السودان الان السودان عاجل

قبيلة الغلفان “الأنشو” تؤكد الحرص على الاستقرار والتعايش السلمي

مصدر الخبر / سونا

الخرطوم 8-9-2022 (سونا)- أكد الاستاذ رجب الباشا احد اعيان قبيلة الغلفان”الانشو”حرص القبيلة  على تحقيق الاستقرا والتعايش السلمي بين كافة مكونات المنطقة القبلية والأثنية مشيرا لدورهم الاساسي في امن واستقرار ووحدة السودان.

وتناول في المؤتمر الصحفي الذي عقده شباب إسناد الإدارة الاهلية بإمارة الغلفان ، محلية هبيلا ، ولاية جنوب كردفان اليوم بمنبر (سونا) جوانب وتاريخ وجغرافية انسان منطقة الغلفان “الأنشو” متطرقاً للأهمية الاستراتيجية للمنطقة بانها تحتل حيز كبير من المساحة تمتد من الدلنج على عمق 86 كيلو متر على امتداد الطريق القومي وصولا لحاضرة الولاية كادوقلي ” التقاطع” وتتكون المنطقة من ادارة اهلية من 11 مكوكية بجانب مشاركة الشباب والمراة وكافة فعاليات المجتمع.

 

وتعتبر منطقة الغلفان منطقة استراتيجية في كافة الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية مبينا ان لقبيلة الغلفان تاريخ وتقاليد قديمة وعريقة في إدارة التنوع وهي ليست منطقة مغلقة.

 

وهي سباقة للتصدي لاي خطر وتتميز بالمبادرات التي تتعلق بالشأن العام وتعمل على تحقيق الامن والاستقرار والتعايش السلمي وذلك بالتعاون مع الإدارة الاهلية والسلطات المحلية وتتميز القبيلة بالنزاهة والامانة وعفة اللسانة والصدق ولم يثبت ان اعتدت وغارت على اي قبيلة اواثنية على مر التاريخ وهي تتميز بالوعي ومن باب المسؤولية “الكبير كبير” طيلة السنوات الماضية وللان يمر خط الانابيب بمنطقة الغلفان ولم يتم التعرض علية نهائيا.

 

و جدد الباشا التاكيد بانهم سعوا عبر الادارة الاهلية  على معالجة وفك اسر ابناء المسيرية لدى الحركة الشعبية امل ان يتم فك اسرهم في القريب العاجل .

 

من جانبه قال المك التجاني خليفة ان الإدارة الأهلية لها دور كبير ومؤثر في دعم التعايش السلمي بمناطق (الأنشو) موضحاً أن إمارة الغلفان لها تواصل بمختلف المحليات لتحقيق الاهداف المرجوة مشيرا الى انهم واجهوا كثير من المتاعب من أجل المحافظة على النسيج الاجتماعي الذي يميز (الأنشو) على مرّ الزمان وان قبيلة الغلفان قبيلة مسالمة لم يسبق لها الاعتداء على اي جهة ولديها تحالفات مع العديد من القبائل.

 

ودعا كافة الادارات الاهلية والقبائل من مختلف الاثنيات الي ضرورة تغيير الخطاب السياسي والاجتماعي على ان يكون السائد هو الذي يدعو الي التعايش السلمي والاحترام وقبول الاخر.

 

وقال المك التجاني أن (الأنشو) من القبائل التي لها دور كبير في السلام واستقرار الولاية، وقال بأن مناطق الغلفان احتوت عدد كبير من النازحين الذين قدموا من مناطق النزاعات، ويستبشرون بإنجاز عملية السلام الشامل بما يحقق قيم المواطنة والعدالة والتنمية.

 

الاستاذ ادريس محمدين اكد على ضرورة العمل على تحقيق التعايش السلمي ورتق النسيج الاجتماعي بين كافة مكونات المجتمع في المنطقة .

 

وحذر من مروجي الفتن ومستخدمي الوسائط الاعلامية وبعض الاجهزة الاعلامية مناشدا الجميع لعكس التنوع الثقافي وكثير من الابداعات والثقافات التي تعتبر من الممسكات والتي تعمل على وحدة المجتمع .

 

وانتقد بشدة الاساءات التي توجه للرموز القبلية والتي تهدف الي جر القبائل للصراعات ، مناشد الجميع لاظهار الوجه الحسن للقبائل والعمل على تشجيع التعايش السلمي بين كافة الاثنيات القبلية .

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

سونا