السودان الان

في برنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق حول تحديات القطاع الزراعي ومخاطر انعدام الأمن الغذائي

مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

مزارعون وخبراء يرسمون صورة غاتمة وسوداء للزراعة في السودان وصحفي اقتصادي يحمل القوات المسلحة مسؤولية تدهور القطاع الزراعي
خبير زراعي : السودان يمر بأزمة لم تحدث منذ 40 عاما وندعو لاعلان حالة الطوارئ واستنفار المواطنين
وزارة الزراعة الاتحادية : المخزون الاستراتيجي للسودان “زيرو” ويهدد الأمن القومي
بروف مامون ضو البيت : المساحات المزروعة لهذا العام لاتتجاوز 30٪ وبعض المناطق 15٪ فقط
جيلاني : المزارع فقد الثقة في الجهات الحكومية لانها لاتفي بالعهود ولا التمويل
سنهوري عيسي : السودان قاعد في السهلة وتقارير وزارة الزراعة عن المساحات المزوعة كلام على الورق
ضو البيت : ضهر السودان مكشوف والمجاعة متوقعة في أي وقت
مزارع بمنطقة القضارف : التمويل لم يصل والموقف صعب والمزارعين يعيشون ظروف قاسية وسياسيات الحكومة تحارب المزارع
المزارع محمد بخيت جيلاني : احجام مزارعي القضارف عن زراعة السمسم بسبب عدم وجود المبيدات والاسمدة وغياب هيئة البحوث الزراعية
*صحفي اقتصادي : لايوجد عقل جمعي يفكر ويخطط للزراعة وليس هنالك ادارة تدير الاقتصاد بالبلاد*
*مسؤول الأمن الغذائي بوزارة الزراعة يقر بوجود مشاكل كبيرة تواجه القطاع الزراعي في السودان*
*المهندس عمار حسن بشير : إذا حدثت مجاعة تكون بفعل ايدينا واهمال الدولة للمخزون الاستراتيجي*

