فاز بورنا تشوريتش على المصنف الرابع ستيفانوس تيتيباس 7-6 و6-2، ليتوج بلقب بطولة سينسناتي المفتوحة للتنس، مؤكداً اكتمال لياقته البدنية بعد جراحة بالكتف واستعداده لتهديد المنافسين في أمريكا المفتوحة.


وبعد الخضوع لجراحة العام الماضي بالكتف الأيمن عاد تشوريتش إلى بطولات اتحاد المحترفين في مارس (آذار) بعد ثمانية أشهر من الغياب وحقق الآن أكبر انتصار بمسيرته.

ودخل تشوريتش البطولة في التصنيف 152 بعد حماية مركزه وخاض أسبوعا مذهلا تضمن الفوز على رفائيل نادال في الدور الثاني وأكمله بأداء رائع في النهائي.

وحقق تشوريتش (25 عاماً)، الذي سيكون الحصان الأسود على الأرجح في فلاشينغ ميدوز عند انطلاق المنافسات يوم 29 أغسطس آب، لقبه الثالث في مسيرته والأول منذ 2018.

وسيقفز الآن إلى المركز 29 بالتصنيف العالمي اليوم الإثنين كما سيكون مصنفاً في أمريكا المفتوحة.

وقال في مؤتمر صحافي عقب الفوز “لم اعتقد أنني سأفوز بالبطولة، لم أتطلع إلى هدف بعيد لهذه الدرجة”.

وأضاف “عندما بلغت الدور قبل النهائي كنت أعرف من قد أواجهه في النهائي لكن في الأدوار الأولى كنت أركز فقط خطوة بخطوة”.

وتابع “أفكر دائماً في الدور الذي ألعب فيه وأؤمن فقط بإمكانية الفوز في الدور التالي وهذا ما فعلته خلال خمسة أيام متتالية”.

وبعد تغلبه على المصنف الأول عالمياً دانييل ميدفيديف في قبل النهائي حمل تيتيباس معه بعض الزخم في النهائي وكسر إرسال تشوريتش في أول محاولة ليتقدم 4-1.

لكن كان هذا الكسر الوحيد لتيتيباس إذ قاوم تشوريتش حتى انتزع المجموعة الأولى بعد شوط فاصل.

وواصل تشوريتش الضغط على المصنف السابع عالمياً في المجموعة الثانية وارتكب تيتباس خطأ مزدوجاً ليكسر تشوريتش الإرسال ويتقدم 4-3.

ومع انتشار السحب الداكنة صمد تشوريتش وكسر إرسال منافسه اليوناني مجددا ليحسم اللقب.

وقال تيتيباس للصحافيين “اعتقد أنه كان يضرب الإرسال جيداً وأجبرني على التحرك كثيراً”.