أُعتبر المدير الفني لفريق تشيلسي، الألماني توماس توخيل، مذنباً إلى حد كبير، في مشادته مع المدير الفني لفريق توتنهام، الإيطالي أنطونيو كونتي، حيث نُظر إلى سلوكه على أنه كان مستفزاً للغاية.


وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن كلا الرجلين اعترفا بسوء السلوك في المنطقة الفنية خلال مصافحتهما بعد نهاية المباراة التي شهدت تعادل الفريقين 2-2 في ملعب ستامفورد بريدج يوم 14 أغسطس (آب) الجاري.

وقال توخيل، الذي تم تغريمه 35 ألف جنيه إسترليني (314ر41 ألف دولار) وتعرض للإيقاف لمدة مباراة واحدة، إنه جذب يد كونتي لأنه شعر بعدم احترام الأخير له من خلال عدم النظر إليه، ليتطور الأمر إلى مشاجرة بين اللاعبين من كلا الفريقين.

وفي تفسيرها للعقوبات الموقعة، ذكرت لجنة مستقلة من الاتحاد الإنجليزي للعبة، أن سلوك المدرب الألماني لم يكن له ما يبرره.

وأضافت اللجنة: “كان من الواضح أن توماس توخيل هو الذي تسبب في حدوث مواجهة بينه وبين أنطونيو كونتي بعدما اختار جذب يد المدرب وإعادتها مرة أخرى بعد مرور كونتي به”.

وتابعت: “لو لم يفعل توماس توخيل ذلك، لما حدثت المواجهة بينهما والمعركة التي أعقبت ذلك”.