رسم المتحدثون في برنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق صورة غاتمة وسوداوية ومخيفة للقطاع الزراعي في السودان وحذروا من مجاعة قادمة على البلاد وفشل للموسم الزراعي الحالي مطالبين بضروة تحرك الدولة وإعلان حالة الطوارئ الاقتصادية .
وأوضح المستشار الزراعي مأمون ضو البيت أن القطاع الزراعي بالسودان يمر بأزمة لم تحدث منذ 40 عاما وقال لايوجد ترتيب ولاسياسات واضحة للموسم الزراعي مع توقف التمويل وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق ان القطاع الخاص جاهز لحد ما موضحا ان المزارعين متخوفون من تجربة الموسم السابق بعد ان زرعوا وانتجوا ولكن لم تكن هنالك اسعار مجزية لمحصولاتهم ودخلوا في ديون مؤكدا ان المساحات المزروعة لهذا الموسم لاتتجاوز 30٪ وفي بعض المناطق 15٪ فقط مبينا ان القطاع المروي يواجه مخاطر عديدة ابرزها عدم جاهزية الري وعدم تطهير القنوات وصيانة الطلمبات وأضاف ضو البيت ان الوضع الزراعي في السودان خطر جدا ومخيف ولايبشر في تأمين غذاء السودان في ظل مجاعة مقبلة على البلاد حذرت منها تقارير منظمة الأغذية والزراعة العالمية ، مطالبا الجميع بضرورة التحرك لمواجهة خطر المجاعة القادم للبلاد وإعلان حالة الطوارئ والاستنفار وتوعية المواطنين وزارعة كل المساحات التي توجد فيها مياه ، وشدد ضوالبيت على ان الدور الاساسي لوزارة الزراعة هو تأمين الغذاء وهي فشلت في ذلك وضهر السودان الان مكشوف ويمكن حدوث مجاعة في اي وقت .
وقال المزارع محمد حسن بخيت جيلاني من منطقة القضارف ان الموقف صعب جدا والمزارعين يعيشون ظروف قاسية والتمويل لم يصل بعد ومواقيت الزراعة انتهت وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق ان سياسات الحكومة تحارب المزارع وعاجزة تماما عن دعم المزارعين وتأهيلهم للزراعة وتفرض جبايات وضرائب بأثر رجعي ، واضح ان هنالك مساحات كبيرة لم تزرع هذا الموسم كاشفا عن احجام مزارعي القضارف عن زراعة السمسم بسبب عدم وجود المبيدات والاسمدة وغياب تام لهيئة البحوث الزراعية بالاضافة للخوف من الخسائر محذرا من تغير النمط الزراعي في الولاية مبينا ان المساحات المزروعة لهذا الموسم أقل من 40٪ وقال جيلاني ان الدولة اخطأت في عدم تشجيعها لزراعة محصول الذرة وهو محصول رئيسي مطالبا بوضع سياسات واضحة موضحا ان المزارع فقد الثقة في الجهات الحكومية التي لاتفي بالعهود ولاتهتم بتمويل الموسم مناديا بتمويل عاجل للحاق ماتبقى من الموسم الصيفي والاستعداد الجيد للموسم الشتوي .
وأكد الاستاذ سنهوري عيسى الصحفي المهتم بالشأن الاقتصادي ان الزراعة مواقيت مشيرا الى عدم وجود عقل جمعي يفكر ويخطط للزراعة في السودان وليس هنالك ادارة اقتصادية تدير وتخطط للاقتصاد بالبلاد وقال في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن الوقت المحدد للزراعة انتهى الآن ومساحات كبيرة اصبحت خارج دائرة الإنتاج ، واضاف ان الوضع الزراعي غاتم متخوفا من فشل المزارعين الذي غامروا وبدأو الزراعة بمجهوداتهم الخاصة مع عدم وجود ادارات زراعية وأضاف سنهوري ان تقارير وزارة الزراعة عن المساحات المزروعة كلام على الورق ولاوجود له على أرض الواقع والسودان الان قاعد في السهلة اقتصاديا ونظرة الدولة للزراعة نظرة جبايات فقط محملا القوات المسلحة مسؤولية تدهور القطاع الزراعي ويحب ان تتحرك لأن هذا الامر يهددها في المقام الأول ويجب استغلال العلاقات الجيدة مع الدول الاقليمية الشقيقية لاستيراد السلع الاستراتيحية لتامين الغذاء للسودان .
وقلل المهندس عمار حسن بشير مسؤول إدارة الأمن الغذائي بوزارة الزراعة الاتحادية من التقارير التي تتحدث عن مجاعة قادمة للسودان في شهر سبتمبر مبينا ان الوضع ليس بهذا السوء وأشار في حديثه لبرنامج(حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن الأمن الغذائي ليس في الزراعة فقط مقرا بوجود مشاكل كبيرة تواجه القطاع الزراعي في السودان متمثلة في التمويل والخدمات الزراعية والبحوث ، مؤكدا ان الغذاء موجود في الاسواق الآن مبينا ان المخزون الاستراتيجي للسودان الآن “زيرو” وهذه مسألة خطرة تمس الأمن القومي مشددا على ان الزراعة هي قلب الأمن الغذائي واضاف انه اذا حدثت مجاعة في السودان ستكون بفعل ايدينا باهمال الدولة للمخزون الاستراتيجي للبلاد مبينا ان ادارة الامن الغذائي بوزارة الزراعة مسؤولة عن التنسيق بين كل الجهات ذات الصلة بالقطاع الزراعي في السودان والزراعة ليست هي المسؤول الوحيد عن الامن الغذائي فهنالك التجارة والاستيراد والمخزون الاستراتيجي يمكن ان يوفر الامن الغذائي وقال ان تقارير العام 2021 تتحدث عن 6 ولايات فقط كان لها فائض انتاج زراعي مؤكدا ان الحل في الاستيراد وفتح البلد للاستثمار الخارجي وزيادة المساحات المزروعة .

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة