استهل ميلان حامل اللقب مشواره في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بفوز لم يكن مقنعاً على أودينيزي ولم يعد جدول مبارياته أسهل بالتوجه إلى أتالانتا الأحد المقبل، بينما يسافر يوفنتوس المبتلى بالإصابات إلى سامبدوريا في اليوم التالي.


وبدأ ميلان مواسمه من قبل بشكل جيد تحت قيادة ستيفانو بيولي بعد فوزه في أول مباراتين في آخر موسمين، لكن أتالانتا أظهر في انتصاره على سامبدوريا أن دفاعه المرتكز جيداً لا يستهان به.

ومع ذلك، فقد خسر أتالانتا بقيادة مدربه جيان بييرو غاسبريني آخر ثلاث مباريات له أمام ميلان، وسيتطلع إلى تجنب أربع هزائم متتالية لأول مرة منذ 26 عاماً.

لكن بيولي اعترف بأن فريقه لم يصل لمرحلة الاستعداد الكامل للموسم، وسيشعر بالقلق أيضاً بشأن كيفية تلقي شباكه لهدفين من ضربتي رأس أمام أودينيزي، بعد أن تلقت شباكه أربعة أهداف فقط من ضربات رأس طوال الموسم الماضي في طريقه نحو اللقب.

وقال: “لم نستسغ حقيقة أن شباكنا استقبلت الأهداف بعد فترة قصيرة (على بداية اللقاء)، علينا أن نبدأ المباريات بشكل أفضل.. يمكننا تقديم أداء أفضل من الناحية الفنية، علينا أن نعمل بشكل أفضل (في النواحي الدفاعية)”.

وتابع:”حالة الفريق جيدة بالفعل.. إذا انطلقنا كثيراً و(فعلنا ذلك) بشكل جيد، فلدينا إمكانية السيطرة على المباراة والشعور بأننا أقوى من منافسينا”.

وبالنسبة لغاسبريني، فإن مصدر القلق المباشر هو المستوى السيء لمهاجمه دوفان زاباتا.

وبدأ اللاعب الكولومبي الموسم الماضي بتسجيل تسعة أهداف في 12 مباراة لكنه تراجع بعد ذلك، وسجل مرة واحدة فقط في آخر 13 مباراة له في الدوري وهي سلسلة تعود إلى ديسمبر (كانون الأول) الماضي.