستعدا الاستعداد التام للمنافسة خاصة وان الاهلي شارك في هذه البطولة بعد ابعاد الاهلي شندي الذي تم ابعاده من البطولة بعد فشله في اكمال رخصة الاحتراف واستمرار الفريقين في المنافسة مرهون بتحقيق النتائج الايجابية بدءً بمباراتي الغد.

فلوران يطبق برنامج اليوم الكامل

البرنامج الذي طبقه المدير الفني الجديد للهلال الكنغولي فلوران كان خاصا برفع معدلات اللياقة البدنية حيث كان الفريق الازرق يتدرب ثلاث مرات يوميا وطبق فلوران نظام اليوم الكامل الذي لم يسبقه عليه اي مدرب اجنبي أو وطني قبله وذلك بمزيد من التركيز وفي الجزء الثاني لبرنامج فلوران ركز على الجوانب الفنية والتكتيكية والتي نفذها الفريق في تجاربه الاعدادية التي لعب خلالها امام الاشانتي كوتوكو الغاني مرتين وسيمبا التنزاني وهلال الساحل وكسبها جميعاً، ويبدو ان فلوران استقر على طريقة اللعب والتشكيلة التي سيدفع بها في استهلال مشواره الافريقي امام سانت جورج الاثيوبي.

تأمين الدفاع مطلوب للرباعي

الطريقة المتوازنة للاداء دفاعا وهجوما مطلوبة للرباعي الهلال والمريخ وهلال الساحل والاهلي الخرطوم في لقاءات الذهاب امام سانت جورج وارتا سولارا وجيتا غولد والاخضر الليبي ومن المهم الحرص على تأمين الدفاع حتى لا يصاب مرماهم بهدف يحطم اللاعبين معنوياً.

تعديل لائحة الحوافز في القمة ضرورة

لائحة المكافآت او الحوافز المعمول بها بناديي الهلال والمريخ بحاجة ماسة للتعديل مع كل موسم جديد بما يتناسب وظروف كل موسم وامكانيات وظروف اللاعبين والازمة الاقتصادية الطاحنة التي يعيش السودان.

سؤال حائر في القمة

هل فترة اعداد الهلال والمريخ للبطولة الافريقية كافية لكي يستطيع المديرين الفنيين الكنغولي فلوران والتونسي الغرايري تحقيق آمال وطموحات قاعدتهما العريضة وهذا التساؤل ستكون اجابته على ارض الواقع في المعترك الافريقي.

 

 

 

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني